بحضور الرئيس التنفيذي للشرق الاوسط وافريقيا وجنوب آسيا،ستاندرد شارترد بنك يطلق خدمة ادارة النقد والعمليات الالكترونية بدبي

أطلق بنك ستاندرد شارترد يوم امس خدمة مصرفية جديدة تعرف بنظام ادارة النقد والاعمال وهو نظام ريادي في عالم المصارف. فوفقا لدراسة ميدانية اعدتها شركة جرينتسن الامريكية وهي شركة امريكية متخصصة باعداد الدراسات والابحاث حول الخدمات المصرفية يعد واحدا من المصارف الريادية في العالم التي تقدم هذه الخدمة في العالم بحضور كريستوفر كاسلمان الرئيس التنفيذي بمجموعة ستاندرد شارترد في افريقيا والشرق الاوسط وجنوب آسيا. ووفقا لما ذكره ديفيد سالكز مدير قسم منتجات المجموعة ومقرها الرئيسي في هونج كونج فإن دبي هي المدينة الخامسة عشرة التي اطلق فيها هذا النظام علما انه من المقرر ان يتم تدشينه في خمس دول جديدة مطلع العام المقبل بينها الاردن وقطر والبحرين. وقال في تصريح خاص ادلى به لــ (البيان) ان نحو عشرة آلاف عميل حول العالم يقومون باستخدام العمليات المصرفية الالكترونية في اطار شبكة العمل الالكترونية التي يستخدمها المصرف. وكما اوضح فإن البنك قام بتطوير سوفت وير خاص بعملائه يمكنهم من خلال استخدام بطاقات بلاستيكية خاصة وادخال ارقام سرية الدخول الى حساباتهم في اي مكان في العالم في اطار شبكة الاجندة العالمية التي تم استخدامها لهذه الغاية. واللافت للنظر انه وفقا لدراسة ميدانية اجراها مركز تطوير المنتجات في هونج كونج قبل عامين فإن ما نسبته 82% من عملاء البنك لا يرغبون في الغاء الدور التقليدي للمصارف واستخدام العمليات المصرفية الالكترونية عبر الانترنت وغيرها من الوسائل التقنية. الا ان هذه النسبة قد انخفضت كثيرا مع التطور التكنولوجي وانتشار استخدام الحاسوب والانترنت على النطاق العالمي. ففي الولايات المتحدة الامريكية التي تعتبر من اكثر الاسواق ديناميكية وتطورا في العمليات المصرفية فإن نحو 95% من عملاء البنوك يقومون باللجوء الى العمليات المصرفية الالكترونية دون الحاجة لزيارة الفروع. وكما يقول مديرالمنتجات في هونج كونج فإن التوجه بدأ يأخذ الآن طابع الانتشار ليس في تلك الاسواق فحسب وانما في الاسواق الناشئة وبخاصة الاسواق الآسيوية وأسواق منطقة الشرق الاوسط والخليج. ولعل هذا كان احد الاسباب الرئيسية وراء اطلاق برنامج الخدمة المصرفية الالكترونية. ويضيف ان مجموعة ستاندرد شارترد تخصص نحو 10% من صافي دخلها السنوي للابحاث وتطوير المنتجات علما بأن دائرة المنتجات كانت اطلقت نحو سبعين منتجا العام الماضي موضحا ان الدائرة تقوم بتعديل هذه المنتجات وفقا لاحتياجات كل سوق اذ ينفرد كل سوق بخصائص وميزات تجعله مختلفا عن الاسواق الاخرى. الاستثمار الامثل وحول النظام الجديد لادارة النقد والاعمال اوضح نيل دسواني مدير الانتاج الاقليمي ان هذا النظام يعتبر الاستثمار الامثل لقطاع الشركات وبخاصة المجموعات الكبيرة والمؤسسات المالية والحكومية وشركات التأمين والملاحة اذ يعمل على توفير الوقت والجهد. وجديد هذا النظام هو اعتماده على الهاتف والفاكس وخدمات النقل السريعة اذ اقام بنك ستاندرد شارترد مركزا يعرف بــ (الخط الساخن للعملاء) يتم من خلاله الرد على العملاء وتزويدهم بالتقارير والبيانات المالية عبر الفاكس. ووفقا لهذا النظام فإن العملاء يحصلون على عدد كبير من التقارير اليومية والآسيوية التي توضح عملياتهم المالية وكشوفات حساباتهم, الايداع والسحوبات وذلك على شكل يومي واسبوعي وشهري ليكون العميل على اطلاع أولا بأول على حساباته المالية مع المصرف. كما يتم تزويد العملاء بتقارير يومية واسبوعية عن اداء الاسواق المالية العالمية. واضاف ان كثيرا من الشركات كانت تهدر وقتها بارسال موظفيها يوميا للبنك للقيام بعمليات روتينية والاطلاع على الكشوفات لكن مع خدمة الهاتف والفاكس والنقل السريع فإن هذه البيانات تصل للشركة بسهولة ويسر ودون عناء وهدر للوقت. ومن بين المنتجات الجديدة الخاصة بالنظام خدمة القيام بسداد الدفعات المحلية وتعتبر هذه الخدمة الالكترونية وسيلة فعالة لتنظيم الدفعات بالعملة المحلية اذ تعتبر البديل الامثل لدفاتر الشيكات وامكانية التلاعب بها او التزوير. الدفع المالي وخدمة الدفع الآلي تلبي حاجة كبريات الشركات لوسيلة دفع الكترونية اكثر امانا من الشيكات وتعتبر اكثر قدرة على ادارة الوقت والاعمال والسيطرة على جميع المدخلات والمخرجات للشركة. ولتحقيق هذه الغاية فإنه يتم استخدام احدث التقنيات في نظام للدفع الآلي يهدف الى خفض التكاليف فيما يرتفع بمستوى الاداء الاداري, ويتم استخدام جهاز صغير يشبه الآلة الحاسبة في اطار نظام امني مشدد. جدير بالذكر ان نتائج مجموعة ستاندرد شارترد قد اظهرت ارتفاعا نسبته 11% في الارباح. واستطاعت ان تضاعف عمليات ادارة النقد العام الماضي بطرح نحو 80 منتجا في هذا النظام الريادي. ووفقا لأحدث استطلاع شمل مؤسسات ومصارف عاملة في آسيا فإن ستاندرد شارترد واحد من افضل ثلاثة مصارف تقدم خدمات ادارة النقد للشركات والمؤسسات. المصارف بالامارات ومن جهة ثانية, اعتبر ديفيد كالكنر مدير تطوير منتجات المجموعة ان عدد المصارف في سوق الامارات يفوق حاجة السوق. وقال ان حالات الدمج بين المصارف الوطنية تعتبر الحل الامثل في هذه الحالات في حين لم يعتبر انتاج المكاتب الاقليمية شيئا ضارا وانما صحيا للمناقشة. وأضاف انا على يقين بأن البنك المركزي في الامارات يراقب السوق بحذر جديد وهذا هو السبب وراء ايقافه لمنح تراخيص لأي مصارف جديدة واقتصار الامر على فتح مكاتب اقليمية. وأشار الى ان الفرق ما بين المصارف في الامارات وهونج كونج ان الاخيرة ثمة مصرف واحد وهو مصرف هونج كونج يحظى بما نسبته 65% من اجمالي حصة السوق علما بأن هنالك نحو 300 مصرف محلي واجنبي. وقال ان هونج كونج تكتظ بالمصارف فعلى ناصية كل شارع من شوارع المدينة ثمة مصارف الا ان هذه المصارف بصدد اغلاق بعض الفروع بسبب تزايد استعمال العملاء للملاءة المصرفية الالكترونية وابتعادهم التدريجي عن استخدام هذه الفروع. وأضاف اننا سنشهد خلال العشر سنوات المقبلة المزيد من عملات اغلاق الفروع بسبب التكنولوجيا الحديثة والانتشار المستمر لاستخدام الانترنت في العمليات المصرفية. ونفى مدير منتجات مجموعة ستاندرد شارترد ان تكون المجموعة قد تأثرت بأزمة انهيار بعض الاسواق الاسيوية قائلا بل على العكس لقد شهدنا المزيد من الودائع بسبب بحث العملاء في هذه الاسواق عن مصارف اكثر امانا. وقال ان البنك لم يمن بأية خسائر من جراء عمليات الاستثمار بالاسهم والسندات لأنه يقوم بها مباشرة وانما يقدمها لعملائه عن طريق الشركات المالية المتخصصة الامر الذي حافظ على مكانة وقوة الملاءمة المالية للمجموعة وجعلها بعيدة عن مخاطر الاستثمار بهذه الاسواق. وكان جون سلندرس مدير عام مجموعة ستاندرد شارترد لمنطقة الشرق الاوسط وجنوب آسيا قال في كلمة افتتاحية لمؤتمر اطلاق خدمة ادارة النقد ان المجموعة تسعى لتحقيق المزيد من النمو وتعزيز حصتها في اسواق المنطقة. وأوضح ان المجموعة تسعى جاهدة لمعرفة احتياجات عملائها وتطوير منتجاتها على هذا الاساس مشيرا ان نظام ادارة النقد يعتبر الاحدث تقنيا والاكثر فاعلية بالنسبة للاستثمار. وكان الرئيس التنفيذي للمجموعة بمنطقة الشرق الاوسط وافريقيا وجنوب آسيا كريستوفر كاسلمان قد وصل دبي يوم امس قادما من لندن مقر اقامته لحضور المؤتمر وللاطلاع على سير العمليات في دبي وللقاء بعض العملاء. وقال في كلمة ترحيبية ان مجموعة ستاندرد شارترد تعي جيدا اهمية المنطقة وستسعى الى تعزيز عملياتها في المنطقة. ويشار الى ان كاسلمان انضم الى المجموعة عام 91 وكان قبلها المدير التنفيذي لمجموعة هيل سامويل لمدة سبعة اعوام.

تعليقات

تعليقات