EMTC

استعدادا لأكبر تجمع عائلي في القرن العشرين: عرس جماعي فريد ينظمه الزرعوني خلال مهرجان دبي للتسوق 99

كان في الثانية عشرة من عمره عندما توفي والده, بدأ العمل لاعالة أمه ومساعدتها كونه كان الولد الوحيد لها . لم تكن الخدمات متوفرة في تلك الأيام وكان بلوغ الهدف أمرا صعبا للغاية ولكن بعزيمة أهل هذه الامارة الصغيرة وبحكمة وجهود المرحوم الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم لاحت آمال كبيرة في أفق دبي وبدأت علامات الازدهار والتقدم بالظهور فشجعت أبناء الامارة على مضاعفة الجهود والعمل الدؤوب حتى وصلوا إلى ما هو عليه الآن. نبذة تاريخية قصيرة جسدت في مضمونها القيم الأربع التي تبناها مهرجان هذا العام: حسن المعاملة, التراحم والترابط, الأمانة والتميز, وعكست طبيعة الإنسان الخير في عالمنا العربي والإسلامي. هكذا بدأ رجل الأعمال الكبير عبدالرحيم محمد الزرعوني حديثه عند زيارتنا لمكتبه حيث طالعنا وجهه الهادئ دائم الابتسامة. ثم قال: (نتحدث عن الحاضر, حيث نحن على أبواب أكبر حدث ترويجي في الامارة (مهرجان دبي للتسوق) هذا المهرجان الذي أصبحت علاقتي الشخصية به كعلاقة الزوج بالزوجة, علاقة دائمة وأبدية لانني سأتولى فعاليات الألعاب النارية إلى الأبد فخدمة مجتمعي واجب علي, وأنا سعيد بهذه العلاقة خصوصا عندما أرى السعادة على وجوه الزوار والمقيمين في دولة الامارات) . وعن كيفية دخول مجموعة شركاته كشريك للمهرجان قال الزرعوني: (تأسست مجموعة شركات الزرعوني في عام 1955 حيث بدأنا العمل بتجارة الأقمشة ومنها توسعنا إلى أعمال العقارات و البناء وعند اطلاق فكرة المهرجان طلب مني أن أساهم بهذا الحدث الذي توقع له المنظمون النجاح منذ البداية. وتم ابلاغي انه تم الاتفاق مع شركة أجنبية بهذا الخصوص وعرض علي أن أتبنى المشروع. وبعد نجاح المهرجان وتحقيق الألعاب النارية صدى ايجابيا واسعا قررنا فتح فرع ضمن شركات الزرعوني ليتولى هذه المهمة وقمنا بتعيين أكثر من 20 متخصصا في هذا المجال للاشراف على هذا العمل) . وأضاف: (نحن في صدد تطوير هذه الألعاب سنويا وقد ذهبت هذا العام إلى سويسرا للاطلاع على آخر أنواع الألعاب لاستيرادها إلى دبي وتقديم أفضل العروض كما أصبحنا تقريبا الشركة الوحيدة في منطقة الخليج التي تقدم هذه الخدمات ونقوم على مدار السنة بتنظيم عروض للدول المجاورة وخلال المناسبات الخاصة) . وحول مشاركته هذا العام قال الزرعوني: (هذا العام لن تقتصر مشاركتنا على الألعاب النارية فقط فعندما أعلن الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع في الحفل الختامي لمهرجان دبي للتسوق العام الماضي ان شعار مهرجان 99 سيكون العائلة كنت في الخارج ولكنني كنت أتابع الحفل على شاشة التلفزيون. فبدأت أفكر بما يمكن تقديمه لهذه الامارة العزيزة في اطار العائلة. وخطرت على بالي فكرة (الزواج الجماعي) التي نقوم حاليا بالتنسيق لها مع مؤسسة الشيخ محمد بن راشد للأعمال الخيرية والإنسانية) . وأضاف: (سوف يقام هذا العرس الجماعي تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في الثالث والعشرين من شهر مارس أي بعد افتتاح المهرجان بأيام وسوف يتم تقديم مساعدات لخمسين شابا من كل دولة الامارات العربية المتحدة, والهدف من هذا المشروع هو تعزيز شعار المهرجان (أكبر تجمع عائلي في القرن العشرين) .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات