البيان تحاور خالد بن كلبان مدير عام دبي للاستثمار(1)100مليون درهم أرباح الشركة بنهاية 1998يمكن لمجلس الادارة اعتماد توزيعها

تشهد المرحلة الراهنة من تطور الاقتصاد الوطني لدولة الامارات اتجاها قويا نحو تنويع الانشطة الاقتصادية, مع تركيز خاص على المشروعات العملاقة , واهتمام كبير بالاستثمار في الصناعة والخدمات والميادين ذات الاهمية الخاصة والقدرة على التطور المستقبلي الكبير, وفي مقدمتها الاتصالات والنقل والبتروكيماويات, فضلا عن استهداف اقامة القلاع القوية للصناعات والخدمات, التي تأخذ شكل مجمعات متكاملة تستقطب الشركات العالمية والاقليمية للاستثمار على أرض الدولة. من هنا كان من الطبيعي ان يثور الاهتمام الكبير بالشركات التي تنطلق في اطار هذا التيار من النشاط القوي والمتتابع, وان يتعاظم الحرص على معرفة توجهات هذه الشركات, وما أنجزته بالفعل من مشروعات, وما تزمع الانطلاق به مستقبلا, واتصالاتها بالدوائر الاقتصادية الاقليمية والعالمية ودراسات الجدوى التي تجريها على مشروعاتها, وتصورات مجالس اداراتها لمساهماتها في دوران دولاب عمل الاقتصاد الوطني. وجاءت التطورات الاخيرة المحتدمة في سوق الاسهم المحلية لتنقل هذا الاهتمام من دوائر المؤسسات والخبراء والمختصين والمتابعين لتطور الاقتصاد في الامارات الى اهتمام رجل الشارع وبحثه عن المزيد من المعلومات عن الشركات التي تصب في هذا التيار العريض. ولما كانت شركة دبي للاستثمار, التي أنشئت في يوليو 1995 ومضت في مسيرتها بقوة منذ ذلك الحين, في مقدمة الشركات التي تساهم في هذا التيار العريض من الانشطة الاقتصادية ذات الاهمية الكبيرة, فقد كان من الطبيعي ان تبادر (البيان) الى لقاء خالد جاسم بن كلبان مدير عام الشركة, وان تجري معه حوارا ممتدا حول مشروعات الشركة القائمة والمتوقعة, في اطار رسم ملامح صورة متكاملة للاستراتيجية التي تتبعها الشركة, والتي لا ينقصها الطموح ولا القدرة على التحليق عاليا الى آفاق المشروعات الكبيرة. وعلى الفور تقريبا, ومع اول اطراف خيوط اللقاء يبرز النطاق العريض لمشروعات الشركة القائمة وطموحاتها المستقبلية, فالحديث هنا يدور عن شركة قامت بدراسة 120 فرصة استثمارية لا تقل قيمتها عن عشرين مليار درهم, تمت الموافقة على ما قيمته خمسة مليارات درهم منها اي ما نسبته 25%, والى جوار المشروعات العديدة القائمة تتبلور مشروعات اخرى تمت الموافقة عليها وتبرز اخرى لاتزال موضع الدراسة والمتابعة والتفاوض. وتتعدد الاسئلة التي تبرز في ذهن القارىء عندما يتابع هذا النشاط الكبير, ما هو حجم موجودات الشركة حاليا؟ وكم تبلغ الارباح التي حققتها؟ وهل هناك اتجاه لتوزيع هذه الارباح؟ ماذا عن مشروعات الشركة العملاقة وفي مقدمتها حديقة الاعمال؟ والى أين وصلت مسيرة تنفيذها؟ ماذا عن مجمع الكهرباء التابع لها؟ وكم تصل طاقته المبدئية؟ وما هي الطاقة التي يمكن التوسع لبلوغها مستقبلا. ما هي الشركات الجديدة التي تنوي دبي للاستثمار اطلاقها في المستقبل؟ وفي اي المجالات ستتركز هذه الشركات؟ ماذا عن الأفق الزمني للتركيز على السوق المحلية؟ والى أين وصلت الانطلاقة بالسوق الاقليمية ابتداء من الاستثمارات في السعودية, وماذا عن الخطط المستقبلية للاستثمار في الاسواق العالمية؟ هذا الاهتمام القوي من جانب دبي للاستثمار بقضية التوطين الى أين وصل؟ وهل هناك خطط لاستيعاب المزيد من الكوادر المواطنة في صفوف العاملين فيها وفي الشركات التابعة لها؟ وماذا عن تدريب الكوادر المواطنة من قبل الشركة وبرعايتها؟ هذا كله وغيره كثير حرصت (البيان) في لقائها مع خالد جاسم بن كلبان مدير عام دبي للاستثمار على المرور به كمحطات في رحلة الحوار, ومن جانبه بادر مدير عام الشركة الى القاء الاضواء وابراز المؤشرات حول مختلف جوانب مشروعات دبي للاستثمار وطموحاتها استنادا الى الاحصاءات والأرقام والحقائق ودراسات الجدوى. الفحم البترولي قبل ان نتطرق الى رسم ملامح صورة شاملة حول استراتيجية دبي للاستثمار, ما هي أبرز المشروعات التي تشكل مكونات هذه الاستراتيجية, والذي يشغل بالك الآن؟ انه مشروع تبلغ قيمته حوالي 200 مليون دولار, وهو مشروع الفحم البترولي, وتبلغ حصة دبي للاستثمار فيه حوالي 60% في مقابل 40% هي حصة شركة دونكو التي تمثل شركة كونكو النفطية العالمية المعروفة. ومن الممكن ان تتنازل دبي للاستثمار ودونكو عن جانب من حصتها لطرف ثالث, يمكن وصفه بأنه طرف استراتيجي, وتجرى مفاوضات مكثفة معه, نظرا لوجود عدة اطراف تتنافس على الفحم الاخضر والخامات الطبيعية الداخلة في المشروع, فضلا عن مفاوضات مع اطراف اخرى عديدة بهدف توفير الخام الطبيعي للمشروع لمدة 15 عاما, وأغلب الشركات المعنية ترى ان هذا الافق الزمني البالغ 15 عاما يعد فترة طويلة, بينما نرى نحن أن فترة الامداد الثابت بالخام الطبيعي ينبغي الا تقل بأي حال عن عشر سنوات. هل المقصود هنا ضمان متوسط سعري شبه ثابت خلال هذه السنوات ام استمرار الامداد بالخام الطبيعي نفسه خلال هذه المدة؟ سعر الخام متروك لتفاعل عناصر العرض والطلب في الاسواق العالمية, والحديث هنا يجري عن ضمان الاستمرار في الامداد بالمادة الخام وايضا نوعية هذا الامداد, فشركة دونكو لديها ثلاثة او اربعة مصانع من هذا النوع نفسه, وحسب خبرتهم ووفقا لزيارتنا لهذه المصانع واطلاعنا على أدائها فان نوعية المادة الخام ذات اهمية بالغة, فلو حدث اختلاف كبير في هذه النوعية لتعين علينا أن نقوم بتكييف اطار عملنا ومعداتنا للتعامل مع هذا الاختلاف في النوعية, ومن هنا يجيء اصرارنا على استمرار الامداد بالمادة الخام على امتداد 15 عاما مع عدم الاختلاف في نوعية هذه المادة. هل نستطيع القول بأن المشروع الآن في مرحلة المفاوضات مع الاطراف الاخرى المعنية به؟ يمكن التأكيد بأن انطلاق المشروع مستمر, ووصل مرحلته النهائية, ونتوقع ان تجتاز المفاوضات الخاصة بالحصول على المادة الخام مراحلها النهائية, وبالطبع فان دراسة الجدوى تم اعدادها, ونتوقع الا يقل العائد على الرأسمال في هذا المشروع عن 25%. لن يقل العائد عن 25% هذه المرة وليس عن 15% كما هي سياسة مجلس الادارة؟ نعم, الأمر كذلك. متى تعلنون عن تفاصيل هذا المشروع رسميا؟ قبل نهاية هذا العام. هذا اذن مشروع استراتيجي لن تقل تكاليفه عن 200 مليون دولار اي حوالي 700 مليون درهم؟ الأمر لا يتوقف عن هذا الجانب فقط, فهناك ايضا وجود المواد الخام الخاصة بالمشروع في المنطقة, ووجود هذا المصنع في الخليج, ووجود الزبائن الذين سيتم تسويق نتاج المشروع لهم في الخليج كذلك. مشروعات الشراكة سبق لكم الحديث عن شراكة مع شركة المنيوم دبي المحدودة (دوبال) ومع جهات اخرى حول مشروعات شبيهة او لها علاقة بالنفط مثل تخزين النفط في اطار مشروعات الشركة. سوف اتحدث عن التعاون مع دوبال تفصيلا, اما فيما يتعلق بتخزين النفط والغاز الطبيعي فهو مشروع مقترح, وقد تقدمت شركات عالمية في هذا الصدد, ويدور تصور هذا المشروع حول حقن الغاز الطبيعي والنفط في حقول تحت الأرض, وقد أجرينا بخصوصه دراسة شبه مبدئية, غير أن الشريك الذي نتفاوض معه حول هذا المشروع تطرح شركته الأم للاكتتاب العام, وبالتالي تم ايقاف المشروعات كبيرة الحجم الى ان تعاد هيكلة الشركة الأم, ومن بين هذه المشروعات المشروع الذي نتحدث عنه الآن, وبالتالي فان بحث هذا الأمر يدور مع هذا الطرف العالمي ومع غيره. أما فيما يتعلق بالتعاون مع (دوبال) فمن المعروف انها كانت مقبلة على توسعات كبيرة, وجرت اتصالات معها, أبدينا خلالها استعدادنا لتمويل هذه التوسعات على أن تحتسب الأموال التي سنقدمها كمساهمة في (دوبال) حيث انه اذا تم تقديم اموال من دبي للاستثمار في تمويل التوسعة الاولى والثانية فانه يصعب في هذه الحالة حساب أرباح هذه الاموال, ومن هنا كان من المنطقي الاتجاه الى الشراكة, بمعنى أن دبي للاستثمار لا تمول (دوبال) التمويل العادي, فهذا يمكن اللجوء لانجازه الى القطاع المصرفي, وانما يتم تقويم (دوبال) ويتحول ما تقدمه من تمويل الى حصة تساهم بها في (دوبال) . وقد تم رفع هذا التوجه الى مستوى عال للنظر فيه, وقد ناقش مجلس ادارة (دوبال) الأمر, وهذا التوجه لا يزال قائما, وقد سعت (دوبال) ووقعت بالفعل الى تدبير تمويل من مجموعة بنوك. وهنا من المهم الاشارة الى ان (دوبال) هي الشركة التي توجد فيها الخامات التي نحتاج اليها, وهي في الوقت نفسه تأخذ خامات معينة متوفرة لنا وهكذا فان ما تنتجه دوبال يمكن ان نستفيد منه, كما ان لدينا ما يمكن ان تستفيد منه (دوبال) من حيث تزويدها بخامات تحتاج اليها, حيث انها الزبون الوحيد الموجود لهذه الخامات بجانب (ألبا) . وهناك أيضا توجهات من جانب عمان وابوظبي والكويت وربما قطر لتأسيس مصاهر المنيوم في المنطقة, وبالتالي فان (دوبال) موجودة في قلب هذا كله وهناك زبائن متوقعون في المستقبل, ومن هنا فنحن نحاول ان نستفيد من قراءات للسوق وتوجهاته. - قد نستطيع الاستنتاج بأن الحوار مع (دوبال) حول المساهمة في مشروعات التوسعة متوقف حاليا, ولكن ماذا عن التعاون معها في اطار مشروعاتها المستقبلية؟ ــ لايزال هذا الموضوع قائما, وكل ما هنالك انه لم يتم البت فيه. و(دوبال) بالنسبة لنا في شركة دبي للاستثمار تكمل استراتيجيتنا في مجال دخولنا في قطاع التصنيع. - اذا اعدنا السؤال عن الشراكة بشكل عام وليس مع (دوبال) وحدها, فإننا نجد انكم تدخلون في شراكة مع شركات عديدة, وحتى كرجال اعمال مستقلين, باعتبار ان هذا هو المبدأ الذي تقوم عليه دبي للاستثمار. ــ أننا نحاول بطريقة أو بأخرى, ألا ندخل في مشروع بأنفسنا فقط. - هل هذا لاعتبارات تتعلق بتقليل هامش المخاطر؟ ــ هذا جانب من الموضوع, وهناك جوانب اخرى تتعلق بالتمويل, فرأسمال الشركة هو 1300 مليون درهم, المدفوع منه 650 مليون درهم, ونحن لا نستطيع جمع هذا المبلغ ونمو به مشروعا واحدا كبيرا ونكتفي بذلك, بل لابد من الشراكة مع آخرين في مشروعات عديدة, فهذا هو المبدأ الذي تقوم عليه دبي للاستثمار. آفاق مع أبوظبي للاستثمار - دعنا ننتقل الى شراكة دبي للاستثمار مع شركة أبوظبي للاستثمار. ما مدى دقة التقارير التي تتحدث عن تعاون بين الجانبين في قطاع التأمين. ــ هناك ثلاثة مشروعات قمنا بدراستها مع المسؤولين في أبوظبي للاستثمار, منها مشروع إعادة التأمين, ومشروع دار السك الخاصة بالنقود والعملات التذكارية, ودار السك النمساوية طرف في هذا المشروع, وبهذا فإن هذا المشروع يتعلق بثلاثة اطراف, وكان الجانب النمساوي قد اتصل بنا, ولما كانت أبوظبي للاستثمار شركة استراتيجية بالنسبة لنا والتعاون وثيق معها فقد بادرنا بالاتصال بالمسؤولين فيها حول هذا الموضوع, والمشروع الثالث هو اصدار البطاقات الذكية. وفيما يتعلق بشركة اعادة التأمين كان المسؤولون في أبوظبي للاستثمار قد اشاروا الى انه لكي يكون هذا المشروع مما له عائد مجز فلابد من ان يفرض فرضا على شركات التأمين ان تعيد التأمين لدى هذه الشركة بحدود نسبة معينة, وحددت هذه النسبة بالفعل, وهذا الاقتراح وصل الى مجلس الوزراء, غير ان المجلس رفض هذا الاقتراح, من منطلق ان اقتصاد دولة الامارات قائم على الاقتصاد الحر ومما لا يتناسب مع هذه الوضعية ان يفرض على الشركات توجهاتها وهكذا توقف المشروع. - هل كانت هناك مشروعات اخرى بديلة في هذا الصدد؟ ــ هناك توجهات بالفعل في هذا الاطار, ولكن التوجه الأكبر هو شركة اعادة التأمين العربية (أريج) حيث توجهت حكومات الامارات والكويت وليبيا الى جعلها شركة مساهمة عامة وطرح اسهمها في منطقة الخليج, وهذا هو ما تم بالفعل, ودبي للاستثمار مساهم رئيسي في هذه الشركة, باعتبار اننا مقتنعون بأن قطاع التأمين وإعادة التأمين هو قطاع حيوي لابد ان يكون لنا فيه حضور ملموس, ونحن نعتبر من المؤسسين الرئيسيين في (اريج) وأنا ممثل لدبي للاستثمار في مجلس ادارة (اريج) الآن في ضوء هذه الحقيقة. - وماذا عن المشروعين الآخرين؟ ــ تم الاتفاق على كل التفاصيل المتعلقة بمشروع دار السك بين الاطراف الثلاثة المعنية بهذا المشروع وهو بقيادة دبي للاستثمار, ولها النسبة الاكبر فيه, كما انها سوق هذا المشروع كذلك, ويجري تناول الجوانب القانونية والفنية للمشروع مع المصرف المركزي, وبالتالي فإن المشروع جاهز تماما وبانتظار الموافقات من الجهات المعنية. - بكم يقدر حجم هذا المشروع؟ ــ انه يقدر بحوالي 35 مليون دولار امريكي, اي ما يعادل 130 مليون درهم, ونسب الملكية شبه متفق عليها تقريبا ما بيننا وأبوظبي للاستثمار والشركاء في النمسا. استراتيجية دبي للاستثمار - هل لكم في إلقاء الضوء على الملامح العامة للنطاق الكامل لمشروعات دبي للاستثمار؟ ــ يمكننا الحديث في هذا الصدد عما انجزناه بالفعل من مشروعات وإلى اين وصلنا من مراحل التنفيذ ثم عن التصورات المستقبلية. ولدي مدخل مناسب هنا هو الفرص الاستثمارية وحجم الاستثمار الامر الذي يقدم مدخلا للمشاريع المستقبلية لدى الاستثمار. فمنذ تأسيس الشركة قبل ثلاث سنوات درست ما يعادل 120 فرصة استثمارية, تقدر قيمتها المالية, وما تمت الموافقة عليه الى يومنا هذا بما في ذلك المساهمة في مشروع الثريا تقدر قيمته بحوالي 5 مليارات درهم, اي ما يعادل 25% من الفرص الاستثمارية التي تمت دراستها, وهناك مشروعات مقبلة وصلت الى مرحلة البلورة من ناحية ان اغلبها, ان لم يكن جميعها, تم عرضه على مجلس الادارة, بصورة أو بأخرى, وتمت الموافقة المبدئية عليها, وهذه المشروعات هي 7 مشروعات, وتبلغ تكلفتها الاجمالية مليار ونصف المليار درهم, وأكبرها مشروعان, أولهما مشروع الفحم البترولي الذي تحدثنا عنه وقيمته 200 مليون دولار, اي 750 مليون درهم, وهناك مشروع نعكف على دراسته هو مشروع الالمنيوم. - عفوا للمقاطعة, ولكن هنا استيضاح ضروري, فعندما نتحدث عن مشروعات في التنفيذ قيمتها 5 مليارات درهم فإن ذلك لا يعني بالضرورة ان دبي للاستثمار قد ضخت اموالا بالفعل فيها. ــ نسبة مساهمة دبي للاستثمار في الــ 12 مشروعا التي تحدثنا عنها تعادل حوالي 350 مليون درهم اماراتي, وإذا قلنا انه من اجمالي تكلفة تبلغ مليار درهم فإن دبي للاستثمار ستكون مساهمتها بحدود 400 مليون درهم. وقد بلغ اجمالي مساهمة دبي للاستثمار في قائمة المشروعات كلها ما يعادل 700 مليون درهم. وهذه المشروعات السبعة التي أشرنا اليها نرجو ان يكون تنفيذ الجزء الاكبر منها في خلال الاثني عشر شهرا المقبلة. وأبرز المشروعات من حيث الحجم ــ كما سبقت الاشارة ــ هو مشروع الفحم البترولي الذي تبلغ تكلفته 750 مليون درهم يليه مشروع مصنع سحب الالمنيوم الذي تبلغ تكلفته 150 مليون درهم. الرأسمال والأرباح - بهذا الشكل الذي تم ايضاحه فإن انفاق 700 مليون درهم يعني استنفاد الرأسمال الذي جمع من المساهمين وهو حوالي 650 مليون درهم. فما الذي سيحدث بعد ذلك؟ هل هناك نية لاستدراج نصف الرأسمال الثاني من المساهمين؟ ام هل ستلجأون الى سياسة الاقتراض؟ ــ أولا هناك سيولة لا تزال موجودة في دبي للاستثمار, وثانيا هناك الارباح التي حققتها الشركة, والتي تقدر في نهاية هذا العام بحوالي 100 مليون درهم, وثالثا هناك الارباح المتوقعة من الشركات القائمة, وهو مبلغ معين يساهم في عملية تمويل المشروعات المستقبلية. وحسب النظام المعمول به فإن النصف الثاني من الرأسمال يطلب في غضون السنوات الخمس المقبلة, وآخرها في يوليو عام 2000. - اذن هناك نية لزيادة رأسمال الشركة بحلول ذلك الموعد وليس قبل ذلك؟ ــ قبل هذا الموعد ليس هناك احتياج لزيادة رأسمال الشركة, ثم انه هناك احتمال انه ليس كل هذه المشروعات يمكن ان تنطلق الى آفاق التنفيذ الفعلي, ولكنها وصلت الى مرحلة يمكن للمرء ان يقول معها ان 95% منها ستتم الموافقة عليها من قبل المجلس لأنها سبق ان طرحت عليه كأفكار ومشروعات وأعطى موافقته المبدئية للانتهاء من الاجراءات المتعلقة بدراسة الجدوى الاقتصادية الخاصة بها, وكل هذه المشروعات يبدو انها ذات جدوى اقتصادية. - بالنسبة للارباح التي تقدر بــ 100 مليون درهم, هل نستطيع ان نبشر المساهمين بإمكانية التوزيع بالنسبة لها؟ ــ هناك ارباح في الشركة, ويمكن توزيعها اذا وافق مجلس الادارة على ذلك, وقدم المجلس توصية بذلك الى الجمعية العمومية. - مصدر الارباح هل يمكن القول انه مشروعات قائمة بالفعل مثل مزرعة المرموم ومصنع الحديد ومصنع الامارات للزجاج؟ ــ نعم, جاء جزء من الارباح من هذا المصدر, وجزء آخر جاء من الودائع البنكية للشركة, وجزء من المحافظ الاستثمارية التابعة للشركة التي تدار من قبل شركات اجنبية, وقد درت عائدا طيبا هذا العام. - كم تبلغ نسبة مساهمة المصانع التابعة لدبي للاستثمار في هذه الارباح التي تحققت بالفعل؟ ــ الارقام في هذا الشأن لا تصبح مدققة وذات جدوى معينة في امكانية استخدامها الا بعد تدقيقها وإبرازها بصورتها النهائية, ولكنني اعتقد انها قد تصل في نهاية هذا العام الى ما يتراوح بين 20 الى 25%. - هذا يعد معدلا طيبا, أخذا في الاعتبار بأنها مصانع جديدة؟ ــ هذا صحيح, فأقدم مشروع فيها عمره عام ونصف العام تقريبا, حيث ان اغلب المشروعات بدأت الانتاج الفعلي مع بداية 1998. الانطلاق خليجيا - وأبرز هذه المشروعات؟ هناك مشروعا الحديد والزجاج و(دوموكو) وهي شركة للنقل البحري بالتعاون مع شركة (موبيل) , وهذه الشركة الاخيرة حتى منذ 1997 اعطت عائدا يقدر بحوالي 18 مليون درهم, وهذا العام نتوقع ان يكون العائد بنفس الحجم مع الاخذ في الاعتبار ظروف سوق النفط والظروف المالية الراهنة. وإلى جوار ذلك فنحن مساهمون في شركة (اريج) وقد درت علينا عائدا هذا العام, ونحن مساهمون رئيسيون في شركات اخرى منها (الواحة) و(تبريد) وغيرهما, ونحن لدينا استراتيجية محددة, ففي أول اجتماع لمجلس الادارة بعد تأسيس الشركة في 30/9/95 تم الاتفاق على ان الخمس سنوات الاولى من عمر الشركة سيتم تكريس السنوات الثلاث الاولى منها للبحث عن الفرص الاستثمارية داخل الامارات أو التي لها علاقة بالامارات, والعامان التاليان يتم رصد الفرص الاستثمارية في منطقة الخليج, وكانطلاقة اولى لتنفيذ استراتيجيتنا في المرحلة الثانية منها ساهمنا في شركة (جنا) للبتروكيماويات في السعودية. ونحن الآن بعد مرور ثلاث سنوات على انشاء الشركة نعيد النظر في آفاق هذه الاستراتيجية في ضوء النجاح الذي حققته الشركة وبالنظر الى نوعية الاستثمارات والفرص الاستثمارية المعروضة علينا في الوقت الحالي, وقد رأى اعضاء مجلس الادارة الانطلاق في البحث عن الفرصة الاستثمارية في منطقة الخليج, فقد وافق مجلس الادارة في اجتماعه الاخير على انشاء شركة للاستثمار في المشروعات الصغيرة ويتوقع ان تسمى (مشاريع) وهي شركة تابعة لدبي للاستثمار ولها ادارتها ومديرها العام واستقلاليتها ولها رأسمال معين, وهي تحاول ان تشجع المستثمر الوطني أو اصحاب المصانع ذات الاحجام التي لا يتعدى رأسمالها 15 مليون درهم, ورأسمال هذه الشركة لن يتعدى عشرة ملايين درهم, وهذا هو جوهر الاقتراح الذي تقدمنا به. - هل ستدخل هذه الشركة ضمن الافكار التي سبق ان طرحت من جانب دبي للاستثمار والتي تدور حول امكانية اطلاق شركات تابعة لها للاكتتاب العام؟ - كل الشركات التي دخلت فيها دبي للاستثمار والتي تكون فيها مساهما رئيسيا ستطرح للاكتتاب العام ان عاجلا او اجلا. تقويم الموجودات - نود العودة الى موضوع الارباح والامور المتعلقة به. هل اجريتم تقويما او دراسة شاملة لموجودات دبي للاستثمار في نهاية العام الماضي؟ وبكم قدرتم موجودات الشركة. - قدرنا الموجودات بمليار درهم. - ماهي طبيعة هذه الموجودات؟ - انها تنصرف الى المباني والمكاتب والاثاث والمعدات والآلات الموجودة في الشركات التابعة. - كم حجم الزيادة في موجودات دبي للاستثمار هذا العام؟ - لقد قمنا بالتقدير بالنسبة لدبي للاستثمار كشركة اما عملية التجميع بالنسبة للشركات التابعة فانها لا تتم الا مع نهاية السنة. - ماهي النسبة المتوقعة لزيادة موجودات دبي للاستثمار نفسها؟ - اتوقع ان تكون موجودات دبي للاستثمار نفسها قد زادت هذا العام بحدود 20% واتوقع ان تكون موجودات الشركة بنهاية هذا العام في حدود مليار ومائة وخمسين مليون درهم الى مليار ومائتي مليون درهم, وهناك نقطة مهمة هنا لابد من ايضاحها فالامر يعتمد على نسبة مساهمة دبي للاستثمار في المشروع واذا كانت هذه النسبة اقل من 50% فان المبلغ المستثمر من قبلنا يظهر في ميزانيتنا, واذا كانت النسبة 51% فتجري عملية تجميع لحجم الشركة كلها ويدخل في ميزانية الشركة الام فهناك اليوم على سبيل المثال مساهمة من جانب دبي للاستثمار بنسبة 5% في مشروع (الثريا) وهذا يعني 100 مليون درهم مساهمة في هذا المشروع الضخم ممولة ذاتيا من دبي للاستثمار ومن هنا فلنا الحق ان هذا الجزء من ميزانية (الثريا) ينقل الى دبي للاستثمار عن طريق التجميع ويظهر في ميزانيتنا بحدود 4.5% الى 5%. - الا ترى انكم بهذا الوضع تبخسون الشركة حقها من حيث التقويم بالنسبة لاصولها على خلاف غيرها من الشركات؟ وبعض المساهمين يتحفظون على طريقة الشركة في تقويم موجوداتها, وعلى سبيل المثال يشير هؤلاء المساهمون الى الاراضي الموجودة لدى الشركة والتي لا يتم احتسابها ضمن الموجودات وهم يتساءلون: لماذا لا تحسب هذه الاراضي ضمن موجودات الشركة خلافا لما تفعله الشركات التي تنشط في مجال العقارات؟ - دبي للاستثمار هي شركة استثمارية, والتقويم هذا لابد ان يتم بحيث انه كل ثلاث سنوات تقوّم الموجودات ونحن لسنا شركة متخصصة في العقارات, ومثل هذه الشركة تقوّم العقار وتبادر الى ادراجه في ميزانيتها. ومن وجهة نظري ان هذه الخطوة تضيف عبئا على الشركة بأكثر مما تشكل اضافة اليها وقد جرت اجتهادات في هذا الصدد فمثلا مزرعة المرموم من الناحية المبدئية هناك 10 ملايين قدم مربع فلو اعتبرت ان القدم المربع قيمته 10 دراهم لوجدت انني امام ما قيمته 200 مليون درهم وهناك حديقة الاعمال ومساحتها 400 مليون قدم مربع فاذا قومت القدم بـ 10 دراهم لوجدت ان ميزانيتي تقفز الى 8 مليارات درهم يضاف اليها 200 مليون درهم, وهكذا تصبح دبي للاستثمار بين يوم وليلة, شركة عقارية تملك اراضي قيمتها 10 مليارات درهم فاذا وزعت ارباحا قيمتها 100 مليون درهم وعندئذ يجيء المساهم ليقيس حجم رأسمال الشركة وهو 650 مليون درهم يضاف اليها 8 مليارات ويتساءل: كم العائد مقارنة بالرأسمال؟ عندئذ ستكون النتيجة ظالمة للشركة, وقد ارتأى مجلس ادارة الشركة الا يعيد تقويم اصولها بهذا الشكل والمرء العارف ببواطن الامور يظل قادرا على ادراك ان الشركة مقدمة باقل من قيمتها الفعلية. - هذا ينقلنا الى سؤال مهم: ماهو شعوركم حيال التقويم الحالي من جانب سوق الاسهم المحلية لسعر سهم دبي للاستثمار؟ - في اعتقادي انه ليس هناك سهم واحد في الامارات اليوم يعكس قوة اداء شركته بما في ذلك سهم دبي للاستثمار فهناك اسهم يمكن ان تصفها بانها مظلومة وهناك اسهم اخرى اخذت اكثر من حقها بكثير والاسهم مقومة في السوق على اسس غير اقتصادية. - الا تشعر بان سعر سهم دبي للاستثمار ينبغي ان يكون اكثر مما هو عليه الآن بحكم تحقيقكم لارباح بحدود 100 مليون درهم عن رأسمال قدره 650 مليون درهم وبحكم مشروعاتكم النشطة والاصول الثمينة التي لاتدرجونها ضمن موجودات الشركة؟ - دع السوق يحكم واذا نحينا جانبا كل الاعتبارات فانني اتوقع ان يكون سعر السهم بحدود 100 درهم الى 120 درهما اذا اخذنا في الاعتبار اصول الشركة واستراتيجية عملها. - ماهي القيمة الدفترية لسهم دبي للاستثمار. - تصل الى حوالي 10 الى 12 درهما. - اي مثل القيمة الاسمية. - لا, القيمة الاسمية 10 دراهم لكن المدفوع منها 5 دراهم فقط, واليوم سعر السوق 30 الى 35 درهما للسهم ويتعين ان تضربه في ,5 تضاعف مرتين وهذا يعني ان السهم قيمته 60 الى 70 درهما وكما سبق لي القول فلا شيء من حقائق وضع الشركات ينعكس على اداء السهم وانما الامر يتوقف على توقعات المساهمين والمستثمرين والمضاربين في الاسهم. اضواء على ارباح دبي للاستثمار وموجوداتها ابرز خالد بن كلبان في حواره مع (البيان) الحقائق الاساسية التالية حول ارباح دبي للاستثمار وموجوداتها: - حققت دبي للاستثمار ارباحا يتوقع ان تصل مع نهاية العام الحالي الى 100 مليون درهم جاءت من 3 مصادر اساسية هي المشروعات القائمة وودائع الشركة في البنوك ومحافظها الاستثمارية. - يمكن ان يتم توزيع هذه الارباح اذا اقر مجلس ادارة الشركة ذلك واذا اعتمدت الجمعية العمومية توصية في هذا الشأن. - موجودات دبي للاستثمار تبلغ مليار درهم. - من المتوقع ان ترتفع هذه الموجودات الى مايتراوح بين مليار و150 مليون درهم الى مليار و200 مليون درهم مع نهاية العام الحالي. - لاتحتسب الاراضي التي بحوزة الشركة ضمن موجوداتها على الرغم من قيمتها الكبيرة وذلك تطبيقا لسياسة مجلس ادارة الشركة. حوار : عبد الحميد أحمد ــ كامل يوسف

طباعة Email
تعليقات

تعليقات