محمد بن راشد وضع فكرته وتابع تطويره: احتفال كبير لتوزيع جوائز برنامج الآداء الحكومي المتميز الاحد المقبل

بعد تقييم دقيق خضع له المشاركون في برنامج دبي للآداء الحكومي المتميز تشهد دبي يوم الاحد المقبل الاحتفال بالفائزين في البرنامج بفئاته الثلاث في اولى سنواته , واكد محمد القرقاوي امين عام البرنامج ومساعد المدير العام لدائرة التنمية الاقتصادية في دبي ان هذا البرنامج جاء انطلاقا من فكرة بعيدة النظرة للفريق اول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع رئيس دائرة التنمية الاقتصادية ايمانا من سموه بتوفير كل عوامل المنافسة بين مختلف الدوائر اسوة بماهو مطبق في القطاع الخاص المشارك في جائزة دبي للجودة. ويتضمن الاحتفال توزيع الجوائز على الفائزين من الفئات الثلاث وهي افضل دائرة حكومية وافضل ادارة حكومية وهي تشمل جميع الوحدات التنظيمية على مستوى ادارة, والفئة الثالثة هي الموظف الحكومي المتميز ويعني الموظف الذي سيتم اختياره كأكثر الموظفين كفاءة والتزاما وعطاء وتعاونا وتفانيا وابداعا. والى جانب شهادات التقدير يحصل الفائز على مستوى الدوائر الحكومية ككل من العاملين بالدوائر الحكومية المحلية في دبي على جائزة نقدية قيمتها 100 الف درهم ويحصل الموظف الحكومي المتميز على مستوى دائرته على جائزة نقدية قيمتها 10 الاف درهم. وذكر محمد القرقاوي ان برنامج دبي للآداء الحكومي المتيمز في جوهره انطلاقة جديدة بدبي نحو العالمية ودخول الالفية الثالثة وفق اسس تستند اساسا لعناصر التحفيز والابتكار وتهيئة البيئة المناسبة للابداع. واضاف انه وفقا لمستهدفات البرنامج فإن الامر ليس مجرد حصد جوائز بل هو توافر عناصر التحديث والتطوير بكل دائرة وجهة حكومية, والعمل على توفير العوامل الكفيلة بالنهوض بآدائها وتحسين خدماتها المباشرة وغير المباشرة مع المجتمع, وذلك عبر آليات محددة وافكار تتسم بالابداع والابتكار والتوظيف الامثل للموارد البشرية والبعد عن التعقيدات الادارية بتسيط الاجراءات. واكد القرقاوي ان المفهوم العام للبرنامج اكده الفريق اول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع في سبتمبر 1997 بأن البرنامج يستهدف تعزيز مسيرة الدولة نحو التقدم والرقي وتطويرالقطاع الحكومي والارتقاء بمتسوى آدائه ودعم برامج التنمية والتطوير فيه وذلك من اجل تمكين هذا القطاع من آداء المهام الموكلة اليه على الوجه الامثل, ولتعزيز قدرته على الاستجابة الفعالة للتحديات والتطورات التي نعيشها في هذا العصر, واكد سموه على اهمية مراعاته الدوائر والجهات الحكومية لمعايير البرنامج وتطبيق عناصر والالتزام بمتطلباته للوصول الى مستويات متقدمة من التطوير والنجاح والتميز. وكان البرنامج قد بدأ على يد الفريق اول سمو محمد بن راشد آل مكتوم الذي اطلق سموه الفكرة وتابعها عن كثب وتأكيدا لضرورة واهمية التحسين والتطوير امر سموه بتحويل جائزة دبي للآداء الحكومية المتميز الى (برنامج) دائم عيد طوال العام يرسخ مبادىء التطوير لآداء وخدمات الدوائر والجهات الحكومية بدبي. ثمانية اهداف وفور اطلاق واعتماد الفريق اول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع نظام برنامج دبي للاداء الحكومي المتميز, عكف فريق من الخبراء المتخصصين على اعداد نظام البرنامج في ضوء توجيهات سموه. وحدد البرنامج ثمانية اهداف رئيسية تتمثل في: اولا: تطوير القطاع الحكومي والارتقاء بمستواه من خلال توفير حافز معنوي وظروف عمل تحفيزية. ثانيا: دعم برامج التنمية والتطوير في الدوائر والجهات الحكومية وتحسين الانتاجية. ثالثا: التأكيد على اهمية القطاع الحكومي في توجيه ورعاية ودعم خطط التنمية الشاملة ودعم القطاع الخاص وتشجيع العمل الحر. رابعا: توفير مرجعية ارشادية واسس ومعايير لقياس مدى التقدم والتطوير الفعلي في اداء الدوائر والجهات الحكومية بدبي. خامسا: اهمية ضمان قيام القطاع الحكومي بالواجبات والمهام الموكلة اليه على الوجه الاكمل. سادسا: تكوين افكار ايجابية جديدة عن دبي وقطاعها الحكومي. سابعا: خلق وسيلة وأداة تكريم من جانب حكومة دبي للدوائر والجهات الحكومية التي نجحت في تطوير ادائها والتميز في انتاجيتها وبرامجها ومشروعاتها ووسائل عملها. ثامنا: ايجاد اداة تحفيز بين موظفي الحكومة على الارتقاء بمستوياتها الوظيفية, وتشجيعهم على الابتكار والابداع والتعامل الايجابي مع العملاء, والعمل بروح الفريق. ووضع برنامج دبي للاداء الحكومي المتميز القطاع الحكومي بمفهومه العام عند تحديد فئات الفائزين من المتميزين فيه ليصبح اكثر شمولية حيث فصل بين الدائرة والجهة الحكومية سواء وزارة او هيئة او مؤسسة وبين الادارات الداخلية في كل دائرة او جهة وبين الموظف العامل بها, ليخرج البرنامج بثلاث فئات لكل منها دورها في الاداء المؤسسي لتصب في النهاية ببوتقة فريق العمل الجماعي. (الجوائز) وكان نظام برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز, الذي تشهد دبي الاحد المقبل الاحتفال بدورته الأولى قد أقر نظام التكريم والجوائز للفائزين من الدوائر والجهات الحكومية والموظف الحكومي المتميز, وفق الأهداف الموضوعة له الرامية الى خلق روح الابتكار والابداع والمنافسة الشريفة للرقي بدبي ككل. حيث ستحصل الدائرة او الجهة الحكومية وكذلك الادارة الحكومية المتميزة على شهادة تقدير وشكر من حكومة دبي على انجازاتها التي حققتها تميزا عن باقي الدوائر أو الجهات الحكومية. أما الموظف الحكومي المتميز فقد خصه البرنامج بمزايا مختلفة, ليحصل الفائز على مستوى الدوائر الحكومية ككل من العاملين بالدوائر الحكومية المحلية على جائزة نقدية (1000 الف درهم). وسيحصل الموظف الحكومي المتميز على مستوى الدائرة على جائزة نقدية (10 آلاف درهم). وبلورت ادارة البرنامج مجموعة من المعايير الرئيسية والفرعية جرى على أساسها تقييم الدوائر والاداة الحكومية والموظفين الحكوميين وخصصت كل معيار بنقاط محددة وفق درجة التركيز عليه في التطوير والتحديث. فبالنسبة لتقييم الدائرة الحكومية, فقد خصها البرنامج بثمانية معايير رئيسية, ونحو 22 معيارا فرعيا, بمجموع نقاط الف نقطة. أما عن المعايير الخاصة بتقييم الادارة الحكومية التي أعدتها إدارة البرنامج فعددها 7 معايير رئيسية بمجموع 500 نقطة بما فيها 15 معيارا فرعيا وتشابهت معظمها مع معايير الدائرة الحكومية, مع استبعاد معايير تنمية الموارد البشرية والقيادة وخدمات المجتمع, واضافة معيارين هما روح الفريق والعمل الجماعي والادارة والاشراف. كتب عبدالفتاح فايد

تعليقات

تعليقات