بالتعاون مع معهد الامارات للدراسات المالية والمصرفية: برنامج تدريبي من بنك باريبا لتأهيل الكوادر الوطنية للعمل في البنوك

أكد كلود كريستيان بيير المدير العام لبنك باريبا الفرنسي اعتزام البنك اقامة برنامج تدريبي بالتعاون مع معهد الامارات للدراسات المالية والمصرفية في الشارقة بهدف اطلاع الكوادر الوطنية على أحدث العلوم والمنتجات المصرفية وتأهيلهم للعمل في البنوك . وأضاف مدير عام بنك باريبا انه يتفهم تماما دواعي اتخاذ القرار الوزاري بزيادة عدد المواطنين العاملين في المصارف والبنوك بنسبة 4% سنويا, وأشار إلى ان سياسة بنك باريبا المعمول بها منذ بدء عمل البنك في الدولة منذ 25 عاما تقوم على عدم التمييز بين العاملين بناء على عقيدتهم أو دينهم أو جنسياتهم, وأن جميع الوظائف في فروع بنك باريبا مفتوحة لجميع الكوادر الوطنية وغير الوطنية شريطة ان تثبت كفاءتها وفهمها لمتطلبات العمل المصرفي. 25 ألف موظف وقال كلود كريستيان بيير ان عدد العاملين في جميع فروع بنك باريبا حول العالم يصل إلى نحو 25 ألف موظف تقريبا وان ما يزيد على 70% من الموظفين الجدد الذين يتم تعيينهم سنويا في باريبا لا يتمتعون بالجنسية الفرنسية, كما ان بنك باريبا لا يشترط على المتقدمين الجدد للحصول على وظيفة في باريبا اجادة اللغة الفرنسية, مشيرا إلى ان هذه النسبة العالية من غير الفرنسيين في بنك باريبا تؤكد الاتجاه الذي التزم به البنك منذ تأسيسه والقائم على عدم التفرقة بين الموظفين والعاملين. لا تأثير على المصارف وأوضح المدير العام لبنك باريبا الفرنسي ان زيادة نسبة التوطين في المصارف والبنوك العاملة في الدولة لن تؤثر بالسلب على أداء العمل المصرفي وآلياته المختلفة بالبنوك والمصارف, مشيرا إلى ان تعيين المواطنين في هذه البنوك من شأنه ان يساهم في خلق نوع من العلاقة الدافئة بين البنوك وعملائها, وهو ما يعني تحقيق فائدة مزدوجة للجميع. وقال انه يرحب بعمل المواطنين في البنك طبقا لمعايير السوق, خاصة وان الموظف الباكستاني والهندي يتمتع بقدرة عالية على الأداء والإنجاز. وأضاف ان بنك باريبا يتمتع بعلاقة أكثر من ممتازة مع المصرف المركزي في أبوظبي, مشيرا إلى ان بنك باريبا الفرنسي كان من بين أول خمسة مصارف عالمية غربية تأتي إلى المنطقة وإلى دولة الامارات العربية المتحدة تحديدا, وانه منذ ذلك الحين لم يواجه البنك الفرنسي أي تعقيدات أو مشاكل ناجمة عن اللوائح والقوانين المصرفية المعمول بها في دولة الامارات. زيادة حجم الائتمان وقال اندريه ليفي لانج رئيس المجلس التنفيذي لمجموعة باريبا ان دبي وباقي امارات الدولة تشهد حاليا عملية تطوير هائلة في كافة المجالات الاقتصادية والتجارية والمالية والمصرفية, وذلك دفع ادارة البنك في باريس مؤخرا إلى ان تضيف نشاطا جديدا يهدف إلى الاستفادة من كل الخبراء المصرفيين والماليين في باريبا في تقديم الخدمات والخبرات والمنتجات المصرفية الجديدة في السوق المحلية, مشيرا إلى ان بنك باريبا يعد من أكبر البنوك التجارية والاستثمارية في العالم وان هناك فريقا من خبراء باريبا في ادارة المشروعات المختلفة يتخذ من دبي مقرا رئيسيا باعتبار دبي من أكبر وأهم المراكز المالية في منطقتي الخليج والشرق الأوسط. وأشار رئيس المجلس التنفيذي لمجموعة باريبا انه من أجل مواكبة التطورات الهائلة التي تشهدها المنطقة حاليا, فإن استراتيجية بنك باريبا في الدولة وبقية بلدان الخليج العربي تسعى إلى زيادة حجم الائتمان للشركات والمشروعات الاقتصادية والاستثمارية المختلفة خاصة في قطاع البترول والغاز. وحول خطط وبرامج بنك باريبا الفرنسي لتنفيذ نسبة التوطين السنوية, قال أندريه ليفي لانج الرئيس التنفيذي لمجموعة باريبا ان هناك برنامجا محددا أعده بنك باريبا يبدأ بتقديم دورات تدريبية مكثفة للمواطنين ومن خريجي المدارس الثانوية والكليات المتخصصة في العلوم المصرفية والمساهمة في نشر الثقافة الفرنسية, مشيرا إلى اعتقاد بنك باربيا بأن هذه هي الخطوة الأولى في سبيل زيادة عدد المواطنين العاملين بالمصارف والبنوك العاملة في الدولة. مواطن وحيد وقال يونس يوسف المعلم المدير بادارة تنمية الأعمال التجارية في بنك باريبا انه يشعر بالأسف لكونه المواطن الوحيد الذي يعمل ببنك باريبا في دبي, ذلك ان كل الدعوات السابقة المنادية بزيادة أعداد المواطنين العاملين في القطاع المصرفي بالدولة كانت مجرد توصيات ونداءات ليس لها صفة القانون الملزم. وأضاف يونس يوسف المعلم انه يعمل بفرع بنك باريبا في دبي منذ ثماني سنوات وأنه يتحدث الانجليزية بطلاقة ولا يعرف من الفرنسية إلا قليلا, وانه قبل التحاقه ببنك باريبا, كان قد تقدم بعدة طلبات عمل في جميع فروع البنوك والمصارف الأجنبية ولحسن الحظ ــ والكلام لا يزال ليونس يوسف المعلم, فقد تم قبول أوراق تعيينه في جميع فروع البنوك التي تقدم إليها, إلا انه اختار باريبا نظرة لاعتباره احدى المدارس الراسخة في الأنشطة والأعمال المصرفية والمالية, كما ان له باعا طويلا في قطاعي البترول والغاز. مرتب المواطن وعن أسباب انخفاض أعداد المواطنين العاملين في مختلف مصارف وبنوك الدولة, قال يونس يوسف المعلم ان فروع البنوك الأجنبية تفضل من جانبها تعيين موظفيها من الهنود والباكستانيين نظرا لانخفاض قيمة الراتب الذي يتقاضونه بالاضافة إلى اجادتهم التامة للغة الانجليزية وعلوم الحاسب الآلي. ويشير يونس المعلم ان المواطن الذي يعمل في فروع المصارف والبنوك الأجنبية بالدولة يتقاضى ضعف وضعفين ما يتقاضاه نظيره الهندي والباكستاني, وذلك يعني زيادة النفقات بالنسبة لهذه البنوك وهو ما يؤثر بالتالي على حجم الميزانية والأرباح نهاية كل عام. وأكد المدير بادارة تنمية الأعمال التجارية في بنك باريبا ان القرار الوزاري الخاص بزيادة عدد المواطنين العاملين في البنوك بنسبة 4% سنويا لابد ان يتم تطبيقه بقوة القانون وان تكون هناك اجراءات صارمة ضد المصارف والبنوك المخالفة. جزاءات واقترح يونس المعلم عدة جزاءات يمكن تطبيقها على هذه البنوك المخالفة لقرار زيادة نسبة التوطين من بينها: ــ عدم تجديد تصريحات الاقامة بالنسبة للموظفين الذين مر على عملهم في البنك فترات زمنية طويلة. ــ عدم السماح لهذه البنوك باصدار تأشيرات جديدة للوافدين. ــ فرض غرامة مالية كبيرة على البنوك المخالفة. ــ متابعة دورية ــ كل ثلاثة شهور ــ من قبل المصرف المركزي لتنبيه وانذار البنوك المتقاعسة عن زيادة نسبة التوطين. ــ حرمان البنوك والمصارف المخالفة من تمويل المشروعات الكبرى التي تشارك الحكومة بنسبة فيها. ــ ايجاد آلية تنفيذية للقانون الوزاري وفرضه على جميع المصارف والبنوك بلا استثناء دون اي وساطات وذلك لأنه في مصلحة القطاع المصرفي والمالي بالدولة. كتب طارق فتحي

تعليقات

تعليقات