مساعد نائب رئيس البنك:10%نسبة المواطنين في بنك يونايتد المحدود

قال بيرفيز رازا مساعد نائب رئيس بنك يونايتد المحدود الباكستاني ان نسبة التوطين بفروع البنك الثمانية المنتشرة في اراضي الدولة تعد من النسب المعقولة حاليا خاصة وان عدد العاملين بفروع البنك يصل الى 109 موظفين منهم 14 مواطنة, اما بالنسبة للمقر الرئيسي لبنك يونايتد المحدود في دبي, فتعمل فيه خمس مواطنات في اقسامه المختلفة, وقد أثبتن كفاءة عالية وقدرة فائقة على استيعاب آلية العمل المصرفي والذي يتطلب دقة وانتباها دائمين طوال ساعات العمل. واشار مساعد نائب رئيس بنك يونايتد المحدود الى ان البنك سيعمل على الالتزام بتطبيق القرار الوزاري الخاص بزيادة نسبة الموظفين المواطنين في البنك بنحو 4% سنويا موضحا ان عددا قليلا من المواطنين الشباب يتقدمون لحضور الدورات التدريبية التي يعقدها البنك ويبدون استعدادا كبيرا للانتباه والاستيعاب, غير اننا في نهاية الدورة نفاجأ بتناقص العدد واحدا بعد الاخر واحجام جميع المتدربين عن الالتحاق بالعمل المصرفي داخل البنك. وفي نفس الوقت يؤكد بيرفيز رازا ان هناك عددا معقولا من المواطنين الذين واظبوا على حضور اكثر من دورة تدريبية مصرفية ونظرا لطموحاتهم الكبيرة يفضلون الانتقال بعد انتهاء الدورات إلى فروع البنوك الكبرى بالدولة, وهو ما يعني خسارة كبيرة بالنسبة لثاني بنك يونايتد المحدود. واوضح بيرفيز رازا ان معظم المواطنين الذين التقى بهم في المقابلات الشخصية للحصول على وظائف بالبنك لا يفضلون العمل بالمكاتب الخلفية وذلك نظرا لطول ساعات العمل بالبنك مقارنة بباقي الوظائف الحكومية الاخرى, وفي الوقت نفسه اشاد بيرفيز رازا بالجهد الكبير الذي تبذله المواطنات العاملات بالبنك وتفاعلهن مع ظروف العمل حتى اصبحن جزءا من النسيج الاساسي له. واكد المسؤول المصرفي ان هناك خطة طويلة الاجل لتنفيذ القرار الوزاري في بنك يونايتد المحدود مشيرا إلى أن نسبة العمالة الوطنية الحالية في البنك تبلغ نحو 10% تقريبا من اجمالي عدد العاملين والموظفين, واضاف ان الشهور القليلة المقبلة ستشهد زيادة في عدد المواطنين العاملين خاصة وان هناك نسبة معقولة حاليا من المواطنين الذين يواظبون على الدورات التدريبية التي يعقدها البنك لموظفيه. وقال انه وجد ان بعض المواطنين المتدربين في البنك كانوا قد التحقوا بعدة وظائف سابقة في بعض الشركات وهو ما يعني اكتسابهم حصيلة من المعارف والخبرات اللازمة للعمل المصرفي. واوضح بيرفيز رازا ان التحديات الرئيسية التي يواجهها بعض المواطنين في العمل المصرفي تتمثل في عدم اتقانهم للغة الانجليزية وافتقادهم لعنصر التواصل والتخاطب مع الجمهور وعملاء البنك واقناعهم بالمنتجات المصرفية الجديدة التي يقدمها البنك وغالبا ما تحتاج هذه القدرات الى قدر كبير من الموهبة الطبيعية بالاضافة الى الخبرة المكتسبة. كتب طارق فتحي

تعليقات

تعليقات