نسبة التوطين في البنك العربي المتحد فرع العين 10بالمائة

البنك العربي المتحد فرع العين أحد البنوك التي خطت خطوات رائدة في تنفيذ قرار مجلس الوزراء بتوطين 4% من البنوك بالدولة سنويا حيث سعى البنك بطريقته لتحقيق هذا الامر . حول هذه النقطة وغيرها من المحاور المهمة في القطاع المصرفي كتحديات القطاع التي تواجهه والنسبة التي حددها مجلس الوزراء ما اذا كانت كافية ام لا؟ وهل يستطيع القطاع المصرفي القفز بموظفيه المواطنين ليحققوا تحدي الــ 40% في اقل من سنتين حتى عام الفين التقت (البيان) مدير فرع العين (حسن ابو سمرة) . يقول مدير البنك العربي المتحد فرع العين (ان البنك استحدث دائرة جديدة في العام الجاري 1998م وهي دائرة خاصة باستقطاب المواطنين والمواطنات للعمل بالبنك برواتب تعتبر مرتفعة نسبيا لهم كمبتدئين وتبلغ قيمتها (6000) درهم لكل موظف وموظفة مع العلم ان الوافد او الوافدة الجدد في البنك يكون مرتبهم 2800 درهم وهؤلاء الموظفون الجدد يكونون قد خضعوا سلفا لدورة تدريبية لمدة ستة شهور للتدريب المتكامل في قسم التدريب في الادارة العامة ومن ثم يتم توزيعهم على الفروع كاداريين او كموظفين عاملين وهكذا يعد البنك العربي المتحد قد خطا خطوات رائدة للتوطين ولتنفيذ قرار مجلس الوزراء بزيادة الموظفين المواطنين في البنوك الموجودة بدولة الامارات العربية المتحدة. واضاف ان البنك العربي المتحد فرع العين تبلغ نسبة المواطنين العاملين فيه 10% من مجموع موظفي البنك وهي نسبة عالية وان كانت ادارة الفرع بصدد زيادتها مع العلم ان الحوافز الاساسية للمواطنين لاستقطابهم للعمل بالبنوك هي الرواتب وحبذا لو جعل المسؤولون رواتب القطاع المصرفي مساوية لرواتب الدوائر الحكومية حتى لا يحس موظف القطاع الخاص بالغبن او بانتقاص الحقوق, وكثير من البنوك خطت هذه الخطوة وعملت كادرا خاصا للمواطنين سواء من خريجي الثانوية العامة او من خريجي الجامعات او من المواطنين الحاصلين على الدراسات العليا (ماجستير او دكتوراه) . تدريب المواطنين واشار قائلا ان من تجربتنا في تدريب شباب المواطنين في الفرع من طلاب جامعة الامارات وكلية التقنية وجدنا ان الملاحظة الجديرة بالذكر والتي تشكل مشكلة جديرة بالحل انهم كانوا في اغلب الايام يملون من طول دوام العمل بالبنك ولا يصبرون حتى نهاية الدوام بل يبادرون بالخروج من البنك وهذا ينتقص من فائدة تجربة التدريب لان الغرض منها هي ان يعيش الطالب المواطن جو العمل بحذافيره في الدوامين ويستفيد من الاحتكاك بالعملاء ويراقب موظفي البنك اثناء اداء اعمالهم ويتعلم الصبر والمثابرة وحب العمل ويتغاضى عن طول فترة الدوام مقارنة بالفائدة الشخصية والحياتية التي ينالها من تدريبه والتي تصقله وتؤهله ليكون كادرا جاهزا للالتحاق بالعمل بالبنك بعد تخرجه. واضاف ان شباب المواطنين يفضلون العمل في الوزارات والدوائر الحكومية لانها اقل مسؤولية واكبر مزايا والمفروض ان تراعى مساقات توعوية للمواطنين الدارسين بكليات العلوم المصرفية في مختلف جامعات الدولة حتى يضع الطالب المواطن يده على فوائد العمل المصرفي على المدى البعيد لان ابناء البلد اولى ان يعملوا في القطاع الخاص وخصوصا القطاع المصرفي لانه شريان الحياة الاقتصادية وابناء الوطن بالطبع يكونون احرص من غيرهم والاكثر مسؤولية في ادارة شؤون هذا القطاع الحيوي لذلك لابد ان تبدأ التوعية مبكرا في المدارس والجامعات لان تحمل المسؤولية والتضحية الف باء التربية الوطنية التي يجب ان يربى عليها كل مواطن منذ حداثته, واثار نقطة حيوية حيث قال حسن ابوسمرة ان القطاع المصرفي يتبع نظام نهاية الخدمة المعمول به من قبل وزارة العمل والعمال عكس الدوائر الحكومية التي تكون مكافآتها اكثر فيجب المساواة في مكافآت نهاية الخدمة للمواطنين حسب قوانين الامارات لمجابهة التحديات المواجهة للقطاع المصرفي ومن بينها ان البنوك في العالم الآن بخاصة في اوروبا وامريكا تندمج مع بعضها البعض وتكون كتلا اقتصادية ومصرفية تقوم بجميع اعمال التمويل وهذا احد التحديات المواجهة لقطاع الامارات المصرفي, فالبنوك الصغيرة والوسط يجب ان يتم دمجها لتكون قوة اقتصادية تجابه المؤسسات المالية الاوروبية والامريكية ولكي تحقق ذلك يجب ان تكون مشاكلها الداخلية محلولة كمشكلة قلة المواطنين العاملين في الوظائف المصرفية والادارية والقيادية في بعض بنوك الامارات فالوافد لن يعي هذه التحديات كالمواطن الذي يهمه مستقبل بلاده الاقتصادي. واضاف ان تجاوزات بعض الوافدين والاجانب في بعض البنوك وان كانت بشكل استثنائي الا انها تحتم توطين نسبة كبيرة من القطاع المصرفي ولكن حتى عام 2000 من الصعب الوصول الى نسبة الــ 40% المقررة من قبل مجلس الوزراء لان ذلك يعتمد على حجم تجاوب المواطنين مع دعوات التوطين ويعتمد على غرس الوعي فيهم وحل المشكلات العالقة المتعلقة بالرواتب ومكافآت نهاية الخدمة وهذا بالتأكيد سيأخذ وقته. العين ــ لنا مهدي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات