يعقد لأول مرة في دبي: الجمعية الدولية للحفر تبحث مستقبل آبار النفط بالخليج

أكد د. أنور قرقاش عضو مجلس ادارة غرفة تجارة وصناعة دبي ان أنشطة الحفر المتقدم تتطلب مراعاة عدد من العوامل الهامة التي تنعكس آثارها على التقدم الاقتصادي والاجتماعي , من بينها اجراءات السلامة والمحافظة على البيئة وحمايتها والبحث والتطوير التكنولوجي في هذا المجال, بالاضافة الى توفير المعلومات التقنية المتقدمة. جاء هذا في كلمته التي ألقاها في افتتاح مؤتمر الجمعية الدولية لمقاولي الحفر الذي يعقد للمرة الأولى في دبي حول عمليات حفر آبار النفط ومستقبلها بمنطقة الخليج العربي. وقد رحب د. أنور قرقاش بالمشاركين والذين يمثلون شركات النفط والحفر العالمية, وأعرب عن تمنياته لهم بمؤتمر ناجح يسفر عن كل ما هو جديد في مجال هذه الصناعة الهامة وتطبيقها في دولة الامارات العربية المتحدة وفي الدول الخليجية التي تعتبر من أكثر مناطق العالم رغبة في تطوير صناعة الحفر والتكنولوجيا المتعلقة بها. وأكد د. قرقاش ان حكومة دبي تقدم كل التسهيلات للشركات ورجال الأعمال لممارسة أعمالها التجارية أو اقامة المعارض أو عقد المؤتمرات على أرضها. هذا ويناقش المؤتمر (عمليات الحفر في الشرق الأوسط .. الخطط المستقبلية) ويستعرض بشكل أساسي مستقبل حفر آبار البترول بمنطقة الخليج خلال السنوات الخمس المقبلة وكيفية تقليل تكلفة عمليات الحفر مع الحفاظ على أنابيب الآبار. هذا وقد تحدث بالجلسة الافتتاحية كين فيشر نائب رئيس الجمعية الدولية لمقاولي الحفر التي ترعى المؤتمر, ومحمد الباراواني ممثل الجمعية بالشرق الأوسط وآسيا. وحضر المؤتمر ممثلون لجميع شركات البترول وشركات الحفر في دول الخليج والشركات العالمية من بريطانيا واسكتلندا وفرنسا وأمريكا ورومانيا وباكستان وألمانيا والهند وسنغافورة والدنمارك وهولندا والمجر والنرويج وبولندا, اضافة الى شركات حفر من مصر وسوريا واليمن. وقد أكد مدحت الحبسي رئيس فريق الحفر في شركة أبوظبي للعمليات البرية (أدكو) في كلمته أمام المؤتمر ان الشركة نجحت في تقليل تكلفة عمليات حفر آبار البترول من 42 دولارا للقدم الى 23 دولارا فقط في الآبار التي يصل عمقها ما بين 5 ــ 6 آلاف قدم. وبذلك فقد استطاعت الشركة تحقيق وفر في التكلفة من 10 ــ 15 دولارا لكل قدم, وان الخفض في تكلفة حفر البئر تصل الى ما بين 60 ــ 75 ألف دولار. وأكد الحبسي ان هذا الانجاز تم بالتعاون مع شركات تصنيع (الدقاق) وان العمل تم من خلال فريق عمل واحد بين الشركات المتعاونة. ويختتم المؤتمر أعماله مساء اليوم بعد يومين من المناقشات, أكد المشاركون خلالها ضرورة الحفاظ على أنابيب الحفر داخل الآبار وضرورة تدريب العاملين في هذا المجال باعتبار العمالة المدربة أهم العناصر في الحفاظ على الأنابيب, وتقليل التكلفة الى جانب تطوير معدات الحفر. كتب عبدالفتاح فايد

تعليقات

تعليقات