تزايد مطرد في حجم اعمال الشركة:(الملاحة العربية المتحدة) تنشئ مقرا بدبي بكلفة 45مليون درهم

أكد عيد عبدالله يوسف رئيس مجلس ادارة شركة الملاحة العربية المتحدة على اهمية دبي كمركز تجاري والتي دفعت شركة الملاحة نحو اصدار قرارها بشأن بناء مقر لفرع الشركة بالامارة جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته بالامس في مكاتب الشركة بدبي , وذلك بمناسبة التوقيع على عقد بناء مكاتب جديدة للشركة بالقرب من جسر القرهود. وقد حضر المؤتمر العديد من الشخصيات والمسؤولين العاملين بمجال النقل البحري في الدولة ورجال الاعلام من الصحفيين. وأشار عيد عبدالله الى المكانة المرموقة التي تتبوؤها دبي اليوم على مستوى النقل والشحن البحري بصورة عامة على الصعيد العالمي. وقال انه تم توقيع عقد بناء مقر الشركة بين (الملاحة العربية المتحدة) وشركة الحبتور للمشاريع الهندسية وشركة ايدمك (دبي) لبناء مقر للشركة بارتفاع عشرة طوابق وبتكلفة قدرها 45 مليون درهم. وقد تمت الاستعانة بشركة الاتحاد العقارية كمدير لمشروع المبنى ومجموعة (نور) كمستشار فني وهندسي. واضاف ان خطوة تطويرية كهذه تعد في غاية الاهمية سيما ونحن نعيش على عتبة تغييرات يشهدها قطاع الشحن البحري في القرن الواحد والعشرين. و نوه بموقع مدينة دبي الاستراتيجي الذي يعتبر من ابرز مزاياها حيث تقع في قلب اكثر مناطق العالم نموا وسرعة في التطور والاستحداث, اذ تلبي موانئها حاجة منطقة الشرق الاوسط بالاضافة الى دول وسط اسيا ودول شرق وشمال افريقيا, وتخدم في الوقت نفسه كافة الشركات التي ترغب وتسعى حثيثا الى تطوير اعمالها عالميا, الامر الذي لايستهان به دون ادنى شك. ومن اجل تقديم مستوى خدمات وتسهيلات افضل جاء مشروع المبنى الذي بلغت تكلفة انشائه واجراء الدراسات الانشائية المتعلقة بتشييده مبلغ (45) مليون درهم وهو المشروع المزمع انجازه خلال (13) شهرا تحديدا من الفترة الحالية, على ان تتم المباشرة بالاعمال في المكاتب مع حلول العام 2000. واوضح عيد عبدالله يوسف ان هناك تزايدا مطردا في حجم اعمال الشركة بدبي باعتبارها الميناء الرئيسي في الخليج العربي وخاصة لحمولات سفن الشركة العاملة عل خطوط الملاحة العالمية كما ان الشركة تستخدم موانىء دبي لتفريغ حمولات الخليج العربي القادمة من اوروبا والشرق الاقصى والولايات المتحدة الامريكية وشبه القارة الهندية ومن ثم تقوم سفن اخرى تابعة للشركة بتوزيع هذه الحمولات على الموانىء الاخرى بالخليج العربي. ونظرا للاهمية التي تختص بها دبي من الناحية الاقتصادية والتشغيلية للشركة, وجدت الشركة نفسها في حاجة الى انجاز هذا المبنى, وقد قرر المجلس استخدام جزء منه لمكاتب الشركة في مدينة دبي وعرض الفراغات التي تزيد عن حاجة الشركة للتأجير. وذكر عيد عبدالله ان ارباح شركة الملاحة العربية المتحدة حققت ارباحا بلغت في العام الماضي (51) مليون دولار امريكي. كما قام بتحديد نسبة مساهمة دولة العراق في شركة الملاحة العربية المتحدة التي تصل الى (19.5%) , واشار الى ان الشركة تقوم بتنظيم رحلات اسبوعية متجهة الى العراق. وبين عيد عبدالله مميزات النقل البحري المختلفة والعديدة في الوقت نفسه, والتي لايمكن توافرها لا في النقل الجوي للبضائع المتباينة الاستخدامات والاحجام والكميات عبر دول العالم وخصوصا البلدان ذات الاسواق الحيوية المنتعشة تجارياً, ولا حتى من خلال النقل البري. حيث يعتبر الشحن البحري الارخص تكلفة, وهذه هي اولى وأهم مميزاته التي ينفرد بها عن غيره من وسائل النقل عامة. اما الميزة الثانية فنكاد نراها تتجلى بوضوح في القدرة الاستيعابية الكبيرة, بمعنى انه عبر الشحن البحري ستتمكن الشركات العاملة في المجال الملاحي من نقل أكبر كمية ممكنة وتوصيلها الى الوجهة المرادة والمعنية بالشكل والمواصفات المطلوبة ناهيك عن اعتماد الاقتصاد العالمي في هذه الآونة بصورة واضحة على النقل البحري, وتسعى اغلب دول العالم نحو إضافة جميع التطورات والمستجدات عن طريق تسخير وسائل التكنولوجيا الاحدث والنظم المعلوماتية واسعة الانتشار, وذلك حتى يتسنى لها مسايرة ركب التقدم والتنمية في الحقل الملاحي. ورد رئىس مجلس ادارة الشركة على سؤال حول تقبل مفهوم العولمة وخصوصا على الصعيد الملاحي واصداء هذه الدعوة في منطقة الخليج, بقوله الذي يؤكد فيه على ان شأن الملاحة في الخليج كشأن كل القطاعات الحيوية التي تدفع عجلة التطور الى الامام, وتساهم في تنمية ونهضة البلاد علينا وقد اصبحت العولمة كمفهوم اقتصادي أمرا ملحا علنيا مسايرته, ولا يختلف اثنان في ان العولمة تعمل على تحرير التجارة في العالم من قيود الاجراءات الحمائية التي تفرضها بعض الدول, وتخلصها من براثن البيروقراطية التي تحد من نشاط ومرونة الحركة والتبادل التجاريين فهي ففي تجعل من التبادل التجاري عملية سلسلة وانسيابية, مما سيعود بالنفع الأكبر على الاسواق الفاعلة. كتبت لولوة ثاني

تعليقات

تعليقات