اتجاهات : الشركات العائلية:بقلم- حسين محمد

لمن هو مطلع على تجارب اسواق رأس المال في الدول النامية, فإن موضوع تحويل الشركات العائلية الى شركات مساهمة عامة ليس بالجديد , وقد طرح في جميع هذه الدول تقريبا حيث تتسم تجاربها بنشوء وسيطرة كارتلات عائلية على قطاعات الاعمال مما فرض على مخططي ومنفذي برامج الاصلاح الاقتصادي السعي لتقديم شتى الحوافز لهذه الكارتلات لكي تنضم الى ركب هذه البرامج, ولعل احد اهم هذه الحوافز هو عرض التحول الى شركات مساهمة مع امكانية الاحتفاظ بنسب من الملكية تضمن استمرار سيطرتها على شركاتها من الداخل. وفي دول المنطقة وللامانة القول ان المملكة العربية السعودية كانت اول بلد خليجي تضع قضية تحول الشركات العائلية الى شركات مساهمة على بساط المناقشات العلنية من قبل الرأي العام, وكان ان عقدت غرفة التجارة والصناعة ندوة حضرها كبار رجال الاعمال وطرحوا اراءهم بصراحة في هذه القضية الحساسة. ونظرا لتشابه البنى الاجتماعية والاقتصادية في دول مجلس التعاون الخليجي فإنه لا ينتظر ان تختلف الاراء والافكار حول تحويل الشركات العائلية الى شركات مساهمة في البحرين عما سبق ان طرح في المملكة العربية السعودية او ما قد يطرح مستقبلا في دولة الامارات العربية المتحدة والكويت او سلطنة عمان او قطر فلماذا تتحول الشركات العائلية الى شركات مساهمة؟ وما الذي يمنع ذلك في الوقت الحاضر؟ يمكن القول ان هناك ثلاثة اسباب رئيسية تولى طرحها ومن منطلق المسؤولية الاجتماعية الشاملة, المسؤولون الحاضرون من الشركات العائلية. وتتلخص هذه الاسباب في: اولا التحديات التي تولدها التطورات الاقتصادية العالمية وخاصة اتفاقيات الجات والتحرير التجاري مما يقتضي من الشركات العائلية التكتل والتوحد بهدف خلق مؤسسات كبيرة وقوية قادرة على مواجهة الشركات الكبيرة في حالة دخولها الاسواق المحلية. وثانيا ضمان الايفاء باحتياجات التطور والنمو وبالتالي القدرة على استمرارية تحقيق الارباح حيث ان بقاء الشركات العائلية في اشغالها الحالية يحد من هذه القدرة وثالثا تحاشى احتمالات تعرض الشركات العائلية لتوقف اعمالها في حالة نشوب اي خلافات عائلية من الورثة وبالتالي احتمالات فشل هذه الشركات بالايفاء بالتزامات الاعمال والضمانات التي تقدمها خلال اعمالها. فإذا كانت هذه هي اسباب تحفز على تحول الشركات العائلية الى شركات مساهمة فما الذي يحول دون تحقيق هذا الامر؟. فإذا كانت هذه اسباب تحفز على تحول الشركات العائلية الى شركات مساهمة فما الذي يحول دون تحقيق هذا الامر؟ والاجابة عن هذا السؤال تكمن ببساطة في عدم الرغبة او التخوف مما قد يترتب على هذا التحول من عواقب والتزامات بالنسبة لكثير من الشركات العائلية يرى اصحابها ان نجاحاتها قد تحققت بفضل مجهودات ذاتية مضنية امتدت الى اكثر من جيل او جيلين ما يصبح معه من الصعب التفريط بهذه النجاحات وتقديمها (هبة) الى الاخرين خصوصا ان هذه الشركات باتت تمثل جزءاً اساسياً من الوجاهة الاجتماعية التي تتمتع بها هذه العائلات في المجتمع. وبالنسبة لعدد اخر من الشركات العائلية فإن تخوف اصحابها من تغيير شكل ملكيتها ينبع من عدة مصادر: اولا التخوف من فقدان السيطرة على الشركات التي يديرونها. ثانيا التخوف من اضطرارهم كشف حجم ثرواتهم واسرار اعمالهم امام الجمهور. ثالثا: التخوف من توضيح مراكزهم المالية الحقيقية امام السلطات الحكومية مما قد يعرضهم لفرض ضرائب اكبر (في حالة وجود هذه الضرائب) واخيرا التخوف من الضغوط التي سوف يمارسها المساهمون الجدد من اجل تغيير استراتيجيات عمل الشركة او اجبارها لتوزيع ارباح نقدية اعلى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات