المتعاملون يتحركون بحرص قبل عطلة نهاية الأسبوع: ارتفاع البورصات الأوروبية رغم اضطرابات امريكا اللاتينية

ارتفعت البورصات الاوروبية في معاملات خفيفة سادها التوتر أمس الجمعة في مواجهة مخاوف جديدة من ان تزداد الاضطرابات التي شهدتها الاسواق الاسبوع الماضي سوءا مع تسليط الضوء على أمريكا اللاتينية بدلا من روسيا . وارتفع الدولار أمام المارك بعد ان لمس ادنى مستوى في ثلاثة شهور ونصف الشهر عند 7240.1 مارك في وقت سابق وارتفع امام الين بعد ان قالت مؤسسة ستاندارد اند بورز انها تراجع التصنيف الائتماني لمؤسسة نومورا سيكيوريتيز. وقال متعاملون ان التحسن الطفيف في الاسهم الاوروبية بعد الخسائر الفادحة امس الأول الخميس سببها فني في الاساس وان المتعاملين يتحركون بحرص قبل عطلة نهاية الاسبوع التي تستمر ثلاثة ايام في الولايات المتحدة. وقال متعامل في ميلانو (اننا نرى قفزة لكن السوق مازالت متقلبة0 المعاملات محدودة حتى انه من الصعب رؤية الاتجاه) . وتنتظر السوق بترقب تقرير الوظائف الامريكية بينما يتوقع محللون ان يظهر انخفاضا في البطالة الى 4.4 في المئة من 5.4 في المئة في أغسطس. وستغلق الاسواق الامريكية يوم الاثنين بمناسبة عيد العمال. ولقي الدولار دعما من تصريحات رئيس البنك المركزي الالماني هانز تيتماير التي قال فيها ان الانخفاض الاخير في العملة سببه فني اكثر منه عوامل اساسية وان الوقت كان مناسبا لحركة تصحيحية في أسواق الاسهم. وارتفعت الاسهم الاوروبية حيث حقق مؤشر اكسترا داكس الالماني مكاسب قوية وزاد اكثر من 80 نقطة بعد ان اغلق امس الأول الخميس منخفضا ثلاثة في المئة. وخيم على التعاملات مخاوف المستثمرين الذين ابعدهم عن التعاملات هبوط مؤشر داو جونز في بورصة وول ستريت 100 نقطة وتراجع اخر في مؤشر نيكي الياباني بنسبة 5.1 في المئة وانهيار اسواق الاسهم في امريكا اللاتينية. وادى اعلان مؤسسة موديز تخفيض تصنيف الديون بالعملات الاجنبية للبرازيل الى تجديد مخاوف من ان تتجه الازمة المالية العالمية الى اجتياح دول امريكا اللاتينية. وتعرضت فنزويلا لضغوط قوية من مؤسسة ستاندارد اند بورز التي قالت ان عملة البلاد وهي البوليفار (مبالغ في قيمتها للغاية) مما يستدعي خفضها. وقادت البرازيل الانخفاض الذي ساد دول امريكا اللاتينية امس الأول حيث انخفض مؤشر بوفيسبا الرئيسي في ساو باولو بنسبة 6.8 في المئة الى أدنى مستوى في عامين. وحدث نفس الشيء من ريو جراندي الى تييرا ديل فوجو فقد هبط مؤشر الاسهم الرئيسي اي بي سي في المكسيك 76 نقطة بنسبة 4.2 في المئة ومؤشر اي بي سي بنسبة 5.7 في المئة ومؤشر ميرفال في الارجنتين بنسبة 9.5 في المئة ومؤشر اي بي اس ايه في سانتياجو بنسبة 4.3 في المئة. وهبط الروبل الروسي مرة اخرى وبلغ 99.16 امام الدولار في احدث قطع للسعر في التعاملات عن طريق شاشات الكمبيوتر من مستوى 46.13 روبلاً للدولار امس الأول الخميس. وبلغ سعر الدولار 7417.1 ماركا و61.135 يناً مقارنة مع 7244.1 مارك و52.134 ينا في أواخر المعاملات السابقة في أوروبا. وفي لندن صعد مؤشر فاينانشال تايمز 5.69 نقطة او 36.1 في المئة ليسجل 2.5188 نقطة. أما في فرانكفورت ارتفع مؤشر اكسترا داكس 25.124 نقطة أو 58.2 في المئة الى 43.4936 نقطة. وفي باريس (صعد مؤشر كاك)40 بمقدار 30.72 نقطة او 98.1 في المئة الى 76.3718 نقطة. وبلغ سعر الذهب 965.285 دولاراً للاوقية (الاونصة) بالمقارنة مع 15.280دولارا وبلغ سعر الفضة 995.4 دولارات للأوقية بالمقارنة مع 85.4 دولارات امس. وفي آسيا قال سماسرة ان الاسهم اليابانية انخفضت في بورصة طوكيو للاوراق المالية عند الاغلاق أمس الأول حيث زادت ضغوط البيع بسبب سلسلة من الانباء السيئة عن أرباح الشركات بعد ان أعلنت شركة توا ستيل اليابانية انها ستصفي نشاطها. وأضاف السماسرة ان المستثمرين ازدادوا تشاؤما أيضا بسبب استمرار الاضطرابات في الاسواق العالمية. وبنهاية جلسة التعامل نزل مؤشر نيكي المؤلف من 225 سهما ممتازا 33.218 نقطة اي بنسبة 53.1 في المئة الى 91.14042 نقطة. وانخفضت العقود الآجلة لمؤشر نيكي 225 لشهر سبتمبر 190 نقطة الى 14010 نقطة. وقال مارتن فوستر كبير المحللين في مؤسسة استاندارد اند بورز ام ام اس (لقد شهدنا ثلاث شركات كبرى تعلن انها ستسجل خسائر غير عادية في الثماني والاربعين ساعة الماضية ولا تبدو علامة على ان الشركات اليابانية سوف تنتعش) . ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات