اجتماع اتحاد المصارف العربية منتصف نوفمبر الحالي

تنعقد بالخرطوم في الرابع عشر من نوفمبر الحالي ولأول مرة اجتماعات اللجنة التنفيذية ومجلس إدارة واتحاد المصارف العربية بحضور ممثلين من المصارف العربية الأعضاء في الاتحاد يستضيفها اتحاد المصارف السوداني. وقال الدكتور بابكر محيي الدين المدير الاقليمي لمكتب الاتحاد بالخرطوم ان الاتحاد يهدف إلى دعم الروابط بين الأعضاء وتوثيق أواصر التعاون بينها والتنسيق بين أنشطتها وابراز كيانها العربي تحقيقا لمصالحها المشتركة وعلى وجه الخصوص بحث مشاكل النقد والائتمان والمصارف على الصعيدين العربي والدولي والدفاع عن مصالح الأعضاء تجاه السلطات العامة وغيرها من الدول المختلفة, والسعي لضمان حرية انتقال الأموال بين الدول الأعضاء. وأضاف ان الأهداف تشمل أيضا العمل على تنسيق التشريعات والأنظمة المصرفية والمالية المتعلقة بالأعضاء والمراقبين والنهوض بمستوى المصارف والأنظمة التمويلية وتوحيد المصطلحات والنماذج المصرفية والتمويلية, وتنشيط علاقات التبادل التجاري والاستثماري بين الدول. وقال ان الاتحاد في سعيه لتحقيق أهدافه يتخذ جميع الوسائل التي يراها كفيلة لتحقيق تلك الأهداف, ومن بينها تبادل الخبرات والتدريب, وفتح الفروع واللجان الفرعية المتخصصة والتعامل مع الهيئات والمنظمات المعنية بالدراسات المصرفية والتمويلية, وتبادل المعلومات والخبرات. وأوضح ان هذه الاجتماعات تعقد ولأول مرة بالسودان في ظروف دقيقة يمر بها العالم العربي والعالم ككل في ظل التغيرات على الساحتين الاقليمية والدولية لمواكبة متطلبات العولمة التي تهدف إلى تحرير السلع والخدمات. وأشار إلى ان اتفاقية الخدمات المالية تشتمل على المصارف الأمر الذي يحتم على المصارف العربية الاستعداد للمرحلة المقبلة للمزيد من توطيد أواصر التعاون فيما بينها حول سبل تأمينها وسلامتها وتقوية مراكزها المالية والإدارية. وأضاف ان عضوية الاتحاد من المصارف العربية على اختلاف اختصاصاتها, وصناديق التنمية العربية وشركات وهيئات ومؤسسات التمويل العربية بجانب المصارف المركزية العربية والجمعيات المصرفية الوطنية, والهيئات أعضاء الاتحاد, تؤهل الاتحاد لتحقيق أهدافه والاتفاق حول درء آثار الانضمام إلى العولمة. ويتضمن برنامج اتحاد المصارف افتتاح مباني الاتحاد الجديدة (مكتب الخرطوم), وزيارة لشركة سكر كنانة النموذج العربي للاستثمار المشترك.

تعليقات

تعليقات