امنيكس يتراجع 38.6نقطة خلال ثمانية أيام والأسهم الحديثة أكبر الخاسرين

سجلت مؤشرات الاسهم المحلية امس والاسبوع السابق له هبوطا حادا وكان قطاع الاسهم الحديثة الاكثر تضررا حيث بلغت خسائره 94.35 نقطة ثم قطاع البنوك بانخفاض 55.05نقطة ثم المؤشر الرئيسي لامنيكس بتراجع 38.66 نقطة ثم قطاع الخدمات بخسارة 27.90 نقطة ثم مؤشر الاسهم القيادية الذي خسر 10.56 نقاط. وقال التقرير الاسبوعي لمجموعة بنك الامارات حول اسواق الاسهم المحلية ان الاسبوع الماضي شهد معاملات ضئيلة جدا حاول الوسطاء خلالها تحقيق عمولاتهم من خلال تخفيض اسعار الشراء لجذب المتعاملين ولكن دون استجابة فقد اصبح ذلك مستعصيا لعدم تمكنهم من ابرام اية معاملات ذات اهمية حيث يمتنع حملة الاسهم عن البيع بالاسعار المتدنية المعروضة. اما حملة الاسهم القيادية من كبار المستثمرين والمؤسسات فبإمكانهم الانتظار حتى اعلان النتائج المالية للمؤسسات بنهاية العام. وبلغت خسائر مؤشر امنيكس امس والاسبوع الماضي 38.66 نقطة وبنسبة 1.62% لينزل إلى 2394.20 نقطة, ومضاعف سعر السهم إلى 26.89 مرة والعائد على حقوق المساهمين إلى 19.4% والريع إلى 2.15%. ووصلت خسائر قطاع البنوك إلى 55.05 نقطة وبنسبة 2.16% ليتراجع مؤشره إلى 2511 نقطة ومضاعف سعر سهمه إلى 25.35 مرة والعائد على حقوق المساهمين إلى 16.3% والريع إلى 2.05%. وانخفض مؤشر قطاع الخدمات 27.90 نقطة وبنسبة 1.15% إلى 2396.85 نقطة ومضاعف سعر سهمه إلى 29.70 مرة والعائد على حقوق المساهمين إلى 28.3% والريع إلى 2.69%. اما قطاع التأمين فقد ظل ثابتا طوال الفترة المشار إليها عند 1579.93 ومضاعف سعر سهمه عند 19.46 مرة نقطة والعائد على حقوق المساهمين عند 18% والريع عند 3.25%. وتراجع مؤشر قطاع الشركات القيادية 10.56 نقاط وبنسبة 0.82% إلى 1280.78 نقطة ومضاعف سعر السهم إلى 20.30 مرة والعائد على حقوق المساهمين إلى 24.3% والريع إلى 2.69%. وسجل مؤشر الشركات الحديثة انخفاضا حادا قدره 94.35 نقطة وبنسة 5.63% ليهبط إلى 1796.88 نقطة ومضاعف سعر السهم إلى 39.54 مرة والعائد على حقوق المساهمين إلى 3.70%. وتراجعت القيمة السوقية للاسهم في نهاية الفترة إلى 130.23 مليار درهم منها 64.20 مليارا وبنسبة 49.3% لقطاع البنوك و60.13 مليارا وبنسبة 46.2% لقطاع الخدمات و5.9 مليارات وبنسبة 4.5% لقطاع التأمين و91.39 مليارا وبنسبة 70.2% لقطاع الشركات القيادية و25.35 مليارا وبنسبة 19.5% لقطاع الشركات الحديثة. وبلغ الانخفاض في سعر وحدات محفظة الامارات للاسهم 2.12 درهم لينزل سعر الاسترداد إلى 130.01 درهما وسعر العرض إلى 131.31 درهما, كما خسر سعر وحدات محفظة الامارات للاسهم المصرفية تسعة فلوس لينخفض سعر الاسترداد إلى 87.55 درهما وسعر العرض إلى 88.43 درهما. ونوه التقرير إلى أن سنة 1998 الجارية تعتبر سنة جيدة بالنسبة لقطاعي البنوك والخدمات حيث حققت بعض البنوك معدل نمو في الارباح بلغ 15% غير ان النظر المستقبلية للعام 1999 المقبل تبدو غير واضحة. وفيما يتعلق بالتقارير اليومية للسماسرة والوسطاء بخصوص تعاملات الامس: قال زياد الدباس مدير دائرة الاسهم في بنك أبوظبي الوطني ان مؤشر البنك اقفل عند مستوى 3819.74 نقطة بينما شهد السوق تداولات محدودة على اسهم شركة اعمار باسعار تراوحت ما بين 30 إلى 31 درهما واسهم مصرف أبوظبي الاسلامي باسعار تراوحت ما بين 31 إلى 33 درهما واسهم الخزنة للتأمين بسعر 170 درهما بينما استقر سعر اسهم بنك أبوظبي الوطني عند مستوى 720 درهما وسعر اسهم شركة الفنادق عند مستوى 185 درهما وسعر اسهم بنك أبوظبي التجاري عند مستوى 580 درهما. وقال زهير الكسواني مدير مكتب الشرهان للأسهم في الشارقة: لم يتوقف مسلسل هبوط اسعار الاسهم لكن هامش التراجع أصبح ضيقا حيث ما زالت الطلبات قليلة مما ادى الى انخفاض كبير في حجم التبادل, عليه اصبحت حركة الطلب والعرض هي التي تحرك الاسعار, فقد طلب سهم الامارات الدولي بسعر 42 درهما وعرض بسعر 43 درهما بمتوسط سعري 42.5 بانخفاض 50 فلسا, وطلب بنك الاستثمار بسعر 38 درهما وعرض بسعر 40 درهما بانخفاض درهم واحد, وتراجع سهم الفجيرة الوطني الى 390 درهما ودبي الاسلامي الى 100 درهم بانخفاض 10 دراهم لكل منهما, وتراجع الاتحاد الوطني بمقدار درهم واحد الى 45 درهما, وتم تداول المصرف الاسلامي بسعر 33 درهما بانخفاض درهم واحد, كذلك تم تداول سهم اتصالات بسعر 1625 درهما بانخفاض 5 دراهم وعرض بالسعر المذكور وطلب بسعر 1615 درهما, وطلب الاتحاد العقارية بسعر 38 درهما وعرض بسعر 41 درهما بانخفاض درهم واحد, وتراجع سهم المواد الغذائية 3 دراهم الى 60 درهما, وتزايدت عروض اعمار مما ادى الى انخفاض بمقدار درهم واحد الى 31 درهما, وتوفرت طلبات عليه بسعر 30 درهما, وعرض سهم الواحة بسعر 27 درهما وسهم تبريد بسعر 15.5 درهما بانخفاض درهم واحد لكل منهم. وقال طارق المطوع مدير مكتب المطوع للاسهم في دبي: شهدت السوق بداية هادئة امتدادا لحالة الهدوء التي تخيم على كافة قطاعات السوق دون استثناء الا من بعض التداولات على اسهم منتقاة من كل قطاع على الرغم من وصول مؤشر الاسعار الى مستويات مغرية جدا للشراء, فمثلا في قطاع المصارف لا يزال سهم ابوظبي الاسلامي يسجل حركة ملحوظة فقد سجلت طلبات عليه بسعر 32 درهما وعروض بسعر 33 درهما وذلك للكميات الصغيرة والمتوسطة وكذلك سهم الخليج الأول فلم يحدث اي تغيير في مستوى سعره حيث سجل 8.5 دراهم للطلب و9 دراهم للعرض وبنك الامارات حيث سجل 42 درهما للطلبات وعرض على 43 درهما, اما في قطاع الخدمات فقد ساد الهدوء مع التراجع النسبي على بعض الاسهم حيث سجل الواحة تراجعا طفيفا حيث عرض على 26 درهما دون توفر طلبات عليه. وقال عدنان الصراف مدير مركز الخليج للاسهم في دبي: لا يزال اداء سوق الاسهم المحلية هادئا عدا بعض المبادلات المعدودة ولكنها بكميات تجارية وقد نشط الطلب امس على سهم مصرف ابوظبي الاسلامي حيث طلب بسعر 32 درهما وعرض بسعر 33.5 درهما وطلب دبي التجاري بسعر 95 درهما وعرض بسعر 100 درهم وطلب سهم بنك دبي الوطني بسعر 875 درهما وعرض بسعر 900 درهم كما طلب سهم بنك ابوظبي الوطني بسعر 710 دراهم وعرض بسعر 720 درهما وطلب سهم بنك الاستثمار بسعر 38 درهما وعرض بسعر 40 درهما وطلب سهم بنك الخليج الاول بسعر 8.25 دراهم وعرض بسعر 8.5 دراهم. كتب علي لاشين

تعليقات

تعليقات