في تقرير لمنظمة المطارات الدولية: قرية دبي للشحن تمثل المرتبة الاولى في الشرق الاوسط.. أحمد بن سعيد: القرية قفزت إلى موقع مرموق خلال فترة وجيزة

أكد سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس دائرة الطيران المدني بدبي رئيس طيران الامارات ان قرية دبي للشحن تمكنت خلال فترة وجيزة من انشائها وتشغيلها من تبوؤ موقع مرموق على خارطة الشحن العالمية قياسا بقرى مشابهة بالمنطقة تعمل منذ سنوات عديدة . وأشار الى ان حكومة دبي عازمة على مواصلة دعمها لأنشطة القرية من خلال دعم تسهيلاتها وتوفير الامكانات الكفيلة باستمرار موقع القرية المتقدمة على الساحة العالمية انطلاقا من اهتمام الحكومة بتطوير كافة المرافق ومنشآت البنى التحتية لتعزيز مركز الامارة العالمي. من جانبه, قال محيي الدين بن هندي مدير عام دائرة الطيران المدني بدبي ان التكاتف والتنسيق الكامل بين دوائر حكومة دبي ادى الى سهولة الاجراءات وتأمين سرعة حركة الشحن وقلة التكاليف انعكس ايجابا على نجاح قرية دبي للشحن مشيرا الى ان دبي استطاعت ان تحافظ على مكانتها العالمية كمركز تجاري رائد في المنطقة وبافتتاح القرية في عام 91 وما تتميز به من حداثة اصبحت دبي مركزا للشحن في الشرق الاوسط فهي لا تلبي حاجة العالم العربي وافريقيا وشبه القارة الهندية فحسب بل تلبي ايضا حاجة الاسواق الجديدة المتزايدة. تعزيز الخدمات وأشار الى ان التوسعات الجديدة في القرية والتي بدأت فعليا سوف تعمل على تعزيز الخدمات بها حيث تنعكس على النمو الحاصل بالقرية بشكل عام. وأشار الى ان شركات شحن دولية حصلت علي موقع لها بالقرية وذلك للاستفادة من الخدمات المتميزة بها وقد استطاعت تحقيق نجاحات كبيرة بمستوى عملها وإيراداتها خلال سنوات مزاولة نشاطها بالقرية. وتتفاوض حاليا شركة (اير جابون) حاليا مع دائرة الطيران المدني بدبي لتسيير رحلات جوية سواء بمجال الشحن أو الركاب الى مطار دبي الدولي على غرار الشركات الدولية الاخرى وتعتبر شركة (اير جابون) من الشركات الرائدة في افريقيا في مجال الشحن الجوي والركاب. المركز الأول وتلقت قرية دبي للشحن تقريرا احصائيا من منظمة المطارات الدولية مضمونه ان قرية دبي للشحن حصلت على المركز الاول في مجال الشحن الجوي بالشرق الاوسط خلال الاشهر الخمسة الاولى من العام الحالي حيث تم مناولة اكثر من 183.8 الف طن من البضائع بالقرية بينما جاء مطار الشارقة بالمرتبة الثانية على مستوى الشرق الاوسط خلال نفس الفترة وبحجم مناولة بلغ 178.4 الف طن. وقد استقبل مطار دبي الدولي خلال الاشهر الخمس الاولى من العام 3.855 ملايين مسافر ونحو 50.8 الف طائرة ركاب وشحن خلال نفس الفترة بينما استقبل مطار الشارقة 453 الف مسافر و12.4 الف طائرة. وقد بلغ الشحن الجوي حسب احصاءات منظمة المطارات الدولية في خلال الاشهر الخمسة الاولى بمطار أبوظبي الدولي 33 الف طن و17.8 الف طن بالنسبة لمطار الفجيرة و22 الف طن بالنسبة لمطار رأس الخيمة. تقدم مستمر وأكد علي الجلاف مدير قرية دبي للشحن ان التوقعات تشير لاستمرار دبي بمركزها الاول على مستوى الشرق الاوسط بمجال الشحن الجوي خلال السنوات المقبلة خاصة مع تطور قرية دبي للشحن حيث ان موقعها المجاور لمطار دبي الدولي وضمها لمجمع ضخم بني خصيصا لأغراض الشحن وقد منحها مزايا تفضيلية على المواقع الاخرى المشابهة. وأكد ان ضمن الخطط التوسعية الطموحة التي في طريقها للانجاز فإن رقم الشحن الجوي بالقرية سوف يرتفع الى مليون طن في نهاية القرن الحالي. وقال ان دبي تبوأت في نهاية العام الماضي المركز 36 على مستوى العالم حسب احصاءات منظمة المطارات العالمية في مجال الشحن الجوي حيث بلغ حجم المناولة العام الماضي 425.1 الف طن وقد تقدمت لهذا المركز بعد ان كانت في المركز 38 عام 1996 بحجم مناولة بلغ 369.2 الف طن. وكانت دبي في مجال الشحن الجوي قد احتلت المرتبة الــ 42 على مستوى العالم في نهاية عام 1995 بحجم مناولة بلغ 325.7 الف طن. تسهيلات متعددة وأكد الجلاف ان تسهيلات وإمكانات قرية دبي للشحن اهلها للنمو المتواصل الذي تم تسجيله خلال السنوات الثلاث الماضية موضحا ان التوقعات تشير الى تقدم دبي سنويا بهذا المركز لتصل بين العشرين مطارا الاوائل على مستوى العالم خلال سنوات قليلة مقبلة. وذكرت احصاءات منظمة المطارات الدولية عن العام الماضي ان مطار الشارقة احتل المرتبة 54 بقائمة المطارات الدولية بالشحن الجوي بحجم مناولة بلغ 319.4 الف طن بينما كان في عام 1996يتحتل المركز 66 بالقائمة بحجم مناولة بلغ 227.9 الف طن مقابل المركز 69 في عام 1995 وبحجم مناولة بلغ 188.1 الف طن. من جانب ثان, بلغ حجم مناولة بضائع الشحن الجوي بقرية دبي للشحن خلال الاشهر الثمانية الاولى من العام الحالي 48.2 الف طن بزيادة 16.92% عن نفس الفترة من العام الماضي الذي بلغ حجم المناولة فيه 41.2 الف طن. وقد بلغ حجم مناولة الشحن الجوي البحري بالقرية في اغسطس الماضي 6.985 آلاف طن بزيادة 15.54% عن نفس الشهر من عام 1997. زيادة حجم المناولة وقد بلغ حجم مناولة البريد العادي والشحن السريع بالقرية في الاشهر الثمانية الاولى من العام الحالي 7.464 آلاف طن بزيادة 14.30% عن نفس الفترة من العام الماضي بينما بلغ ذلك الشحن خلال اغسطس الماضي 852.2 طنا بزيادة 13.46% عن نفس الشهر من عام 97 حيث بلغ فيه الشحن 751.1 طنا. وذكر تقرير احصائي صدر عن القرية امس ان مناولة الشحن السريع بلغ خلال الاشهر الثمانية الاولى من العام نحو 4.2 آلاف طن بزيادة 20.2% عن نفس الفترة من العام الماضي الذي بلغ فيه المناولة 3.5 آلاف طن بينما سجل شهر اغسطس الماضي مناولة شحن سريع بحجم 469 طنا بزيادة 19.37% عن شهر اغسطس 97 الذي بلغت فيه المناولة 393.4 طنا. وبلغ حجم مناولة البريد العادي في الاشهر الثمانية الاولى من العام الحالي 3.187 آلاف طن بزيادة 7.24% عن نفس الفترة من عام 97 الذي بلغت فيه مناولة البريد العادي 2.972 الف طن بينما بلغ حجم مناولة البريد العادي في شهر اغسطس الماضي 382.5 طنا بزيادة 6.96% عن اغسطس 97 الذي بلغت فيه المناولة ذاتها 357.6 طنا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات