طيران(الامارات)و(كي إل إم)تعززان الشراكة في الشحن

أكدت الامارات للشحن الجوي و(كي ال ام) للشحن تعزيز الالتزام بالشراكة الوثيقة القائمة بينهما منذ خمس سنوات, وذلك في لقاء لممثلي الشركتين في دبي حضره جاك انكير نائب الرئيس التنفيذي في كي ال ام للشحن , ورام مينين مدير عام أول الامارات للشحن الجوي. والشراكة الوثيقة القائة بين الشركتين تتيح لعملاء الامارات للشحن الجوي الاستفادة من شبكة كي ال ام للشحن الواسعة ودقة مواعيدها وخبرتها في هذا المجال. وفي نفس الوقت يستفيد عملاء (كي ال ام) من قدرات الامارات في التوزيع في منطقة الشرق الاوسط وغرب آسيا. وقال رام مينين بهذه المناسبة ان الشراكة هي باب واحد ينفتح على الشركتين. ومن جهته قال جاك انكير: (لقد طورت كي ال ام للشحن والامارات للشحن الجوي شراكة وثيقة مبنية على قدرات كل من الشركتين, وكانت النتيجة تعزيز مستوى ونوعية الخدمة وتقديم منتجات راقية لعملائنا) . وحضر الاجتماع مايكل كيمان نائب رئيس كي ال ام لتطوير الشحن, وروبرت هوجي نائب رئيس كي ال ام لأعمال الشحن الجوي, ونيكوفان دير ليندين, المدير الاقليمي للمبيعات والعمليات في كي ال ام لأعمال الشحن, وبيتر سيدجلي مدير عام مركز الشحن وتطوير القدرات في طيران الامارات وهيران بيريرا مدير قدرات شحن تشارتر في طيران الامارات. وأكد ممثلو الشركتين اعتماد الطرفين اسلوبا ناجحا في التعامل بينهما من خلال احترام كل طرف للفلسفة الاساسية والممارسات العملية لدى الطرف الآخر. واعتماد المرونة في العلاقة لتحقيق فوائد مرضية للشركتين وعملائها. وقال مينين: (نحن سعداء في طيران الامارات بتطور هذه الشراكة, ونقيم اتصالات مفتوحة وصريحة بيننا لاستكشاف الفرص وزيادة قدراتنا في التوزيع من خلال استخدام كل شركة لشبكة وقدرات الشركة الاخرى, وقد ادى هذا التواصل بيننا الى تقديم خدمات افضل لعملاء الامارات وكي ال ام على حد سواء) . وأضاف مينين: (ان علاقتنا ليست مقيدة بالنسب المتبادلة والشروط الصارمة. لقد بدأت بجاذب قوي بيننا اتاح لنا اقامة تعاون للمشاركة في الشبكات وقدرات التوزيع وتحقيق الفوائد لنا ولعملائنا, لقد بنينا علاقة متينة على هذه الاسس خلال السنوات الخمس الماضية) . وذكر انكير ان هذا النوع من العلاقات مهم جدا بالنسبة لــ كي ال ام وهو القاعدة التي تبنى عليها شراكاتها لتحقيق ما يدعى بالتحالف, وترى كي ال ام والامارات هذا التعاون والدعم الاستراتيجي كقاعدة اساسية لدعم التجارة الدولية والاقتصاد المستقر. وأضاف انكير: (هذه الشراكة تعمل في عدة اتجاهات, فالامارات تتولى توزيع قدر كبير من شحن كي ال ام في الشرق الاوسط وشبه القارة الهندية بينما توزع كي ال ام شحن الامارات في أوروبا وشمال امريكا. ونتيجة لهذه الشراكة فقد استأجرنا معا طائرة اطلس بوينج 747 للشحن بين امستردام ودبي. اما الآن فتقوم الامارات وحدها بتسيير الطائرة على هذا الخط مما ادى الى الاعتقاد في قطاع الشحن الجوي ان الشراكة بين كي ال ام والامارات قد حلت) . وختم انكير قائلا: (هذا غير صحيح, فهذا التغيير ليس له أي تأثير على العلاقة بل يؤكد بالفعل طبيعة العلاقة المرنة التي يتميز بها تعاوننا. ونحن سنستمر كما بدأنا, اي في استكشاف الفرص التي يمكن ان نتعاون فيها من اجل مصلحة الجميع) . وتبقى امستردام, الوجهة الوحيدة التي تسير اليها طيران الامارات رحلات شحن فقط, مركز توزيع رئيسي للتوزيع بالنسبة للامارات التي ستستمر في تشغيل طائرة اطلس للشحن بين امستردام ودبي وهونج كونج مرتين في الاسبوع.

تعليقات

تعليقات