اتجاهات:سياحة عربية،بقلم: حسن العالي

تنظر الأجهزة المعنية بالسياحة العربية بالوقت الحاضر في مشروع انشاء شركة عربية لتنشيط السياحة بين الدول العربية برأسمال مرخص به قدره خمسمائة مليون دولار, ولا شك ان هذا المشروع تتزايد أهميتة بالنظر إلى ما بات قطاع السياحة العربي ينطوي عليه من مضامين تنموية هامة وحيوية من جهة أخرى . ان تلعبه من أدوار مهمة في استثمار عوامل الجذب الكثيرة المتوفرة من جهة, وفي التغلب على عقبات الاستثمار في السياحة العربية من جهة أخرى فوفقا لدراسة الجدوى المعدة, من المؤمول ان تؤسس هذه الشركة كشركة قابضة ومن ثم تعمل على فتح فروع لها في كافة الدول العربية, كما من المؤمول ان تؤسس هذه الشركة كشركة قابضة ومن ثم تعمل على فتح فروع لها في كافة الدول العربية, كما من المؤمول ان تنفذ العديد من المشروعات السياحية بعد ثبوت جدواها الاقتصادية ومن بينها شركة سياحية لتقديم كافة الخدمات السياحية بغرض تنشيط التسويق السياحي بين تلك الدول, اضافة لشركة النقل السياحي البري لتنشيط نقل أفواج السائحين العرب بين الدول العربية وما سيؤدي إليه ذلك من جذب لأكبر عدد من السائحين وخاصة الشباب, كما من المؤمول ان تقوم الشركة بانشاء شركة للطيران تهدف إلى دعم الطيران العارض (شارتر) بين الدول العربية التي تتوافر بها مقومات الجذب السياحي وشركة للاستثمار الفندقي تقوم بانشاء الفنادق والقرى السياحية بالمناطق السياحية بالدول العربية التي يتطلب الأمر تدعيم الطاقة الفندقية بها. ان هذه الخطورة سوف تشجع بدورها على قيام مراجعات أكثر جدية ودورية لخطط التنمية السياحية بالدول العربية ووضع السياسات الكفيلة بالتغلب على المشاكل التي تواجه المنطقة. وكذلك لتشجيع رؤوس الأموال العربية على الاستثمار في المشروعات السياحية ومنح امتيازات اضافية للمستثمرين وتسهيل اجراءات استصدار الموافقات ورفع قدرة النقل السياحي والتوسع في انشاء الطرق السريعة بين الدول العربية وتدعيم خدماتها فضلا عن العمل على رصف وتطوير الطرق الدولية القائمة بحيث يتم ربط جميع الدول العربية عن طريق البر واقامة الجسور. اننا عندما نؤكد على أهمية تطوير الأنشطة والمرافق السياحية العربية والدور المأمول للشركة العربية السياحية في هذا المجال فإننا نحاول التنبيه إلى الدور المتواضع الذي يلعبه هذا القطاع في الوقت الحاضر في تنويع مصادر الدخل والتنمية الاقتصادية ككل مما يفسح المجال لتسرب مئات الملايين من الدولارات العائدة للسياح العرب في الخارج, وبالتالي ندعو إلى ضرورة تطوير دور القطاع السياحي العربي نظرا للامكانات الهائلة التي يمتلكها والتي لا تزال بانتظار من يستثمرها استثمارا صحيحا ومجزيا.

تعليقات

تعليقات