ندوة بأبوظبي تطالب بنشر الوعي التأميني

عقدت امس بمقر غرفة تجارة وصناعة أبوظبي ندوة نظمتها جمعية الامارات للتأمين بالتعاون مع الغرفة حول نشر الوعي التأميني في مجال تأمينات السيارات.وقد القى محمد شبيب الظاهري عضو مجلس ادارة غرفة أبوظبي كلمة بالجلسة الافتتاحية اشار خلالها الى ان الغرفة قد درجت على المشاركة بشتى السبل والوسائل في نشر وتعميق الوعي الاقتصادي وذلك في اطار استراتيجيتها الرامية الى دفع حركة النمو والتطوير في القطاع الخاص وتوفير خدمات متميزة وذات مردود ايجابي على قطاعاته الاقتصادية المختلفة. واضاف ان الندوة تتناول قضية ضعف الوعي التأميني في مجال التأمين على السيارات بما يؤثر على اداء هذا القطاع ويضعف قدراته على النمو بوتائر مناسبة ومنسقة مع بقية الانشطة في القطاعات المختلفة, مشيرا الى ان التأمين يؤثر ويتأثر بأطراف عديدة منها الشركات, ومن يمتلكون السيارات والجمهور, ثم الاقتصاد الوطني. ومن جانبه قال عبدالرحمن سيف الغرير رئيس مجلس ادارة جمعية الامارات للتأمين ان من اهداف جمعية الامارات للتأمين العمل على نشر الوعي التأميني ورعاية مصالح شركات التأمين الاعضاء, والمؤمن لهم والمستفيدين من التأمين. ولهذا فان جمعية الامارات للتأمين من خلال(اللجنة الفنية لتأمينات السيارات)بها وبالاشتراك مع غرفة تجارة وصناعة أبوظبي رأت اقامة ندوة تأمينية متخصصة في هذا المجال. واضاف ان تأمينات السيارات بانواعها المختلفة, سواء بالنسبة لاخطار المسؤولية المدنية ضد الغير فقط, والتي الزم القانون بضرورة وجود وثيقة تأمين تغطي هذه المسؤولية, كشرط لاصدار ترخيص للمركبات بالسير, او بالنسبة لتغطية اخطار الفقد والتلف والمسؤولية المدنية, والتي اصبحت ضرورية لحماية الافراد واسرهم في المجتمع في مختلف دول العالم, سواء أكانوا من مستخدمي المركبات او الطريق, وذلك بالتعويض عن الاضرار الجسمانية التي تصيبهم او المادية التي تصيب المركبات وتسبب خسارة جزئية او كلية للمركبة. وقدم سيف خلفان بن سبت وكيل وزارة الاقتصاد والتجارة المساعد لشؤون الرقابة والشركات ورقة عن المشاكل الناجمة عن التطبيق العملي لتأمينات السيارات اكد خلالها انه من الضروري قيام قطاع التأمين في الدولة ببذل جهد كبير في مجال نشر الوعي التأميني باستخدام كافة الوسائل الممكنة والمتاحة في هذا المجال وفق خطة متكاملة ومدروسة مع توفير الخدمة التأمينية الى طالب التأمين من خلال البحوث ودراسات التسويق لتوفير التغطيات غير المتاحة في سوق التأمين بالدولة. واورد سيف خلفان بعد استعراضه لاهم المشاكل الناجمة عن التطبيق العملي لتأمين السيارات عددا من الحلول المقترحة بالنسبة لموضوع تقدير القيمة السوقية للسيارة المؤمن عليها وقت الحادث وهي وجوب وضع اسس فنية ثابتة موحدة تحكم تقدير القيمة السوقية للسيارة المؤمن عليها وقت الحادث من خلال جمعية الامارات للتأمين وتعتمدها وزارة الاقتصاد والتجارة والا يترك موضوع تحديد القيمة السوقية للاراء الاجتهادية لكل شركة تأمين على حدة, وكذلك عدم الاعتداد بالقيمة السوقية للسيارة التي تتعرض لاضرار جعلتها في حكم الخسارة الكلية في السنة الاولى من تاريخ الصنع, واعتبارا من السنة الثانية والسنوات التالية تخصم نسبة لا تتجاوز 20% مع مراعاة كسور السنة على اخر مبلغ تأمين محدد في الجدول الملحق بالوثيقة والذي تم على اساسه حساب قسط التأمين. المسؤولية المدنية وقدم سهيل بسيسو نائب رئيس اللجنة الفنية لتأمينات السيارات ورقة حول التأمين ضد, والتلف والمسؤولية المدنية استعرض خلالها محتويات وثيقة التأمين واقسامها الاساسية. كما قدم سعيد ابو جبارة مقرر اللجنة الفنية لتأمينات السيارات بالجمعية ورقة تحت عنوان (التأمين ضد, المسؤولية المدنية) استعرض خلالها شروط وثيقة تأمين السيارات ضد المسؤولية المدنية والاستثناءات العامة للوثيقة وشروطها العامة, وخلص الى ان التغطية التي تمنحها هذه الوثيقة هي من اوسع التغطيات بالمقارنة مع نصوص وشروط وثائق تأمين السيارات المعمول بها في دول مجلس التعاون الخليجي الاخرى. أبوظبي ــ احمد محسن

تعليقات

تعليقات