في محادثات موسعة في غرفة أبوظبي: بحث سبل تعزيز التعاون التجاري بين الامارات وسويسرا

عقدت بمقر الغرفة امس جلسة مباحثات موسعة بين المسؤولين بغرفة تجارة وصناعة أبوظبي برئاسة سعيد بن جبر السويدي النائب الاول لرئيس مجلس ادارة الغرفة, والوفد التجاري السويسري برئاسة الدكتور فرانس بلانكارت وزير الدولة للشؤون الاقتصادية الخارجية في سويسرا وبحضور عدد كبير من اعضاء مجلس ادارة الغرفة وممثلي الشركات في امارة أبوظبي واعضاء الوفد التجاري السويسري المرافق للوزير. والقى سعيد بن جبر السويدي كلمة رحب فيها بالوفد وتمنى ان تسفر هذه الزيارة عن نتائج ملموسة تخدم القطاعات والفعاليات التجارية والصناعية في كلا البلدين. واشاد السويدي باتفاقية تشجيع وحماية الاستثمارات المشتركة التي سيتم توقيعها بين الامارات وسويسرا صباح اليوم وقال: ان هذه الاتفاقية تعتبر دعامة اساسية لتعزيز العمل الاقتصادي المشترك بين سويسرا ودولة الامارات كما ستساهم في تشجيع المستثمرين ورجال الاعمال على اقامة مشروعات استثمارية مشتركة. وقال السويدي اننا في الغرفة كممثلين للقطاع الخاص في امارة أبوظبي كانت ولا تزال لنا مساهمات كبيرة في مجال تطوير وتدعيم هذه العلاقات الاخوية وعلى الاخص في مجال التعاون الاقتصادي. وهذا ما تشير اليه الارقام حول حجم المبادلات التجارية غير النفطية بين بلدكم وأبوظبي, حيث بلغت قيمة اجمالي التجارة بين البلدين حوالي 65 مليون دولار عام 1997 بعد ان كانت حوالي 66.5 مليون دولار عام 1995. ولكن على الرغم من هذا التراجع القليل فقد شهدت تجارة أبوظبي مع سويسرا ارتفاعا بلغ حوالي 5% خلال عقد التسعينات. وقد سجل الميزان التجاري لأبوظبي مع سويسرا تراجعا ملحوظا في العجز الذي انخفض من حوالي 66.1 مليون دولار عام 1995 الى حوالي 52 مليون دولار في عام 1997. وهذا التطور يعتبر موشرا ايجابيا على الاتجاه الذي تحذوه العلاقات التجارية بين البلدين للموازنة بين الواردات والصادرات. نمو متزايد وذكر النائب الاول لرئيس الغرفة ان العلاقات التجارية بين سويسرا ودولة الامارات تميزت بالنمو المتزايد خلال الاعوام الخمسة الماضية, حيث سجل اجمالي المبادلات التجارية ارتفاعا بلغ معدله 7.8% سنويا. وقال ان طموحات الطرفين كبيرة لتطوير العمل المشترك وفي سبيل تحقيق ذلك لن نوفر من طرفنا جهدا لرفع مستوى العلاقات التجارية بين بلدينا اضافة الى تقديم كافة انواع الدعم والمساعدة للشركات السويسرية, وذلك لتحفيزها على الاستثمار في اسواقنا, ورفع عدد الشركات السويسرية الثمانين العاملة في دولة الامارات الى النصف مع حلول القرن المقبل. ودعا الشركات السويسرية الصناعية والتي تمتلك تكنولوجيا متطورة للعمل على تأسيس مشاريع صناعية مشتركة مع الشركات الوطنية, ومساعدتها على نقل وتوطين هذه التكنولوجيا. اضافة الى تكثيف الجهود المشتركة لرفع مستوى المبادلات التجارية من خلال زيادة تبادل الوفود التجارية وتبادل المعلومات والبيانات حول مجالات الاستثمار المشتركة, وكذلك المشاركة في المعارض التجارية لكلا البلدين, اضافة الى العديد من الفعاليات الاقتصادية الاخرى التي تخدم المصلحة المشتركة. وعرض السويدي على الوزير السويسري والوفد المرافق الفرص الاستثمارية المتوفرة في امارة أبوظبي والمجالات المتاحة للاستثمار داعيا الشركات السويسرية لتكثيف استثماراتها في امارة أبوظبي والعمل على تأسيس مركز تجاري سويسري دائم في أبوظبي. تشجيع وحماية من جانبه قال وزير الاقتصاد السويسري ان اتفاقية تشجيع وحماية الاستثمارات المشتركة التي ستوقع غدا بين البلدين تعتبر خطوة هامة نحو تعزيز التعاون التجاري وزيادة الاستثمارات المشتركة مشيرا الى ان هذه الاتفاقية ستوفر الاطار القانوني للمستثمرين ورجال الاعمال في كلا البلدين الراغبين في اقامة مشروعات مشتركة سواء في الامارات او سويسرا. كما تحدث في هذا الاجتماع الياس عطية الامين العام للغرفة العربية السويسرية الذي اكد على ان دولة الامارات ودول مجلس التعاون تعتبر شريكا تجاريا رئيسيا لسويسرا ونرغب في تعزيز هذا التعاون على كافة الاصعدة وقال ان الغرفة العربية السويسرية ستعمل بالتعاون مع اتحاد غرفة مجلس التعاون الخليجي على تنظيم منتدى اقتصادي خليجي في جنيف خلال العام المقبل. علاقات ممتازة ووصف المسؤول السويسري العلاقات الاقتصادية مع دولة الامارات بانها ممتازة مشيرا الى وجود فرص مهمة لتطوير هذه العلاقات خلال الفترة المقبلة وتحولها الى شراكة مميزة. واكد فرانس بلانكارت وزير الدولة السويسري للشؤون الاقتصادية الخارجية ان اتفاقية حماية وتشجيع الاستثمار مع الامارات اليوم تشكل علامة بارزة في العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين. واشار المسؤول السويسري الى ان الميزان التجاري للمبادلات بين البلدين في صالح سويسرا حاليا وان ذلك يعد امرا طبيعيا لان دولة الامارات تقوم حاليا بتنفيذ خطط للتصنيع وتنويع الهيكل الصناعي في حين ان بلاده تنتج منتجات استثمارية وتصدر الكثير من الاجهزة الى العديد من دول العالم. خطط التصنيع واوضح ان خطط التصنيع في الامارات سوف تساهم بالفعل في تنويع هيكل الصادرات وتوفر مزايا ممتازة للدولة قد تساهم في تعديل الميزان التجاري بسبب انخفاض تكلفة الانتاج بالامارات. وقال المسؤول السويسري الذي اجرى محادثات امس بغرفة تجارة وصناعة أبوظبي اننا نعيش اليوم ونتجة بصورة اقوى نحو العولمة الاقتصادية ولم تعد ارقام التبادل التجاري تلعب دورا مهما كالسابق وانما المهم هي الارقام الاجمالية للتصدير والاستيراد والتجارة في البضائع والخدمات ورأس المال. واكد المسؤول السويسري استعداد بلاده لتقديم الدعم التكنولوجي للصناعة في دولة الامارات والمنطقة. هذا وقد رحب ممثلو الشركات السويسرية المشاركة بالوفد بالتعاون مع نظرائهم في أبوظبي واستعدادهم لتزويدهم بالاجهزة والخدمات والتكنولوجيا اللازمة وايضا تقديم خبراتهم في عملية الخصخصة. أبوظبي ــ مكتب البيان

تعليقات

تعليقات