الألعاب النارية تعلن انطلاق الحملة،ارتفاع جوائز(شهر العطاء في دبي)الى عشرة ملايين درهم

اعلنت مراكز التسوق والمجموعات التجارية عن دعمها للحملة الترويجية لغرفة تجارة وصناعة دبي (شهر العطاء في دبي) وذلك بالمشاركة وتقديم جوائز اضافية وعروض خاصة للمستهلكين خلال فترة الفعالية التي ستطلق في15ديسمبر وحتى23يناير المقبل لترتفع قيمة الجوائز المخصصة للحملة من4.78ملايين درهم الى اكثر من10ملايين درهم. يذكر ان غرفة دبي اعلنت عن تنظيم هذه الحملة بميزانية اجمالية بلغت 7 ملايين درهم منها 4.78 ملايين درهم للجوائز ويخصص 20% منها لصالح المؤسسات الخيرية في الدولة. واعرب احمد البنا مساعد مدير عام غرفة دبي للدراسات والشؤون الدولية والمنسق العام للفعالية خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد امس بالغرفة وحضره هشام الشيراوي رئيس مجموعة الالكترونيات وعضو مجلس ادارة الغرفة وثاني جمعه بالرقاد مدير العلاقات الخارجية بالغرفة ومساعد المنسق العام للحملة عن سعادة المسؤولين بالغرفة لمشاركة كافة المجموعات التجارية والشركات في هذه الحملة خاصة ان الحملة الترويجية تحمل اهدافا خيرية للمجتمع بالاضافة الى عروضها الخاصة المرافقة للمستهلكين. واضاف ان الحملة لم تضع اية قيود على المشاركين فيها لتنظيم حملات ترويجية خاصة بهم في نفس الوقت بل انها شجعت المشاركة لاثراء هذه الحملة وتقديم المزيد من الفرص للمستهلكين في الدولة وتعزيز مبيعاتهم. واشار الى ان الحملة ستنطلق بفعالية فريده من الالعاب النارية حيث سيتم اطلاقها اما اليوم او غدا خلال الفترة من 7.30 الى 8 مساء بالقرب من مبنى الغرفة ليكون ايذانا ببدء الفعاليات. واكد البنا مساندة كافة المجموعات التجارية لفعاليات الحملة التي ستنطلق غدا حيث تستهدف تنشيط كافة قطاعات التجزئة بالامارة مشيرا الى ان مجموعة الذهب من المبادرين الاوائل الذين دعموا هذه الفعالية. وكشف البنا ان هناك خططا جديدة لبعض المجموعات الاخرى للمشاركة تحت مظلة حملة غرفة دبي سيتم الاعلان عنها لاحقا على اقرارها بشكلها النهائي. واعلن البنا ان غرفة دبي بالتعاون مع دائرة التنمية الاقتصادية تسعى لانشاء وتأسيس مجموعات تجارية لمختلف القطاعات بهدف تنظيمها وتطويرها عبر السنوات المقبلة. الالكترونيات من جانبه, قال هشام الشيراوي رئيس مجموعة الالكترونيات عضو مجلس ادارة مجموعة الالكترونيات عضو مجلس ادارة غرفة دبي ان مجموعة الالكترونيات والتي تضم 24 وكيلا رسميا لمجموعة توكيلات الالكترونيات بالامارة ستشارك بقوة في هذه الفعاليات من خلال تحمل تكاليف المشاركة عن قطاع التجزئة والموزعين الى جانب المساهمة بمساعدة وارشاد الموزعين الذين لايعملون تحت مظلة المجموعة لكيفية المشاركة بهذا الحدث وطرق الاستفادة القصوى منها. وقال ان مجلس وكلاء الالكترونيات في دبي سوف يجتمع يوم الاربعاء الاسبوع الحالي لاقرار فعاليات اضافية للمشاركة بهذه الحملة الحيوية التي ستسهم بفعالية في تنشيط قطاعات مختلفة منها قطاع الالكترونيات. وعن الركود الحالي لمبيعات الالكترونيات بالسوق قال هشام الشيراوي ان هذه الحالة لاتعتبر ركودا وانما عودة تصحيحية للسوق بعد الطفرة التي حدثت خلال سنوات 92 وحتى 1995 والتي ارتفعت فيها المبيعات الى مليار ونصف المليار دولار امريكي سنويا خلال تلك الفترة مشيرا الى ان اسباب الطفرة تعود لانفتاح اسواق ايران وانفتاح اسواق الكومنولث والنقص الشديد في اسواق اوروبا الشرقية الذي تم تعويضه من دبي. واشار ان المقارنة الواجب اتخاذها في هذا المجال مقارنة يجب ان تتم بين الفترة الحالية والنصف الثاني من الثمانينات والتي بلغت فيها المبيعات في قطاع الالكترونيات ما بين 2 الى 2.5 مليار درهم ما يعادل 400 الى 600 مليون دولار امريكي فهذه المقارنة هي المقارنة الصحيحة لقياس ان كان السوق قد اصابه ركود ام لا. واكد ان مثل هذه الفعاليات تخدم السوق بشكل ايجابي مشيرا الى ان مجموعة الالكترونيات سوف تساند هذه الفعاليات بقوة بما يعود بالفائدة على كافة القطاعات ومنها الالكترونيات. من جانبه, اعلن ثاني جمعة ان مجموعة المطاع مشاركة بقوة في هذا الحدث خاصة مع الاجراءات الحالية التي يتم من خلالها تأسيس مجموعة خاصة بهم مما يعود بالفائدة على تطوير انشطتهم خلال السنوات المقبلة مشيرا الى ان المسؤولين بالغرفة عقدوا اجتماعات مع هذه المجموعة بهدف انشاء هذه المجموعة. ومن المتوقع بلوغ مساهمة المطاعم والفنادق في الناتج المحلي الاجمالي لدبي بنهاية العام الحالي 1.5 مليار درهم في ناتج من المنتظر بلوغه 48 مليار درهم. المراكز التجارية وقال عيسى آدم ابراهيم رئيس مجموعة المراكز التجارية في دبي ان هذه المجموعة تشارك بنحو 5 ملايين درهم في هذه الحملة في مختلف القطاعات وذلك من خلال ستة مراكز تجارية هي برجمان وهوليان والخليج والبستان وسيتي سنتر ووافي, مشيرا الى ان المراكز التجارية سمة جديدة تضاف الى سمات دبي وقد عززت من جذب المتسوقين من جميع انحاء العالم فهي تضاهي اكبر المراكز التجارية في العالم. وعن القوة الشرائية في سوق الامارات ودبي بشكل خاص قال ان القوة الشرائية تشهد تحسنا هذه الايام مع دخول موسم السياحة ونحن في المراكز التجارية اكثر الجهات احساسا بتغيير السوق مشيرا الى ان شهري سبتمبر واكتوبر يصيبهما عادة بعض الركود النسبي بسبب موسم السفر. وقال ان هذه الفعاليات تنعكس ايجابا على تطوير وتنشيط اعمال السوق سواء بالنسبة للمراكز التجارية او الشوارع التجارية مستبعدا اي تأثير للمراكز التجارية على الشوارع التجارية والمحلات خارج تلك المراكز فلكل حصته في السوق. وتوقع ان تستحوذ المراكز التجارية على حصة الاسد من قيمة المبيعات المتوقعة خلال هذا الشهر والتي ستبلغ 500 مليون درهم. وردا على سؤال حول قيمة المشتريات للشخص الواحد في الزيارة الواحدة للمركز التجاري قال ان قيمة المشتريات للزيارة الواحدة تتراوح ما بين 200 درهم الى 1300 درهم مشيرا الى ان المواطنين يشكلون 20% من رواد المراكز التجارية ويشكلون 40% من المشتريين بينما تبقى النسب المتبقية لكافة الجنسيات. وردا على سؤال حول الاستثمارات المنفذة في المراكز التجارية رغم انحسار القوة الشرائية نسبيا قال عيسى ادم ان التطوير والتوسع ضروري لتقديم خدمات افضل للعملاء فالمستثمرين الجدد في المراكز التجارية مطالبين بابتكار افكار جديدة للمنافسة في السوق فهذه الافكار تحفز المستثمرين القدماء لتقديم افكار اخرى جديدة للحفاظ على حصصهم بالسوق. تطوير وابتكار واضاف ان تنامي صناعة المراكز التجارية بالمنطقة يدفعنا في دبي للتطوير والابتكار لنكون في المقدمة في اجتذاب السائحين من مختلف ابناء المنطقة والعالم. واشار الى ان المراكز التجارية قدمت مفهوما جديدا لقطاع التجزئة يستطيع من خلاله تنمية مبيعاته على مدار السنة من خلال الحملات الترويجية التي تنظمها المراكز التجارية وترصد لها ميزانيات ضخمة لانجاحها. واعلن مركز ديرة سيتي سنتر عن تنظيم حملة ترويجية خاصة تحت شعار (اكتشف عالما جديدا) تتضمن تقديم ست سيارات تويوتا لاند كروزر وست جوائز نقدية قيمة كل منها 10 آلاف درهم خلال شهري ديسمبر ويناير, بالاضافة الى العروض التي تقوم بها المحلات المتواجدة في المركز والتي يزيد عددها على 250 محلا. وفي مركز الغرير فإن الفرصة مهيأة للمستهلكين للفوز باربع سيارات لكزس رباعية الدفع طراز 1999 بالاضافة الى اربع كيلوجرامات من الذهب الخالص ضمن الحملة الترويجية الشتوية للمركز التي اعلن عنها نهاية نوفمبر الماضي وتستمر طوال شهر رمضان المبارك, ويحصل الفائز الاول في كل واحدة من السحوبات الاربعة على سيارة لكزس في حين ينال الفائزان الثاني والثالث نصف كيلوجرام من الذهب الخالص لكل منهما. وقال (افيجيت ياداف) مدير التسويق في مركز الغرير: (نحن في موسم التسوق وقد اردنا ان نقدم شيئا اضافيا لعملائنا الى جانب حملة شهر العطاء في دبي, بتنظيم حملتنا الترويجية التي يزيد مجموع جوائزها على مليون درهم عدا عن العروض الخاصة بالمحلات والتي تتضمن هدايا مختلفة مقابل الشراء بمبالغ معينة او الحصول على قطع مجانية مقابل شراء قطع مثيلة) . من جهة اخرى يشارك مركز وافي بحملة ترويجية خاصة بشهر رمضان الكريم, تتضمن جوائز بقيمة نصف مليون درهم لكل متسوق ينفق 250 درهما في اي من محلات المركز التي يزيد عددها على 130 محلا, وتتضمن الجوائز سيارة (بورش بوكستر) وطقم مجوهرات ذهبية مرصعة بالماس ودراجة نارية طراز (هارلي دافيدسون) واحدث نظام للترفيه المنزلي من سوني. ويقدم مركز برجمان 5 سيارات مرسيدس بنز للمتسوقين الذين ينفقون 300 درهم في اي من محلات المركز بالاضافة الى هدايا اخرى بقيمة 200 ألف درهم. محلات المراكز اما مركز الخليج في بر دبي فينظم حملة ترويجية تتضمن حصول المتسوق على قسيمة مقابل كل شراء بمبلغ 300 درهم طوال شهر رمضان, تخوله المشاركة في السحب على سيارة (بي ام دبليو زد 3) . اما من يشتري بمبلغ 200 درهم من اي من محلات المركز فيمكنه دخول السحب على سيارة (بي ام دبليو 318 آي) . ويقدم مركز (ابراج) في السبخة سيارة فيات برافا, 5 اجهزة تلفزيون, 20 مسجل فيديو و10 اجهزة عرض فيديو و15 راديو, ضمن حملته الترويجية التي يمكن للمستهلكين المشاركة فيها بانفاق 100 درهم في اي من محلات المركز. من جانب آخر يشارك وكلاء السيارات في عروض رمضان الترويجية اذ تقدم شركة الفطيم للسيارات اربع سيارات لكزس ايه اس 300 لمشتري سيارات لكزس او تويوتا خلال الشهر الكريم ويحصل جميع المشاركين في السحب على ساعات فضية مجانا. ويحصل مشترو سيارات نيسان خلال شهر رمضان على عملة ذهبية بقيمة 1500 درهم اما شركة كلداري للسيارات فقد اعلنت عن حملة تخفيضات رمضان على اسعار سياراتها بالاضافة الى عروض اخرى جذابة تتعلق بالتقسيط واسعار الفائدة والتأمين. من جهتها تقدم شركة جمبو للالكترونيات عرضا ترويجيا مشتركا مع (جرانديك) حيث يحصل كل مشتر لمنتجات جرانديك على بطاقات امسح واربح للفوز بجوائز تتضمن سيارة مرسيدس بنز وجائزتين نقديتين بقيمة 100 ألف درهم. واعلنت العديد من المحلات التجارية الصغيرة والمتوسطة انضمامها الى موجة العروض الترويجية بتقديم الهدايا وبطاقات السحب للفوز بأجهزة كهربائية والكترونية وذهب بالاضافة الى التخفيضات على البضائع وشراء قطعتين بسعر قطعة وغيرها. وتعتبر حملة رمضان الترويجية التي تقام للمرة الاولى في دبي من بين اهم الحملات الترويجية التي تنظمها الامارة على مدار العام بالتعاون مع القطاعين الخاص والعام خصوصا انها تحمل في مضمونها اهدافا انسانية تعود بالفائدة على عدد كبير من المؤسسات الخيرية في الدولة. وتبلغ قيمة جوائز هذه الحملة 4.78 ملايين درهم يعود 20% من قيمتها الى المؤسسات الخيرية في الدولة وتتضمن سحوبات يومية على مدى 39 يوما قيمة الجائزة اليومية 20 ألف درهم بالاضافة الى خمس جوائز اسبوعية قيمة الجائزة فيها نصف مليون درهم وجائزة كبرى في نهاية الحملة تبلغ قيمتها مليون ونصف المليون درهم. وكان التسجيل للراغبين بالمشاركة في حملة شهر العطاء في دبي قد بدأ في 5 ديسمبر الجاري على ان يستمر حتى اليوم الموافق 14 ديسمبر 1998 علما ان الرسوم التي تترتب على المحلات المشاركة هي رسوم رمزية جدا حيث تبلغ 150 درهما للمحلات التي تصل مساحتها الى 100 قدم مربع و200 درهم للمحلات التي تتراوح مساحتها بين 1001 و4000 قدم مربع, و250 درهما للمحلات التي تزيد مساحتها على 4000 قدم مربع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات