أحمد بن سعيد: طيران الامارات تعمل في سوق تنافسية قاسية منذ انشائها

صرح سمو الشيخ احمد بن سعيد آل مكتوم رئيس دائرة الطيران المدني رئيس طيران الامارات ان المشاكل التي تشهدها صناعة الطيران اليوم تقتصر على خطوط الطيران القديمة وليس الحديثة لان كلفة صيانتها عالية الامر الذي يؤثر على الارباح, واوضح في حديث نشرته مجلة (هوتي وركس) في عددها الاخير ان معظم شركات الطيران القديمة لايمكنها السيطرة على نفقاتها ولايمكنها ايضا تحديث اساطيلها, في الوقت الذي تقوم فيه شركات الطيران الحديثة باستقطاب المزيد من الركاب. وقال سموه اننا نشهد هبوطا في اسعار تذاكر السفر عاما بعد عام وتوافق معظم شركات الطيران على ضرورة اجراء مزيد من الخفض على الاسعار فالسياسة الآن هي المنافسة بالاسعار الا ان هذا يجب الا يتم تطبيقه في مواسم الذروة. ويضيف سموه ان هنالك مواسم معينة وخاصة في فترة الصيف وعطلة عيد الميلاد تكثر فيها رحلات المسافرين, حيث تكون معظم الطائرات محجوزة بالكامل او تصل نسبة الاشغال فيها الى 95% لكنه اشار في الوقت ذاته الى مسألة قيام المسافرين بحجز تذاكر السفر على اكثر من طيران في الوقت نفسه ولا يقومون بالغاء هذه الحجوزات لاعلام الشركة مما قد يتسبب في خسارة الشركة لانها رفضت حجوزات اخرى اعتقادا منها بان جميع الاماكن مليئة. وحول طيران الامارات قال سموه ان الشركة بدأت عملها انطلاقا من دبي وهي سوق تنافسية عالمية وبالنسبة للحكومة فانها تطبق سياسة منفتحة, فهي بامكانها ان تستخدم اي طيران تريده الى اي مكان في العالم. ومن اليوم الاول لبدء اعمال طيران الامارات وجدت نفسها مجبرة على المنافسة الصعبة والقاسية وقد انعكس ذلك لصالح العمل وكنا دائما نضع نصب اعيننا ليس الربح المادي فقط وانما ما تقوم به طيران الامارات الذي هو لصالح دبي والامارات. ازمة الاسواق الآسيوية وفي معرض رده على سؤال حول ازمة الاسواق الاسيوية قال سموه ان هنالك العديد من شركات الطيران في تلك المنطقة التي تعاني كثيرا ولكنه اعتبرها في الوقت ذاته فرصا استثمارية, حيث ان الاسعار قد اصبحت اقل لمسافرينا الذين يرغبون في السفر الى الشرق الاقصى, فالفنادق لم تعد مشغولة كما كانت في السابق كما ان الاسعار قد انخفضت, فالسفر الى الشرق الاقصى اصبح متاحا لدى المسافرين من جميع انحاء العالم في الوقت الذي اصبح شاقا على سكان تلك المدن بسبب حالة الركود التي تمر بها اقتصادات دولهم. مستقبل السياحة وحول مستقبل السياحة في الامارات قال سموه ان الاستثمارات التي قامت بها الحكومة لارساء البنية التحتية قد ساهمت كثيرا في دعم السياحة واستقطاب المزيد من السياح واعرب عن امله في ان تشهد دبي بناء المزيد من الفنادق الفاخرة على الشاطىء خلال السنوات العشر المقبلة لان ذلك هو ما يجذب السياح على حد تعبيره. خطط المطار التوسعية واعرب سموه عن توقعاته بان يتم افتتاح المبنى الجديد للمطار في الربع الاول من عام 2000 وستعمل من خلاله نحو 85 شركة طيران عالمية فيما اعتبر انه من المبكر الحديث عن اقامة مبنى جديد بالقرب من جبل علي وقال سموه ان ذلك قرار بيد الحكومة ولكني لا اتصور ان يتم اتخاذه قبل عشرين سنة. كما اعتبر سموه ان سر النجاح الذي تحققه دبي في مهرجانات التسوق الخاصة بها هو الرؤية الواضحة والجهد المشترك وروح الفريق التي تسود العمل بين مختلف دوائر الدولة. وعن مشكلة عام 2000 قال سموه اننا نشعر بان المشكلة قد تم تضخيمها كثيرا ولا اعتقد بان هناك مشكلة بالنسبة لدائرة الطيران المدني او لطيران الامارات او ان الاجهزة سوف تنهار ليلة عام 2000 فقد بدأنا التحضير لها مند فترة كافية. صفقة الايرباص وحول صفقة الايرباص الاخيرة, قال سموه لقد قمنا بشراء سلسلة 4500 الجديدة وهي مصممة للطيران ما بين 14 ــ 15 ساعة وقد تصل الى 18 ساعة طيران بدون توقف والسبب الرئيسي لشرائنا هذه الطائرات هو رغبتنا في تسيير رحلات مباشرة الى الولايات المتحدة واستراليا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات