شهر العطاء في دبي:2.3 مليون درهم ميزانية الحملة الإعلانية: تشكيل أربع لجان لتفعيل الحملة

كشف أحمد البنا مساعد مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي المنسق العام للحملة الترويجية التي تنظمها الغرفة (شهر العطاء في دبي) عن ان الغرفة رصدت نحو 2,3 مليون درهم للحملة الاعلامية والاعلانية المصاحبة للحدث والذي يستمر 39 يوما يبدأ من 15 ديسمبر الجاري وحتى 23 يناير 1999 . يذكر ان الميزانية التي رصدتها الغرفة للحدث سبعة ملايين درهم منها 4,7 ملايين درهم للجوائز. وقال ان الغرفة بالتعاون مع دوائر دبي المختلفة شكلت أربع لجان لتفعيل هذا الحدث وهي اللجنة التسويقية التي تتولى حاليا القيام بزيارات ميدانية لمختلف قطاعات التجزئة بالتعاون مع بلدية دبي للتعريف بهذه الفعالية وطرق المشاركة بها وأهميتها للسوق حيث يتولى رئاسة هذه اللجنة فهد الريماوي من غرفة دبي الى جانب لجنة مراقبة الاسواق برئاسة خليفة حارب من بلدية دبي وتتولى هذه اللجنة مراقبة الاسواق ومدى الالتزام بخطط وأهداف الحملة, اضافة للجنة السحوبات التي سيتولى رئاستها ابراهيم صالح من دائرة التنمية الاقتصادية بدبي والتي ستتولى تنظيم عمليات السحوبات. وأشار الى ان اللجنة الرابعة هي اللجنة الترويجية والترفيهية بالتعاون مع دائرة السياحة والتسويق التجاري حيث تمتلك حاليا خططا ترفيهية لاطلاقها ضمن الحملة في ايام عيد الفطر السعيد. وقال ان الغرفة خصصت الطابق الثاني من مبناها لأعمال التسجيل وتلقي الطلبات من الجهات الراغبة بالمشاركة بالحدث خلال فترة شهر رمضان بينما تم تخصيص الطابق الــ 13 لسكرتارية الحملة, مشيرا الى ان عمليات السحوبات سيتم نقلها مباشرة للجمهور سواء بالنسبة للسحب اليومي او الاسبوعي او النهائي. وأضاف ان أول سحب من سحوبات الحملة سيبدأ في 16 ديسمبر الجاري وسيتم توزيع صناديق السحوبات على كافة مرافق دبي حيث سيتم مراعاة التغطية الجغرافية الكاملة لتلك الصناديق من مختلف أنحاء الإمارة. وتوقع أن تشارك بالحملة كافة القطاعات الاقتصادية بالامارة سواء الأعضاء بالغرفة أو غير الأعضاء حيث ان الباب مفتوح أمام الجميع خاصة ان عدد أعضاء الغرفة يتجاوز حاليا الـ 40 ألف عضو من مختلف القطاعات. يذكر ان عدد اعضاء الغرفة التجاريين بلغ العام الماضي 39 ألف عضو مقابل 34.6 الف عضو في عام 1996. وبلغ عدد المنشآت المهنية في العام الماضي 964 عضوا مقارنة بــ 760 عضوا في عام 1996 وما مجموعه 660 عضوا في عام 1995. مجموعات عمل وأشار البنا في حديثه أمس حول أهم فعاليات الحملة الى ان الغرفة حددت مجموعات عمل بالتعاون مع بلدية دبي لتنظيم وترتيب مشاركات المحلات التجارية الواقعة ضمن مراكز التسوق التابعة للبلدية سواء في سوق الحمرية المركزي أو سوق الراشدية المركزي واللذين يقعان في مناطق سكنية تمتاز بكثافة سكانية عالية وأشار إلى ان الغرفة ستطلق اعلانا تلفزيونيا مدته 30 ثانية باللغتين العربية والانجليزية الى جانب الحملة الاعلانية الخاصة بالاذاعات موضحا ان الغرفة ستكثف من حملتها الاعلانية من تاريخ 15 ديسمبر لتشمل كافة وسائل الاعلام المتاحة في الدولة الى جانب حملة إعلانية في دول مجلس التعاون في آخر العشرة أيام من رمضان المبارك اضافة الى اللوحات الاعلانية في كافة الدوارات الرئيسية بالإمارة. وأشار الى ان الحملة الاعلانية ستشمل وضع لافتات ضخمة على كافة الجسور الرئيسية في مداخل الامارة, وقد تم تحديد جسر دوار الدفاع ونفق (الملا بلازا) الى جانب جسور عبور المشاة في شارع آل مكتوم وشارع زعبيل والشارع المقابل لمحطة الباصات في ديرة. وأوضح انه تم التنسيق مع بلدية دبي بشأن اضافة لوحة جمالية في الشوارع الرئيسية في دبي من اضاءات مميزة وذلك في شوارع الرقة وآل مكتوم وبني ياس والضيافة والدوارات الرئيسية بالامارة. وكشف ان الغرفة ستقوم باستخدام تكنولوجيا متطورة لعرض شعار الحملة والاعلان عنه على الواجهة الرئيسية لمبنى الغرفة وسيتم الاستعانة باللوحات الرئيسية الكهربائية الموضوعة على المباني الرئيسية في امارة دبي والامارات الاخرى للاعلان عن الحدث. واشار الى ان ايام عيد الفطر ستشهد اقامة عروض ترفيهية للمتسوقين بدبي منها عروض الالعاب النارية والليزر وعروض اخرى وفقرات ترفيهية. واكد البنا ان الغرفة اعطت المبادرة للقطاع الخاص للمساهمة بهذه الحملة في اطار اهدافها حيث تركت حرية اجراء الحملات المصاحبة سواء للمراكز التجارية او الفنادق او المطاعم او المحلات التجارية مؤكدا ان لدى الغرفة التزاما من قبل مجموعات الذهب بمشاركة اكثر من 300 محل في هذه الحملة الى جانب توزيع 600 الف كوبون على هؤلاء لاستخدامها طول حملة (شهر العطاء في دبي) اضافة الى التزام كامل من المراكز التجارية سواء من اكبر مركز الى اصغر مركز بالامارة. واضاف ان هناك رغبة اكيدة من الفنادق والمطاعم ووكلاء السيارات للمشاركة في هذه الحملة خاصة ان الغرفة تستهدف تحريك بعض الانشطة التي يصيبها الهدوء في هذه الفترة. تنشيط القطاعات من جانبه قال ثاني جمعة بالرقاد مدير ادارة العلاقات الخارجية بغرفة دبي ومساعد المنسق العام للحملة ان هدفنا في النهاية تنشيط القطاعات الاقتصادية بالامارة الى جانب الاستفادة من الفرصة المتاحة في هذا الشهر بالمساهمة بفعالية في خدمة المجتمع خاصة خدمة المؤسسات الخيرية. واضاف ان الغرفة استهدفت من وراء منح القطاع الخاص المبادرة في المشاركة بهذا الحدث الوصول الى افكار جديدة وابتكار حملات تمنح الحدث قوة مما يسهم في دعمه وانجاح اهدافه. وقد شهدت غرفة دبي امس حركة كبيرة من قبل ممثلي المحلات التجارية التي ترغب بالمشاركة بالحدث خاصة ان اسعار التسجيل رمزية جدا وتصل للعمل الفردي الى 250 درهما وقد كانت الغرفة امس (كخلية نحل) حيث خصصت الغرفة فريق عمل لتلقي الطلبات وتوزيع طلبات التسجيل وشرح متطلبات واهداف الحملة. وكشفت مصادر بقطاع الطيران ان هذه الحملة سوف تسهم بقوة في زيادة عدد الرحلات الى دبي وذلك لتلبية رغبة أبناء دول التعاون للمشاركة بهذا الحدث والاستفادة من الحملة الترويجية التي اطلقتها الغرفة الى جانب تحقيق نسبة اشغال جديدة لفنادق الامارة. مكاتب التأجير وكشف ممثلو مكاتب تأجير السيارات في دبي ان هذه الحملة سوف تسهم في زيادة وتيرة حجوزات التأجير في الامارة في هذه الفترة خاصة من ابناء دول التعاون, يذكر ان عدد مكاتب تأجير السيارات في دبي قد وصل العام الماضي الى 419 مكتبا مقارنة بـ 356 مكتبا في عام 1996 وما مجموعه 310 مكاتب في 1995. واشادوا بالاسعار التي يتم تخصيصها لمشاركة مكاتب التأجير حيث انها اسعار مناسبة جدا لتنظيم حملات مصاحبة مع الحملة الرئيسية من خلال تقديم اسعار مناسبة للعملاء لتأجير السيارات لهم. واشار تقرير فني لغرفة تجارة وصناعة دبي ان تصاعد مساهمة قطاعي التجزئة والجملة في الناتج المحلي للامارة يدل بوضوح على القوة الشرائية المتوفرة بالسوق ومدى اهمية توظيف الحملة للاستفادة من تلك القوة. يذكر ان مساهمة هذين القطاعين في الناتج المحلي الاجمالي للامارة المتوقعة بنهاية العام الحالي ستبلغ 8.2 مليارات درهم في ناتج حجمه 48 مليار درهم. واضاف التقرير ان التوقعات تشير الى بلوغ مساهمة هذين القطاعين في الناتج المحلي الاجمالي للدولة سقف الـ 19.6 مليار درهم مع نهاية العام الحالي في ناتج من المنتظر بلوغه الـ 188.5 مليار درهم حيث بلغت مساهمة هذين القطاعين العام الماضي 18.4 مليار درهم في ناتج بلغ 176.2 مليار درهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات