EMTC

ندوة في أوسلو للترويج للاستثمار في أبوظبي

نظم وفد غرفة تجارة وصناعة أبوظبي برئاسة رحمه محمد المسعود رئيس الوفد ومجلس التجارة النرويجي في أوسلو امس ندوة مشتركة للتعريف والترويج بالفرص الاستثمارية المتوفرة في كل من أبوظبي والنرويج . وقال رحمه المسعود في كلمة القاها في بداية الندوة.. انه لمن دواعي فخري وسروري ان اتحدث اليوم اليكم لنبحث معا مستقبل العلاقات التجارية والاقتصادية بين بلدينا. فالامارات العربية المتحدة تشترك في اهتمامات عديدة مع النرويج ليس فقط في مجال انتاج النفط والطاقة وانما في مجال البيئة كذلك. فنحن على يقين ان امتلاك بلادكم للتكنولوجيا الصناعية المتطورة يجعل التعاون بيننا ممكنا خصوصا في البنية التحتية الصناعية والمشاريع الزراعية. واشار ان: زيارتنا لبلدكم تهدف الى اطلاعكم على المشروعات المستقبلية الضخمة التي شرعت أبوظبي في تنفيذها. ان أبوظبي كما تعلمون هي من البلدان المنتجة للطاقة ولديها اكبر احتياطي للنفط في العالم, لكن هذه الارقام لا تدل على الامكانيات الاخرى المتوفرة فيها. فموقع أبوظبي الاستراتيجي والمناخ الاستثماري فيها يوفران للنرويج فرصة للوصول الى الاسواق الاخرى في المنطقة. وذكر ان الامارات تشهد حاليا اطلاق العديد من المشروعات الضخمة في مجال البتروكيماويات والغاز والنفط ومجال صيانة السفن والطائرات صناعة الكهرباء, ونعتقد ان امتلاككم للخبرة في هذه المجالات سيساهم في رفع مستوى صناعاتنا ويزيد من آفاق التعاون والاستثمار بين بلدينا. واكد المسعود ان الامارات حريصة وفق توجيهات صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة, على المحافظة على البيئة معروف لديكم, ويمكنكم الاطلاع على المشروعات في القطاع الزراعي والمساهمة معنا في زيادة الانتاج وتطوير الصناعات الغذائية, ويمكنكم البحث مع القطاع الخاص في بلادنا امكانيات فتح قنوات جديدة للتعاون بينكم خصوصا في مجال صناعة السفن وناقلات النفط والغاز الذي يشتهر به بلدكم كما يمكنكم الاستفادة من الموانىء والمطارات وشبكة الاتصالات الواسعة التي تتمتع بها أبوظبي للوصول الى اسواق المنطقة والأسواق العالمية. ودعا ممثلي الشركات النرويجية التي حضرت الندوة لزيارة أبوظبي للاطلاع على التسهيلات والفرص المتاحة وبحث التعاون مع شركات ومؤسسات القطاع الخاص, مؤكدا حرص شركات هذا القطاع على الاستفادة من الخبرات الصناعية والتكنولوجيا المتقدمة المتوفرة في النرويج.. معربا عن استعداد الغرفة لدعم الشركات النرويجية الراغبة في زيارة أبوظبي ومساعدتها في انجاح مهمتها. وقال ز. يوركسن مدير عام مجلس التجارة النرويجي: ان المجلس يسعى باهتمام بالغ لتطوير العلاقات التجارية والتعاون الصناعي بين البلدين, واعرب عن امله في ان تساهم زيارة وفد غرفة تجارة أبوظبي الى تعزيز اواصر التعاون وتنشيط الصلات بين رجال الاعمال والشركات والمؤسسات في كل من أبوظبي والنرويج. وعرض المسؤول النرويجي الامكانيات الصناعية المتوفرة في النرويج, فأشار الى ان النرويج لديها صناعات متطورة وذات تقنية وتكنولوجيا متقدمة وخاصة في مجال بناء وصيانة السفن بكافة احجامها والمنتجات الهندسية والصناعات الورقية ومعدات الصناعة النفطية والمعدات الزراعية وتكنولوجيا حماية البيئة وصناعة البتروكيماويات. وشرح مدير عام مجلس التجارة النرويجي النشاطات الترويجية التي يقوم بها المركز وخدمات الاستشارات الاقتصادية للشركات النرويجية التي تبحث عن اسواق لسلعها ومنتجاتها في مختلف دول العالم.. موضحا ان المجلس له 39 مكتبا منتشرة في دول العالم جميعها تقوم بمساعدة الشركات الصناعية النرويجية على تصدير منتجاتها للاسواق الخارجية. وقال ان مكاتب المجلس في منطقة الشرق الأوسط والخليج تقوم بتعريف الشركات النرويجية بالفرص التجارية وامكانيات الاسواق ومستلزماتها, واكد ان مجلس التجارة النرويجي يسعى بالتعاون لافتتاح سفارة للنرويج في الامارات بهدف تعزيز التعاون في مختلف المجالات وخاصة العلاقات التجارية والاقتصادية بين الامارات والنرويج. وتحدثت في الندوة استرا بلاتو من غرفة تجارة وصناعة أوسلو, حيث اكدت حرص الغرفة على دعم وتشجيع اعضائها وجميع الشركات النرويجية على اقامة المشروعات الاستثمارية مع الشركات والمؤسسات العاملة في أبوظبي. من جانبه تحدث محمد عمر عبد الله مدير عام الغرفة الذي ادار الندوة الترويجية عن فرص الاستثمار المتاحة في امارة أبوظبي والتسهيلات التي تقدمها الدولة من اجل تقوية علاقات التعاون التجاري بين الامارات والنرويج, ودعا مدير عام الغرفة الشركات والمؤسسات النرويجية للاستفادة من هذه التسهيلات والخدمات وجعل أبوظبي مركزا لاعمالهم للانطلاق منها نحو الاسواق المجاورة, وقال ان هناك فرصا محددة ومتنوعة تناسب الشركات النرويجية والمستثمرين, وهذه الفرص تشمل صناعات الاغذية, صناعة معدات الاجهزة الطبية, مستلزمات المكاتب, صناعة البتروكيماويات وصناعة التعبئة والتغليف.. وغيرها من الفرص الاستثمارية المجدية, معربا عن استعداد الغرفة لدعم الشركات والمستثمرين من النرويج الراغبين في اقامة مشروعات استثمارية في أبوظبي, وذلك من خلال تزويدهم بالمعلومات والبيانات عن الشركات والمؤسسات وامكانية الاسواق في امارة أبوظبي. وعرض مبارك خميس الخيلي مدير التسويق والعلاقات العامة في ميناء زايد, الامكانيات المتوفرة والتسهيلات التي يقدمها الميناء للشركات والمؤسسات الراغبة في استخدامه كميناء لاستيراد وتصدير منتجاتها, ورحب الخيلي بالشركات النرويجية التي ترغب في استخدام هذه التسهيلات. وبعد انتهاء الندوة جرى نقاش بين ممثلي الشركات النرويجية ورئيس واعضاء وفد غرفة تجارة وصناعة أبوظبي حول الفرص الاستثمارية والتسهيلات المتوفرة وامكانيات الاسواق في المنطقة. هذا وقد قام وفد غرفة تجارة وصناعة أبوظبي بزيارة الى شركة نورسك فيرتاس, حيث استمع وفد الغرفة الى شرح من نائب رئيس الشركة حول مراحل تطور الشركة وحجم العمالة ومنتجات الشركة واسواقها, مشيرا الى ان لشركته نشاط في كل من دولة قطر والبحرين والمملكة العربية السعودية, وانها تحرص على فتح فرع لها في أبوظبي, وستقوم بالتنسيق مع غرفة تجارة أبوظبي بشأن هذا الموضوع, ودعا رئيس الغرفة بعد جولة في مصانع الشركة المسؤولين في شركة نورسك فيرتاس الى الاستثمار في دولة الامارات والاستفادة من الفرص والتسهيلات المتوفرة. كما قام الوفد بزيارة لشركة كافرنر إيه أس إيه, حيث اطلع الوفد على اهم نشاطات ومنتجات الشركة. أبوظبي- مكتب البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات