التعاون الاقليمي ضرورة ملحة:إقامة(معرض الامارات في سوريا)في يونيو المقبل

اكد جمال ماجد بن ثنية مساعد المدير العام لسلطة موانىء دبي والمنطقة الحرة لجبل علي ضرورة التعاون الاقتصادي بين كافة الدول العربية للوصول الى الهدف المنشود المتمثل في اقامة سوق عربية مشتركة مشيرا الى ان تجربة اسيا الاخيرة في كارثتها المالية يجب الاستفادة منها لتفادي مثل تلك الازمات في الشرق الاوسط. واوضح ان سلطة موانىء دبي والمنطقة الحرة لجبل علي وغرفة تجارة وصناعة دبي عازمة على مواصلة مسيرتها في خلق الاسواق الجديدة في المنطقة ودول العالم الاخرى مشيرا الى ان تلك الاسواق تمثل قنوات تستفيد منها التجارة والصناعة في الامارة. جاء ذلك خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد بمبنى غرفة تجارة وصناعة دبي صباح امس بمناسبة الاعلان عن اقامة (معرض الامارات للاستثمار والاعمال والتجارة والصناعة في سوريا) خلال الفترة من 20 الى 25 يونيو 1999 الذي ترعاه كل من سلطة موانيء دبي والمنطقة الحرة لجبل علي وغرفة تجارة وصناعة دبي وتنظمه شركة القرية العربية لتنظيم المعارض. وقال ان المشاركة في هذا الحدث تأتي رغبة من الجهات الراعية لترسيخ اسم دولة الامارات على خارطة التجارة العربية والعالمية مشيرا الى ان ذلك يأتي بعد نجاح الرعاية الخاصة بالسلطة وغرفة دبي في معارض لبنان واليمن والعراق. وافاد ان مشاركتنا باسم سلطة المنطقة الحرة لجبل علي وسلطة موانىء دبي مع غرفة تجارة وصناعة دبي في رعاية معرض الامارات في سوريا تنسجم تماما مع هذا المفهوم لأهمية استخدام وسائل التسويق كافة لتعزيز الحركة التجارية وزيادة آفاق التعاون الاقتصادي الخليجي والعربي والدولي. واكد ان الجهات الراعية لهذا الحدث سوف تواصل هذا النشاط ليشمل دولا كثيرة عربية وأجنبية مؤكدا ان تجربة المنطقة الحرة لجبل علي علمتنا درسا عمليا عن فائدة التسويق الناجح واهم وسائله في المعارض المحلية والدولية. وأكد ان حجر الاساس لكل نجاح هو البصيرة النيرة التي ندين بها لقيادتنا الرشيدة, ثم التخطيط الجيد, وبعد ذلك الالتزام والعمل المستمر. نتائج ايجابية من جانبه قال ثاني جمعة بالرقاد خلال المؤتمر الصحافي الذي حضره عبدالله خميس حارب مدير ادارة العلاقات العامة بسلطة موانىء دبي والمنطقة الحرة لجبل علي وعامر علي منسق الترويج والعلاقات العامة بسلطة موانىء دبي والمنطقة الحرة لجبل علي وصلاح سالمين رئيس قسم الاعلام بادارة العلاقات الخارجية بغرفة دبي ان العلاقة بين سلطة موانىء دبي والمنطقة الحرة لجبل علي وقرية دبي علاقة متميزة وقد اثمر عنها نتائج ايجابية من خلال المشاركات الدولية مشيرا الى ان غرفة دبي تسعى للتنسيق المستمر مع الدوائر المحلية وذلك لتقديم صورة دبي بالخارج وتعريف العالم بما لدينا من تسهيلات وخدمات وانشطة. وأكد ان سعي دوائر دبي نحو الاسواق العربية يأتي استجابة لنداء الفريق اول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع بشأن ضرورة انشاء السوق العربية المشتركة لتحقيق الوحدة الاقتصادية المنشودة مشيرا الى ان هذه المعارض احدى الخطوات الضرورية نحو السوق العربية المشتركة. وأوضح ان تبادل المعارض بين الدول العربية وبشكل خاص بين الامارات وسوريا تعزيز للعلاقات الاقتصادية, مشيرا الى ان معرض الامارات في سوريا سيكون معرضا شاملا حيث يسهم في تعزيز التعاون والمبادلات التجارية بين البلدين. وأعرب عن أمله في نجاح هذه التظاهرة الجديدة حيث ستمنح فرصة طيبة لتعريف المستثمرين السوريين بمزايا دبي التجارية والصناعية وتعريف المستثمر الوطني بمزايا السوق السورية مما يسهم في توفير احتياجات كافة الاطراف مشيرا الى ان دبي تمتاز بقنوات تسويقية ممتازة يمكن للسلع والبضائع السورية الاستفادة منها في تصريفها للاسواق المجاورة. وقال ان المسؤولين بالغرفة وسلطة موانىء دبي والمنطقة الحرة لجبل علي سوف يستثمرون هذه الفرصة لترتيب لقاءات مع الجهات الاقتصادية المعنية في سوريا لبحث اوجه تعزيز التعاون الاقتصادي بين الجانبين. ترحيب واسع من جانبه قال عمران الزعبي مدير القرية العربية لتنظيم المعارض الجهة المنظمة للحدث في المؤتمر الصحافي الذي حضره عبدالله خليفة بن العبيدة رئيس الشركة المنظمة ان المعرض لقي ترحيبا واسعا في الاوساط الاقتصادية السورية مشيرا الى ان هذا الحدث لن يلبي حاجات االسوق السورية وحدها وانما سيلبي احتياجات اسواق اخرى مجاورة مثل الاردن واليونان ولبنان وقبرص وتركيا والعراق. وقال ان الشركة ستوجه الدعوات الى مئات الشركات لحضور هذا الحدث الهام مشيرا الى ان الشركة المنظمة حجزت 7 صالات عرض في مركز دمشق للمعارض بمساحة 4800 متر مربع. وقال ان الشركة المنظمة قد اعتمدت اسعارا تصل الى 290 دولارا للمتر المربع بالنسبة للمساحات المغطاة, و200 دولار للمتر المربع للمساحات المكشوفة للمشاركة في الحدث ستكون معفاه من الضرائب ولن يتم السماح بالبيع المباشر. وأوضح ان المعرض يلقى دعما اعلاميا مغريا خاصة من المحطات الفضائية العربية مشيرا الى ان الشركة المنظمة خاطبت ادارة معرض برشلونة وفيينا لنقل هذا المعرض لاسبانيا في حالة نجاحه في سوريا وهي تخطط بقوة لذلك ضمن استراتيجيتها المستقبلية نحو توسيع نطاق المشاركات الدولية لمنتجات الامارات. يذكر ان التبادل التجاري غير النفطي بين دبي وسوريا خلال العام الماضي بلغ 80.2 مليون درهم منها 20.7 مليون درهم واردات دبي من سوريا و18 مليون درهم صادرات دبي لسوريا و41.4 مليون درهم اعادة صادرات دبي الى سوريا, وقد وصل حجم التبادل في العام 1996 ما قيمته 79.2 مليون درهم. وقد بلغت المبادلات التجارية بين دبي والدول العربية ودول التعاون العام الماضي 7.3 مليارات درهم. جانب من المؤتمر الصحافي*

تعليقات

تعليقات