في اجتماع مجلس الادارة برئاسة الناصري،اعادة هيكلة قسم مبيعات التجزئة في(امارات)وتعديل عمولات بيع الوقود

ترأس معالي عبيد سيف الناصري وزير النفط والثروة المعدنية صباح امس اجتماع مجلس ادارة مؤسسة الامارات العامة للبترول(امارات).وقد ناقش مجلس الادارة عدة موضوعات مدرجة على جدول الاعمال حيث تمت الموافقة على تعديل عمولات بيع الوقود مع مراجعة البدلات الممنوحة لوكلاء المحطات والموافقة على الدراسة المعدة لمشروع اعادة هيكلة قسم مبيعات التجزئة والاجراءات الادارية والمحاسبية المتعلقة به واعتماد مصاريف رأسمالية اضافية لمشروع مراكز الفحص الفني للسيارات والمنشآت المتعلقة بها والاطلاع على النتائج المالية للمؤسسة حتى نهاية سبتمبر الماضي. وتم خلال الاجتماع الاطلاع على برنامج سير العمل بمشروع توليد الغاز المسال والاطلاع على الاتفاقية المبرمة بين (امارات) ومؤسسة دبي للمواصلات والاطلاع على سير العمل في مشروع تطوير وتحديث المحطات إلى جانب اعتماد محضر الاجتماع السابق الذي عقد في الثامن من يوليو 1998. يذكر ان (امارات) رصدت نحو 350 مليون درهم لتطوير وتحديث محطاتها في اطار تغيير هويتها المؤسسية والتي تم اطلاقها في عام 96 وقد حظي برنامج الهوية المؤسسية الجديدة بترحيب واسع. وستؤهلها لكي تكون واحدة من اكبر مؤسسات الدولة تطورا وابداعا, واسهم برنامج اعادة صياغة الهوية المؤسسية الجديدة في ابراز جوانب حيوية تتمثل في كفاءة العمل وتعزيز مكانة (امارات) كونها المؤسسة الاكثر حرصا على تلبية احتياجات وتطلعات عملائها المتغيرة. وقد طرقت المؤسسة قطاع تزويد وقود الطيران من خلال تدشين مشروع (اموجيت) في مطار دبي الدولي عام 1992 ولاحقا في العام 97 انتهت المؤسسة من منشآتها لتزويد وقود الطيران في مطار الشارقة الدولي. وفي اطار سياستها القائمة على الاستثمار في قطاعات اخرى اشترت (امارات) 20% من مصنع الشرق الاوسط للزيوت (ميلبكو) في جبل علي في شهر ابريل 1997. وقد ادى التزام المؤسسة بخدمة المجتمع إلى زيادة مطرده خلال السنوات التي تلت انشاءها في عدد محطات الوقود لتواكب النمو البشري المتسارع ومع وجود 168 محطة في دبي والامارات الشمالية حافظت المؤسسة على سعر بيع الوقود في مستوياته الدنيا مما يساهم بشكل كبير في التطور الاقتصادي للامارات لتحقيق الاهداف التي انشئت من اجلها. وقد اعلنت (امارات) في اواخر عام 97 عن انشاء مصنع لانتاج اسطوانات الغاز المنزلية بالمنطقة الحرة بجبل علي بتكلفة 15 مليون درهم وبطاقة انتاجية مبدئية تبلغ أربعة آلاف اسطوانة يوميا. وتهدف المؤسسة ان تكون افضل جهة توزيع نفطية في منطقة الخليج من حيث خدمة وتلبية رغبات العملاء ونوعية التزام موظفيها وحجم العوائد المادية لها وتستهدف المؤسسة انتاج وتسويق منتجات بترولية وخدمات اخرى على اعلى مستويات الجودة وكذلك تقديم افضل قيمة لعملائها بما يحقق الرضاء التام لديهم في الوقت نفسه الذي تعزز فيه من مكانة هذا البلد التجارية مع الرغبة المتنامية لخدمة المجتمع. عبيد سيف الناصري

تعليقات

تعليقات