انجاز 85% من المشروع350مليون درهم تكلفة مبنى جمارك دبي الجديد

قبل نهاية يناير المقبل ينتهي العمل بالمبني الجديد لدائرة الموانىء والجمارك بدبي الذي يشهد حاليا آخر مراحله الانشائية. ووفقا لعقود الانشاء فإن المبنى سيتم تسليمه للدائرة في25يناير1999وقد بدأت الآن عملية تركيب الواح الالمنيوم المعدنية التي تغطي واجهات المبنى من جميع الاتجاهات . وتقوم الدائرة حاليا بدراسة عروض شركات الاثاث العالمية لاختيار الشركة التي ستتولى عملية التأثيث التي ستبدأ في فبراير المقبل ويتوقع ان تنتهي خلال اربعة أشهر. يقول خليفة سلطان مدير المكتب الهندسي بالدائرة ان 85% من المشروع قد انتهت بالفعل وان تركيب الواح الالمنيوم بديل لعملية الصباغة فضلا عن ان هذه الالواح عازل طبيعي للحرارة اضافة للشكل الجمالي. 350 مليونا ويقع المبنى الجديد لدائرة الجمارك عند ميناء راشد ويتكون من بنايتين على شكل سفينتين ويتكون من اربعة طوابق, وتصل المساحة المبنية الى حوالي 14500 متر مربع اما مساحة المشروع شاملة الجراجات والحدائق والكافتيريات والشوارع الداخلية فتصل الى عشرة امثال المساحة المبنية. ويضم المشروع ساحة انتظار للموظفين تكفي 120 سيارة وساحة انتظار عامة تكفي 512 سيارة وساحة انتظار سيارات كبار الشخصيات وتكفي 15 سيارة. ويقول خليفة سلطان ان التكلفة الاجمالية للمشروع تصل الى 350 مليون درهم, وانه يكفي لجميع ادارات الدائرة اضافة الى 15% زيادة للتوسعات المحتملة في السنوات المقبلة وان الدائرة لن تحتاج لعمل مبان جديدة قبل اقل من 20 سنة. كما انه تم عمل حساب مساحات فضاء داخل المشروع لأية اضافات اخرى في المستقبل. ويقول المهندس راشد عبيد الهلي مراقب مشاريع بالمكتب الهندسي للدائرة ان العمل بالمشروع بدأ في يوليو 1997 وينتهي وفقا للعقد في يناير 1999 وأن البلدية التي تشرف على الاعمال الانشائية تؤكد ان التسليم سيتم في موعده. اما خليفة سلطان مدير المكتب الهندسي فيقول ان هذا المبنى هو المبنى الاول الذي سيضم الادارات المشتتة للدائرة حيث توجد لنا ادارات في جبل علي وميناء راشد والحمرية والمطار وغيرها ولا يوجد حتى الآن مكان يجمعها. ويوفر المبني الجديد لأول مرة قاعة واحدة مشتركة بين الدائرة وميناء راشد بحيث يدخل العميل وينهي اجراءاته مع سلطة الموانىء ومع الجمارك في مكان واحد وهذا يوفر 70% من الوقت. كما ان المبنى سيعمل على ربط الجمارك بالكمبيوتر لأنه مجهز لاستخدام تكنولوجي عال. وقد بدأ تطبيق هذا الربط مع وكالات الشحن وسيتم فتح المجال مع مكاتب التخليص والتجار وكل الادارات الاخرى المتعاونة. كتب عبدالفتاح فايد

تعليقات

تعليقات