تبدأ عملياتها عام 2000:(الثريا)تتفاوض لابرام اتفاقيات مع شركات عربية وأجنبية

تجري شركة الثريا حاليا مفاوضات مع عدة بلدان عربية وأجنبية بهدف ابرام اتفاقيات مع شركات الاتصالات في هذه البلدان إلى جانب ايجاد مزودين لخدمة (الثريا) . ومن المتوقع أن تبدأ شركة الثريا عملياتها مع اطلاق القمر الصناعي في مطلع عام 2000 عقب الانتهاء من الاستعدادات الخاصة بالقمر الصناعي وشبكة مزودين الخدمة في نحو 99 بلدا حول العالم ستقدم خدمة الثريا. وتبلغ الكلفة الاستثمارية لمشروع (الثريا) الريادي في عالم الاتصالات مبلغ مليار ونصف درهم علما بأن ما تقدمه الشركة يعتبر رياديا أيضا.. فالأجهزة التي تقدمها الثريا تعتبر الأصغر حجما والأقل وزنا مقارنة مع الأجهزة المشابهة التي تقدمها الشركات المنافسة. وبحسب ما أوضح اميل سمارة مسؤول تسويق بالثريا فإن هذه الأجهزة لا تعتبر تنافسية مع أجهزة (GSM) وإنما متكاملة معها إذ ان الأجهزة بامكانها العمل في المناطق الصحراوية والخالية من شبكات الجي. اس. ام وذلك عبر الأقمار الصناعية. وتعتبر هذه الأجهزة هي الحل الأمثل لمثل هذه الحالات خاصة وان تكاليف اقامة شبكات في المناطق الخالية وغير المأهولة تعتبر مرتفعة جدا مقارنة مع عدد مستخدمي هذه الشبكات مما يجعل مسألة اقامتها غير مجدية اقتصاديا. وعن كلفة الجهاز أوضح ان سعره يتراوح ما بين 600ــ800 دولار علما بأن تكاليف أجهزة الشركات المنافسة قد تصل إلى آلاف الدولارات. كما ان سعر الدقيقة من المتوقع أن يتراوح ما بين 60ــ70 سنتا مقارنة مع 6ــ7 دولارات للشركات المنافسة والسبب يعزوه سمارة إلى ان الثريا تستخدم قمرا واحدا صناعيا أكثر فعالية من الشركات الأخرى التي تعتمد في تقديم خدماتها على عدة أقمار مما يرفع كلفتها. كما تقدم الثريا خدمة ريادية أخرى من خلال أجهزتها وهي تحديد الموقع عبر الجهاز إذ بمقدور الشخص الذي يحمل جهاز الثريا أن يعرف موقعه على وجه التحديد أينما كان وفقا لخطوط الطول والعرض والموقع الجغرافي. كما يمكن لشركة الثريا أن تحدد موقعه بدقة فائقة وهي مسألة على درجة عالية من الأهمية وبخاصة للشركات التي تعمل في الصحاري مثل شركات التنقيب عن البترول أو المعادن بالاضافة إلى شركات النقل التي لديها أساطيل من الحافلات. كما تعتبر هامة بالنسبة للسفن البحرية إذ ان الاتصال على مدار الساعة مع هذه السفن يوفر الوقت ويحدد الزمان الفعلي لدخول هذه السفن إلى الموانئ. وكانت شركة الثريا قد أبرمت مؤخرا اتفاقية مزود الخدمات مع مؤسسة (اتصالات) لتصبح الأخيرة أول مزود لخدمات نظام الثريا للاتصالات عبر الأقمار الصناعية. وبحسب الاتفاقية فإن شركة اتصالات ستتولى توزيع وتسويق خدمات الثريا بما فيها أجهزة الهواتف المتنقلة وشرائح هوية المستخدم وتسعير الخدمات والفوترة وغيرها من الخدمات. يشار إلى مشاركة شركة الثريا للاتصالات الفضائية بمعرض جيتكس شهدت اقبالا واسعا من قبل الجمهور لمعرفة المزايا التي تقدمها الشركة. كتبت سلام الشوا

تعليقات

تعليقات