كلفة البنية الاساسية بجبل علي5.2مليار دولار:افتتاح مؤتمر الملاحة العربية الأول، حروب الاسعار تؤثر سلبا على صناعة الملاحة

افتتح سلطان أحمد بن سليم رئيس سلطة المنطقة الحرة لجبل علي والمدير العام لموانىء دبي المؤتمر الأول للملاحة العربية والمنعقد حاليا في دبي بحضور تسع دول عربية ومشاركة عالمية من ألمانيا وقبرص وعدة شركات عالمية في مجال الملاحة البحرية . أكد بن سليم أن هذا المؤتمر فرصة مميزة لتقييم أوضاع الملاحة العربية في ظل هذه الفترة المشحونة بالتغييرات في قطاع الملاحة على الصعيدين الاقليمي والعالمي. وأشاد بن سليم بالامكانات البارزة والمزايا التي توفرها دبي وسلطة موانىء دبي في مجال الملاحة العربية. كما أشاد بالنهضة الهائلة التي نشهد معا ليس فقط في المجال التجاري ولكن في مجال عقد مثل هذه المؤتمرات الهامة التي تستقطب كبار المشاركين والمتحدثين سواء المقيمين بالدولة او من خارجها موجها اليهم الشكر على مشاركتهم. وقد ناقش المؤتمر بالامس قضية (الامان الملاحي) والسبل العملية لاستيفاء شروط شهادة (آي. إس. إم) الخاصة باجراءات السلامة الدولية (انترناشيونال سيفتي ما نجمينت) واستعرض المؤتمر عددا من البحوث حول هذا الموضوع وعدة موضوعات اخرى مثل تلوث الزيت وادارة الموانىء. ويناقش المؤتمر اليوم عدة بحوث حول وكلاء السفن واجراءات التأمين واحتجاز السفن. وقد طالب سلطان أحمد بن سليم في كلمته الافتتاحية للمؤتمر امس بضرورة التركيز على القضايا الملحة مثل الفرص التجارية في المستقبل وامكانية تجنب المنازعات والحد من اللجوء للوسائل القضائية. وحول مزايا دبي كمركز ملاحي عالمي, قال بن سليم ان أهم هذه المزايا التي تقدمها دبي للملاحة العالمية هي الموقع الاستراتيجي الذي يقع في قلب واحدة من أهم مناطق العالم واكثرها نموا وهي منطقة الشرق الاوسط التي تحتل دبي افضل مواقعها الملاحية. واضاف: ان امكانيات هذا السوق الذي يضم 5.1 مليار نسمة لاتقف عند حد. وهي تقدم فرصة كبيرة, ونحن على مشارف القرن الحادي والعشرين, للشركات العالمية الجادة في اقامة وتنمية التجارة العالمية ان تضع اقدامها في هذه المنطقة. وذكر بن سليم ان سلطة موانىء دبي قد تأسست في عام 1991 بتدشين ميناء راشد في دبي وميناء جبل علي الذي يبعد حوالي 35 كيلو مترا من المدينة. أما اليوم فان سلطة موانىء دبي تعد واحدة من اكثر الجهات بروزا على المسرح الاقتصادي بدولة الامارات العربية المتحدة, واكثر الموانىء حيوية في الشرق الاوسط كله. وأضاف ان دبي هي الاسرع في العالم من حيث توقيت الشحن والتفريغ بموانئها. كما أن دبي أصبحت مركزا لنقل الركاب وتتبع الآن سياسة السماء المفتوحة ولدينا حوالي 80 شركة خطوط جوية تربط دبي بــ 130 اتجاها عالميا وهذا معناه أن الشركات العاملة في دبي يمكن أن تنقل اي شيء في اي وقت بغض النظر عن المكان على خريطة العالم. وتعتبر دبي بالفعل من اكثر عشرة موانىء في العالم في مناولة الحاويات وقد سجل في هذا الصدد معدل نمو وصل الى 16%. وقال بن سليم ان دبي تعمل باستمرار على تبسيط اجراءات دخول الشاحنات الى موانيها وتقوم بتخفيض المستندات المطلوبة في هذا الصدد من خلال نظام مستندي دقيق وسريع في نفس الوقت حيث ان سلطة موانىء دبي تؤمن بالسلامة والأمن في نفس الوقت. وفي هذا الاطار ــ اضاف بن سليم ــ ان سلامة الشاحنة في دبي لا تتعرض لاي مشاكل سواء بالنسبة للشاحنة او من على متنها. أما المنطقة الحرة بجبل علي فإنها جزء من ميناء جبل علي. وقد تأسست عام 1985 لتشجيع الاستثمار الصناعي. وقد انفقت حكومة دبي اكثر من 5.2 مليار دولار في أعمال البنية الاساسية للمنطقة التي تضم ميناء جبل علي والمنطقة الحرة به. وبعد هذه المقدمة عن مزايا دبي, تطرق سلطان احمد بن سليم الى التطورات الاقتصادية الراهنة وتأثيرها على أعمال الموانىء. وأكد أن أهم هذه التطورات يتمثل في تحرير التجارة العالمية ونمو حركة الشحن للدول الناهضة اقتصاديا وزيادة الطموح العالمي للتجارة الدولية. وذكر ان النمو في التجارة الدولية قد توافق مع زيادة الكفاءة التي وفرتها التقنية الحديثة بما يبشر بنظرة جديدة ايجابية للعمل الملاحي. وطالب بضرورة ان يتواصل التعاون والتفاهم بين سلطات الموانىء وشركات الملاحة وان يعملوا معا لتحديد المتطلبات الحقيقية للعملاء سواء على المدى القصير او لتخطيط استثماراتهم في المستقبل. كما يقع على عاتق سلطات الموانىء والشركات الملاحية عبء تخفيف القيود البيروقراطية وتحديث عمليات انهاء الاجراءات ممايعني تعزيز التعاون والتشاور. وأكد بن سليم على أن هناك الكثير من القضايا التي ينبغي للمؤتمر مناقشتها مثل كيفية تحقيق مصالح الشركات الصغيرة والتوفيق بين ذلك ومصالح الشركات الكبيرة. وحذر من خطورة حروب الاسعار التي تؤثر سلبا على صناعة الملاحة. هذا وقد شارك في المؤتمر كل من الامارات وقطر وعمان ومصر والبحرين والسعودية واليمن وليبيا والكويت الى جانب المانيا وقبرص وتايلاند فضلا عن ممثلين لشركات عالمية ومهتمين بشؤون الملاحة. وقد تحدث بالجلسة الاقتتاحية امس ديفيد جيبون المدير التنفيذي لسلطة موانىء دبي الذي عمل في صناعة الموانىء لمدة 37 سنة في عدة دول من بينها الامارات العربية المتحدة وبريطانيا والسعودية. كتب - عبد الفتاح فايد

طباعة Email
تعليقات

تعليقات