عقدت في الفجيرة برعاية حمد بن سيف الشرقي: ندوة الإنماء الزراعي تدعو لتفعيل التكامل بين الدول العربية

تحت رعاية سمو الشيخ حمد بن سيف الشرقي نائب حاكم الفجيرة أقيمت أمس بفندق هيلتون الفجيرة ندوة حول نشاطات الهيئة العربية للاستثمار والانماء الزراعي نوقشت خلال جلساتها ورقتي عمل احداهما مقدمة من الهيئة والأخرى من غرفة تجارة وصناعة وزراعة الفجيرة التي قامت بتنظيم الندوة . وحضر الجلسة الافتتاحية معالي سعيد محمد الرقباني وزير الزراعة والثروة السمكية ممثلا لسمو نائب حاكم الفجيرة راعي الندوة والذي نقل الى المشاركين فيها تحيات سموه وتمنياته لهم بالتوفيق. ثم ألقى سعيد علي خماس رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة رئيس غرفة تجارة الفجيرة كلمة رحب فيها بالحاضرين وأشار في مقدمتها إلى أهمية الندوة حيث قال: ان قضية الأمن الغذائي واحدة من المسائل التي تتصدر قائمة الأولويات نظرا لارتباطها الوثيق بحياة الانسان ووجوده ومستقبله, وان عالمنا العربي يواجه مهمة تضييق الفجوة بين حجم الانتاج من السلع الغذائية وحجم الطلب المتنامي بوتائر عالية تدل في كثير من الأحيان على تباعد المسافة بين ما ينتج محليا في غالبية الأقطار العربية وبين حاجة الاستهلاك الفعلي. تفعيل التكامل وأضاف: ان المتغيرات المتسارعة على الساحة الدولية توجب على الوطن العربي ان يتفاعل معها ويحولها لصالحه ولن يتحقق ذلك إلا بتفعيل التكامل بين الأقطار العربية خاصة وأن لديها مجتمعة رصيدا هائلا من الأراضي الزراعية والموارد البشرية والمالية التي إذا أحسن استغلالها فإنها يمكن أن تؤدي الى تأمين مستقبل الوطن العربي لا على الصعيد الغذائي فحسب بل على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي أيضاً. واستعرض خماس واقع الزراعة في الوطن العربي, فقال: ان الرقعة القابلة للزراعة تبلغ 198 مليون هكتار إلا ان المستغل منها لا تتجاوز نسبته 34% فضلا عن الثروة الحيوانية المنتجة التي تقدر بحوالي 293 مليون رأس, والأنهار والبحيرات الداخلية التي تختزن في جوفها ثروة سمكية يمكن أن تشبع حاجة الاستهلاك المتزايد. الامارات والاكتفاء الذاتي وفي حديثه عن تجربة دولة الامارات قال خماس: ان السياسة الرشيدة والدعم اللا محدود من صاحب السمو رئيس الدولة ونائبه واخوانهما حكام الامارات قد جعلا من الزراعة أحد المعالم البارزة في النهضة الانمائية والحضارية بالامارات إذ اتجهت الدولة وفق سياسات زراعية واعية إلى استصلاح الأراضي وتأمين الآليات الضرورية اللازمة لزيادة الرقعة الزراعية والارتفاع بمستوى الانتاج مما أثمر نتائج طيبة في مجالات التطوير والتنمية بهذا القطاع الحيوي بحيث زادت المساحة الاجمالية للأراضي الزراعية خلال السنوات العشر الأخيرة بنحو 117% عما كانت عليه عام 87 لتصل إلى أكثر من 799 ألف دونم عام 97. وأضاف: إن هذا أسهم بالتالي في احراز نسبة عالية من الاكتفاء الذاتي في كثير من المنتجات الزراعية, وأصبحت الخضروات تغطي 53%, والحمضيات 30% واللحوم الحمراء حوالي 25%, واللحوم البيضاء 24%, والبيض 39%, والحليب الطازج 88% من اجمالي الاحتياجات الغذائية بالدولة, كما ارتفعت اعداد النخيل لتصل الى 25 مليون نخلة بنسبة زيادة 439% عن عام ,1986 وبلغ الانتاج السمكي في العام الماضي نحو 114 ألف طن مقارنة مع 64 ألفاً في عام 76. وقال خماس: ان امارة الفجيرة وبرعاية حاكمها صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي انتهجت سياسة تنموية تستهدف الاستغلال الأمثل لمواردها الطبيعية وخاماتها الأولية القابلة للاستثمار وذلك بتعاون وثيق بين القطاعين العام والخاص, وقد أولت الامارة اهتماما بقطاع الزراعة والثروة الحيوانية والسمكية وهيأت لذلك كافة العوامل التي تساعد على الاستفادة القصوى من الأراضي الخصبة ومخزون المياه الجوفية مع المحافظة على المكانة المتقدمة في مجال صيد الأسماك لكي يؤدي ذلك دوره الفعال في توفير متطلبات الأمن الغذائي وسد حاجة الاستهلاك المحلي وسوق التصدير. الفجيرة والأمن الغذائي كما أشار خماس الى الحصيلة الزراعية في إمارة الفجيرة عام 97 فقال: إن إجمالي المساحة المزروعة أكثر من 41 ألف دونم وعدد المزارع أكثر من أربعة آلاف مزرعة, وقد فاق انتاج التمور والفاكهة الـ 35 ألف طن وبلغ انتاج الحليب الطازج 2000 طن والبيض 16 مليون بيضة وكميات الأسماك المصادة 13 ألف طن. ثم قدم يوسف عبد اللطيف السركال رئيس الهىئة العربية للاستثمار والانماء الزراعي ورئيس مجلس ادارتها كلمته في الجلسة الافتتاحية مستعرضا مسيرة الهيئة منذ اعلان قيامها عام 1976 كمؤسسة عربية مالية مستقلة بعد أن وقعت على ميثاقها 12 دولة كانت من ضمنها دولة الامارات التي كانت دائما سباقة بفضل توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة إلى كل ما يجمع العرب ويحقق الخير لهم, وقد بدأت الهيئة برأسمال 150 مليون دينار كويتي. وتم خلال جلسات الندوة استعراض ورقتي العمل المقدمتين من الهيئة العربية للاستثمار والانماء الزراعي وغرفة تجارة الفجيرة حيث دار النقاش بين خبراء الهيئة والمختصين حول ما تطرحه ورقتا العمل للوصول الى استراتيجية أوسع وأشمل لتحقيق الأمن الغذائي العربي. الفجيرة - محمود علام تصوير: مانوهار

تعليقات

تعليقات