حملة (البيان) لتوطين المصارف: الموظفون المواطنون في بنك الامارات الدولي.. نرفض ان تحصر مصارف بالدولة المواطنين في الاستقبال(والبدالة)والوظائف البسيطة

بنك الامارات الدولي واحد من ابرز البنوك العاملة بدولة الامارات العربية المتحدة المعنية بسياسة التوطين واكثرها حرصا على خدمة الاستراتيجية التي تستهدفها الدولة على المدى البعيد وقد اجرت (البيان)حوارا نشر امس مع عبدالقادر الخاجة المدير الرئيسي بادارة الموارد البشرية حدد خلاله خطة وبرامج التوطين واليوم تلتقي (البيان) عددا من العاملين المواطنين ببنك الامارات الدولي ليدلوا برأيهم في هذه القضية. قال جمال غليطة من دائرة الموارد البشرية ببنك الامارات الدولي ان البنك يقوم بزيادة عدد المواطنين عن طريق توظيف مالايقل عن (75) مواطنا ومواطنة سنويا, ومن اجل دفع عجلة الجودة في خدمة العملاء الى الامام قام البنك بوضع برنامج تدريبي حيث يتلقى المواطنون فيه من مختلف اقسام البنك تدريبات حسب الخطة المرسومة وبعد انتهاء مدة التدريب يثبت كل شخص في الوظيفة التي تتلائم ومؤهلاته وامكانياته. كما يتم تعديل الراتب (زيادة الراتب) وتغيير المسمى الوظيفي على اثرها. واضاف ان البنك يضم (19) فرعا موزعا على كافة ارجاء الدولة و (14) فرعا لبنك الشرق الاوسط التابع لبنك الامارات الدولي. زيادة الوعي واوضح جاسم رسول مدير اول فرع السوق ببنك الامارات الدولي انه لاحظ على مدى اعوام طويلة تنقل فيها مابين مختلف الوظائف الموجودة بالبنك حتى اصبح مديرا, لاحظ زيادة وعي العديد من الشباب والشابات من ابناء دولة الامارات بأهمية خوض غمار العمل في المجال المصرفي, كونه واحدا من اهم القطاعات الحيوية في مجتمع ما والذي من شأنه ان يؤثر ويتأثر بصورة مباشرة بالنشاط الاقتصادي القائم في البلاد, سيما وان امارة دبي خصوصا ودولة الامارات عموما اصبحت تتمتع بمكانة تجارية وسياسية مميزة في الوقت نفسه, الامر الذي يلفت الانظار الى البنوك والمصارف كمؤسسات خدماتية ذات جودة عالية في مستوى الاداء والتعاون مع العملاء بالدرجة الاولى! وقال جاسم: تشهد الاسواق المحلية في هذه الاونة تنافسا شديدا مابين كافة البنوك العاملة بالدولة سواء كانت اجنبية ام وطنية, اضافة الى رغبة البنوك العالمية بانشاء فروع ومكاتب تمثيلية لها في البلاد لتنضم الى لائحة التنافس هذا, لذلك تجد ان كافة المصارف والبنوك تتبارى في تقديم ارقى مستويات خدمات الزبائن والتسهيلات في جميع المعاملات المالية ليكون هذا بمثابة الضمان الذي يحصنها ويبقيها صامدة في زخم حافل بالمنافسين الاقوياء! واضاف ان آلية اجتذاب الزبائن من مختلف الشرائح والطبقات الاجتماعية وكسب ثقتهم ورضاهم عن الاداء المتميز لمصرف ما, آلية حساسة وفاعلة في الآن نفسه اذا ما تم وضعها والتخطيط لها بالصورة الصحيحة لانها لاتتأتي بسهولة ابدا, بل انها متمخضة عن دراسة متخصصة, وادارك تام من جانب الموظفين العاملين مواطنين كانوا ام وافدين في بنك معين الذين يشترط فيهم الكفاءة والمرونة في التعاطي مع شتى المستجدات والمشكلات اليومية التي قد تعترض طريق تأديتهم لبعض الواجبات والمهام الوظيفية, كما يعد اتقان اللغة الانجليزية شرطا اساسيا وواحدا من ابسط المسلمات في العمل المصرفي, نظرا لان الشريحة الكبرى من الجمهور يستحيل التعامل معها الا باللغة الاجنبية, كالجاليات الاسيوية الهندية والباكستانية بالذات, ثم ان هناك الاجانب من بعض الدول الاوروبية والولايات المتحدة الامريكية. ويصرح جاسم ان بنك الامارات الدولي نجح باقتدار في الاعتماد على كادر وطني مؤهل وكفء وقطع بذلك شوطا منقطع النظير في مجال التوطين وفي مختلف المناصب في البنك, حتى من قبل اصدار قرار مجلس الوزراء, وتطبيق اقتراح لجنة الموارد البشرية بشكل عملي والزامي على جميع البنوك العاملة بالدولة, بخصوص رفع نسبة التوطين فيها الى 4% لتبلغ 40% على مدى السنوات العشر القادمة , وذلك ان بنك الامارات الدولي يضع نصب عينه زيادة التوطين بالصورة المطلوبة والطبيعية لخدمة استراتيجية الدولة على المدى البعيد كما هي الحال في باقي مجتمعات العالم. ويبدي في هذا الصدد انزعاجة البالغ من قيام بعض البنوك بالتحايل والتلاعب في تطبيق القرار كيلا تحرم من مميزات عديدة, اهمها منع التراخيص لجلب العمالة الاجنبية من الخارج فتشرع في فتح ابواب التعيينات على مصراعيها امام المواطنين والمواطنات خريجي وخريجات الثانوية العامة لتضعهم كالانتيكات الديكور الداخلي الذي تزين به مكاتب البدالة وكاونترات الاستقبال فتحصرهم في هذه الوظائف المتواضعة والبسيطة مهما ابدى هؤلاء عبر سنين في عملهم الدؤوب دون ان ينالوا ترقية او حوافز تدفعهم للعطاء بصورة اكبر. ولا أبالغ حين اقوال ان لسان حال تلك الامثلة السيئة من البنوك لاتفتأ تردد: لقد طبقت قرار مجلس الوزراء بحذافيره, والغاية تبرر الوسيلة! في حين تقوم نفس البنوك بوصد ابواب التوظيف في اوجه اخرين من ذوي الخبرة المصرفية الطويلة والكفاءة في العمل التي يشهدها تاريخ الوظيفة السابقة في مصرف اخر, وتحرمهم بالتالي من حقهم في تبوء مناصب ادارية هم أهل لها واخرى قد تفسح لهم المجال في اتخاذ القرار, او حتى تبادل الاراء والافكار مع الغير. بعثات خارجية اقترح جاسم رسول ان يرسل كل بنك ومصرف قائم على ارض الدولة, ويحرص على تحسين اداء موظيفه بحق, ان يرسل مواطنا واحدا على الاقل سنويا في بعثة دراسية الى احدى الدول الاجنبية لمدة خمس سنوات يتعلم خلال اول سنتين مبادىء واخلاقيات العمل المصرفي, ثم يتخصص في الدراسات المصرفية والمالية على مدى ثلاثة اعوام, فيتخرج بعدها ويزاول عمله بروح عطاء ارحب, وخبرة صقلتها الدراسة والممارسة, لينعكس اداؤه الايجابي على سمعة البنك الطيبة, الذي تحمل اعباء وتكاليف سفره المالية للدراسة في الخارج. واشاد جاسم رسول في ختام حديثه بالبادرة الطيبة التي ابتكرتها جريدة البيان الغراء من خلال قيادتها لحملة التوطين في المصارف فهذه تعد ابرز واسمى اهداف الوسائل الاعلامية الهادفة بحق, التي تناقش الاوضاع المحلية وتجد لها سبل الحلول والمتابعة وتمنى لهذه الحملة المزيد من التقدم والازدهار. كفاءة واوضح محمد الشواب مدير تجاري ببنك الامارات الدولي ان المواطن لايقل عن غيره كفاءة ولاخبرة اذا ماتم توجيهه نحو الوجهة السليمة وبشكل تدريجي في مجال تخصصه وعمله بل انه على العكس تماما لانه وحده الاعلم بطبيعة وخصوصيات مجتمع دولة الامارات العربية المتحدة وهو الاكثر مراعاة لها نظرا لكونه ولد وترعرع في ظل عاداتها وتقاليدها, لذلك فإني انتهز الفرصة لاتقدم بجزيل الشكر والعرفان لمعالي وزير المواصلات احمد حميد الطاير لرعايته وتوجيهاته الحكيمة بخصوص التوطين في المصارف بالاضافة والى جهود لجنة الموارد البشرية التي لاتألوا جهدا في بحث وطرح اقتراحات مثمرة وبناءة, تعود بالنفع على المصلحة العامة. وضرب الشواب امثلة يحتذى بها في ميدان التوطين في المصارف بكل من دولتي البحرين والكويت التي تصل فيها النسبة المواطنة الى 90% و 100% في كثير من الاحيان. وعن رأيه حول بعض الاسباب التي لاتشجع الكثير من الشباب على الالتحاق بركب العمل المصرفي, يقول محمد, ان عدم وجود الضمانات الاجتماعية والمالية كان من أبرزها, وذلك ان أي موظف في الدولة سواء كان يعمل في القطاع الحكومي أو الخاص, فإنه في حاجة لأن يشعر بنوع من الاستقرار وسط كل هذه التغيرات والمفاجآت اليومية التي قد تطرأ حتى يتهيأ له الجو المناسب للتفرغ التام لعمله, بل ويتسع أمامه مجال الابداع والابتكار في أساليب وطرق تقديم العديد من الخدمات للجمهور. وأهاب بكافة المسؤولين والمعنيين بالأمر ان يسارعوا في دعم مسيرة التوطين في المصارف في هذا الجانب المهم للغاية. ابداع أكد محمد حريز ــ مصرفي ببنك الامارات الدولي ــ ان ميزة العمل في المصارف هي التغيير المستمر, وما يصحب هذا التجديد من ابداع وابتكار متواصلين وهادفين, والدليل على صدق كلامه انه يعمل في القطاع المصرفي منذ ما يزيد على 14 سنة تقريبا, وعلى الرغم من ذلك فإنه يرى ان عمله أبعد ما يكون عن الرتابة والبيروقراطية القاتلة التي تجهز على الرغبة الحقيقية في البذل والابتكار والنهوض بمستوى الخدمات والتسهيلات للعملاء, فالتواجد في مؤسسة مصرفية كالبنك يضيف إلى رصيدك الجديد في كل يوم. ويستطرد حريز بقوله: ان كل قضية أو حالة قد تواجهها, أو تناقشها مع عميلك لأول مرة تضيف بشكل طبيعي المزيد إلى خبرتك وتوسع من دائرة ادراكك لميكانيزمات المعاملات المالية. ونوه محمد انه على كل من يرغب في الانضمام للعمل في أي مصرف , ان يأخذ شرط الديناميكية على محمل الجد , أي ان عليه ان يكون واثقا تمام الثقة في ديناميكيته في مزاولة مهام الوظيفة, ومرونته في حل كل ما يعترض سبيله من عقبات ويبتعد عن الرتابة والبيروقراطية في أسوأ صورها, كيلا يقف جامدا كالحجر كلما صادفته أي شاردة ووادة مهما كانت صغيرة أو كبيرة وكثيرون عملوا بالفعل في مصارف عديدة بعقليات روتينية وضيفة, فلم يدوموا طويلا قبل ان يتم الاستغناء عنهم. مرونة وقال علي الشمالي ــ مسؤول حسابات في بنك الامارات الدولي ــ انه على أي موظف جديد ان يحاول المحاولات المضنية كي يكسب رضا جميع العاملين معه في البنك, مسؤولين كانوا أم زملاء وزميلات لأن ذلك بلا شك سيمنحه الثقة اللامتناهية في نفسه وقدراتها المكتبية والابداعية معا من جهة, وسيسهل عليه مهمة استقاء وتعلم المهارات المصرفية الجديدة من زملائه الآخرين الذين يتخوفون من وجوده معهم كردة فعل طبيعة, فهم ينظرون له كمنافس, لذلك عليه ان يتعامل مع الأمر بصورة مرنة وودية للغاية لأن جو العمل داخل المصرف يتوجب ان يكون عائليا ووديا للغاية, لأن ذلك ينعكس سلبيا أو ايجابيا على أداء العمل بحسب نفسية الموظف ومدى ارتياحه لعمله مع زملائه ومنصبه الوظيفي. ويرى الشمالي انه على الرغم من تواجد العديد من الكوادر الوطنية العاملة في مختلف البنوك بالدولة, إلا انه ذلك لا يزال يشكل نسبة ضئيلة جدا مقارنة بما يفترض ان تكون عليه النسبة, ويرجع السبب في ذلك إلى ان الشباب يظلون في حاجة ملحة لتوعيتهم بصورة أوضح وأجدى, بضرورة العمل المصرفي ولا يتم ذلك بين عشية وضحاها, إذ لا يزال العديد منهم يتخوف من مجرد فكرة عمل ديناميكي كهذا, لأنهم لم يعتادوا على الأمر منذ البداية, لذلك فإني أقترح أن تأتي مرحلة التوعية هذه منذ نعومة الأظافر, وذلك من خلال ادراج مادة كنهج قائم بذاته في المرحلة المدرسية الابتدائية اسمها (التخطيط), كما هو مطبق في أكبر دول العالم تطورا, كبريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية التي تقوم بطرح هذا المنهج في مدارسها وجامعاتها على حد سواء, مهمة هذه المادة تكمن في التوعية والتوجيه بالدرجة الأولى, واكتشاف ميول الأطفال ومواهبهم من قبل المدرسين والمدرسات بالتعاون مع أولياء أمورهم, وذلك لتهيئة هؤلاء الأطفال للتخصص والانجذاب نحو ما يتلاءم وأذواقهم وقدراتهم, حيث تتباين كما هو معروف القدرات والامكانيات الذهنية والجسدية من شخص لآخر. وبهذه العملية البسيطة نكون قد أعددنا أجيالا قد رسمت مستقبلها وهي على المقاعد الدراسية مستعدة تماما لتشق طريقها في خدمة البلاد والوطن الذي أعطى دون مقابل, وقد حان ان يرد له الجميل. تحديات تصف عبير عبد الرحمن ــ موظفة خدمة العملاء ــ علاقتها بزبائنها فتقول انها علاقة يغلب عليها الطابع الودي, لأن هدف الموظف أساسا اجتذاب أكبر عدد من الزبائن الجدد إلى جانب محاولاته الدؤوبة للمحافظة على العملاء الحاليين, (فالمعاملة الحسنة) واحدة من أبرز مقومات ديمومة العلاقة والتعاون البناء ما بين البنك كمؤسسة مالية وخدماتية من جهة, وما بين العميل الذي يعد الأساس ويحتل المقام الأول في أولويات العمل لدينا من الجهة الأخرى. وتستطرد عبير موضحة انها واجهت العديد من التحديات الصعبة في بداية عملها, إلا ان اصرارها على التغلب على تلك الصعوبات ساعدها على اجتيازها وبعد ذلك دخلت طور (الاعتياد) والتأقلم تمكنت من تلبية كافة طلبات واحتياجات العملاء الكثر والمختلفين في أمزجتهم وطباعهم, والذين يعانون من ضغوطات معينة على العامل المصرفي أيا كان ان يراعيها ويحاول ان يكيف نفسه مع أولئك الأشخاص لأن وجودهم مع هذا البنك, يعني بقاءً للموظف نفسه. وتطرق عبد الوهاب كمالي المحاسب المالي بالبنك إلى الحديث عن مزايا الدورات التدريبية التي يتلقاها الموظف في المصرف ومردودها الفاعل على مستوى أدائه مع عملائه, فالدورات التدريبية تعمل على صقل خبرات المتدرب بأفضل الدراسات المصرفية وأوجزها, للأسف, ونتلقى نحن موظفي وموظفات بنك الامارات الدولي بمركز التدريب التابع له, برامج جديدة على جهاز الكمبيوتر , وتقوي الكثيرين من ناحية اتقان اللغة الانجليزية, كما ان البرامج المعدة في الدورات المختلفة تخصصية مصرفية بحتة, وترفع من جهتها من كفاءة المصرفي في التعامل مع عملائه, فتُعلي من شأن أبسط الخصال الإنسانية التي تربط الزبون بالبنك الذي يفتح فيه حسابه, كالابتسامة والبشاشة في وجه العميل مثلا. يتفق غانم مسمار ــ مسؤول المحاسبة بالبنك مع زميله كمالي في استقبال الزبون برحابة صدر, مهما كانت مطالبه, ومهما كان أسلوبه عصبيا أو فظا في التعامل معك, فكل هذه أمور نتوقع التعرض لها كمصرفيين وبشكل يومي فان تطور الموقف ما بين الطرفين ووصل لدرجة يصعب فيها التفاهم, فلن يحصد الموظف ضيف الأفق سوى خسارة فادحة مترتبة على انسحاب العميل واغلاقه لحسابه الموجود بالبنك, وكثيرة هي المواقف التي تمكنا فيها كسب زبائن جدد بكلمة لطيفة, ومبادرة مهذبة. تحقيق لولوة ثاني

تعليقات

تعليقات