مناقصة مشروع توسعة المطار قيد الدراسة: افتتاح معرض مطار أبوظبي للامداد والتموين

قال الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان رئيس دائرة الطيران المدني بأبوظبي ان مناقصة مشروع توسعة مطار أبوظبي الدولي مازالت قيد الدراسة وتحتاج بعض الوقت قبل طرحها على الشركات المعنية بالتنفيذ . واضاف في تصريحات صحفية عقب افتتاحه لمعرض البناء والامداد لمطار أبوظبي الدولي الذي يستمر ثلاثة ايام بمركز أبوظبي للمعارض الدولية ان هذه التوسعات وعمليات التطوير بالمطار تأتي في اطار التوجيهات المستمرة لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة بالوصول الى افضل المستويات العالمية والدعم المستمر من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة لخطط التحديث والتطوير المستمرة بمطار أبوظبي لتقديم افضل مستوى من الخدمات. وحضر افتتاح المعرض رحمه المسعود رئيس مجلس ادارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي وعدد من كبار المسؤولين بالدائرة واعضاء السلك الدبلوماسي بالدولة والمهتمين بمجال الطيران والسياحة. واكد الشيخ حمدان بن مبارك ان المعرض الذي تشارك فيه حوالي 140 شركة عالمية ووطنية يمثل فرصة ممتازة لهذه الشركات لعرض احدث ما توصلت اليه من منتجات وتقنيات حديثة في مجالات المطارات والخدمات المساعدة لها والمرافق الجوية كما ان المعرض يمثل فرصة جيدة للدائرة للاطلاع على منتجات واساليب متنوعة في مجال تطوير المطارات الدولية لاختيار الافضل والاحدث لرفع كفاءة مطار أبوظبي الدولي وجعله يضاهي افضل المطارات العالمية. وقال ان الايام المقبلة ستشهد لقاءات مكثفة بين المسؤولين والمتخصصين بدائرة الطيران المدني بأبوظبي وممثلي الشركات العارضة حيث يتم الاطلاع المباشر عن قرب على امكانيات هذه الشركات والوقوف على الشركات التي يمكن ان تشارك في مشروعات التطوير والتوسعات المستقبلية لمطار أبوظبي الدولي. من جانبه اكد رحمه المسعود اهمية معرض البناء والامداد لمطار أبوظبي الدولي, مشيرا الى ان هذا المعرض يعد من اهم المعارض التي تقام في المنطقة في مجال المطارات والخدمات الجوية وان الشركات العارضة جاءت من 16 دولة عربية وعالمية. واضاف المسعود ان من بين الشركات العارضة حوالي 30 شركة وطنية في مجال الانشاءات والمرافق مشيرا الى ان دولة الامارات اثبتت انها من الدول الرائدة في مجال صناعة المعارض. وحول أبرز ملامح خطط التطوير والتحديث والتوسعات بمطار أبوظبي الدولي قال الدكتور عبد الله بلحيف مدير الهندسة بدائرة الطيران المدني بأبوظبي ان هذه الخطط تتركز في مرحلتين رئيسيتين على المدى القصير والمتوسط لاجراء عمليات تطوير وتحديث وتوسعات واضافات بمطار أبوظبي الدولي, مشيرا الى ان التكلفة التقديرية الاجمالية للمرحلتين قدرت مبدئيا بحوالي 660 مليون دولار امريكي (2.22 مليار درهم). واوضح بلحيف ان المرحلة الاولى التي تم البدء فيها بالفعل تبلغ تكلفتها التقديرية حوالي 350 مليون درهم وتهدف للتطوير الشامل لمرافق المطار الحالي ككل لرفع كفاءته وتغيير ملامحه للافضل نظرا لان المطار الموجود حاليا عمره التشغيلي تجاوز 15 عاما ويحتاج لرفع كفاءة من خلال تحديث مرافقه لتتواكب مع التطورات العالمية في مجال الطيران. أبوظبي ــ عبد الفتاح منتصر

تعليقات

تعليقات