التقى مسؤولين بالغرفة العربية الفرنسية: وفد غرفة ابوظبي يجرى محادثات اقتصادية في فرنسا

اقامت غرفة التجارة العربية الفرنسية فى باريس امس حفل غداء تكريما لوفد غرفة تجارة وصناعة ابوظبى برئاسة رحمه المسعود رئيس الغرفة الذى يزور فرنسا حاليا . وحضر المأدبة عبدالعزيز بن ناصر الشامسى سفير دولة الامارات بباريس وعدد من الشخصيات الاقتصادية الفرنسية فى مقدمتهم جيرار ديمون نائب رئيس الاتحاد العام للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والسيدة ايزابيل شوفين مسؤولة الشرق الادنى والاوسط بالمجلس الوطنى لارباب العمل وفيليب بيجوربير المسؤول عن منطقة مجلس التعاون الخليجى فى وزارة الاقتصاد الفرنسى وكلود لورو رئيس لجنة الشرق الاوسط فى لجنة المستشارين للتجارة الخارجية وعدد من رؤساء مجالس ادارة الشركات الفرنسية. والقى حبيب دولونكل رئيس غرفة التجارة العربية الفرنسية كلمة رحب فيها برحمه المسعود والوفد المرافق له وقال ان غرفة تجارة وصناعة ابوظبى من اخلص الاعضاء فى مجلس ادارة الغرفة العربية الفرنسية وهناك علاقات وثيقة بين الجانبين منذ وقت طويل. وقال اننى اذكر اول زيارة لى لابوظبى منذ 25 عاما. وقال حبيب دولونكل اننا يجب ان نبحث الاسباب التى تجعل التبادل التجارى بين فرنسا والامارات ليس على المستوى الذى يجب ان يكون عليه واذا كان هناك عدد كبير من الشركات الفرنسية فى المجال النفطى فان عدد الشركات الفرنسية المتوسطة والصغيرة ليس بالمستوى الذى يجب ان يكون عليه. واضاف دولونكل اننى اعرف ان اخواننا فى ابوظبى ابوابهم وقلوبهم مفتوحة ويتساءلون ما الذى ينتظره الفرنسيون للذهاب اليها. وقال لقد نقلت ملاحظات رحمه المسعود الى المدير العام للمجلس الوطنى لارباب العمل حول ضرورة تشجيع الشركات المتوسطة والصغيرة مؤكدا مساندته للمشروع الذى اتفق عليه رحمه المسعود مع جاك واندرو وزير التجارة الخارجية الفرنسية لاقامة معرض للمنتجات الفرنسية فى ابوظبى فى اطار اسبوع فرنسى. ونوه دولونكل باهتمام عبدالعزيز بن ناصر الشامسى سفير الدولة فى باريس واهتمامه بنشاط الغرفة وبالمحاضرة التى كان قد القاها فى وقت سابق حول التنمية فى دولة الامارات وقال ان هذه المحاضرة كان لها ثمارها التى نشهدها الان. ثم القى رحمه المسعود كلمة اشاد فيها بالترحيب الحار الذى يلقاه وفد الغرفة خلال الزيارة وبالدور الذى تقوم به الغرفة العربية الفرنسية وجهودها لتدعيم التعاون بين الامارات وفرنسا. وقال لقد جئنا الى دولة صديقة لكى نزيد من التبادل التجارى بيننا ونتمنى ان تثمر هذه الزيارة التى قمنا بها لمصلحة البلدين وقد بحثنا بشكل معمق مع المسؤولين عن الشركات المتوسطة والصغيرة كيفية دخولها فى سوق الامارات خاصة وانها لا تعرف الكثير عن هذا السوق. واضاف اننا سنبذل كل الجهود لانجاح وتنظيم اسبوع فرنسى فى الامارات تشارك فيه هذه الشركات نأمل ان نكون ممثلين فيه بشكل جيد كما اننا نتطلع الى الندوة التى سوف تقام فى مجلس الشيوخ الفرنسى فى الرابع من نوفمبر المقبل حول التعاون بين الامارات وفرنسا. ووجه رحمه المسعود الدعوة الى حبيب دولونكل لزيارة الامارات. وفى ختام زيارة الوفد الرسمية الى باريس قال سعادة رحمة المسعود فى تصريح لوكالة انباء الامارات ان هذه الزيارة لفرنسا وهى دولة صديقة والتى تأتى بعد زيارة الرئيس الفرنسى جاك شيراك لدولة الامارات زيارة ناجحة التقينا فيها بعدد كبير من كبار المسؤولين فى فرنسا فى مقدمتهم جاك لاندو وزير التجارة الخارجية الذى اتفقنا معه على اقامة اسبوع فرنسى فى الامارات وكذلك مع كبار المسؤولين من رجال الاعمال والاقتصاد والصناعة تباحثنا معهم عن قرب حول امكانيات تدعيم التعاون بين البلدين وتشجيع الشركات المتوسطة والصغيرة وشجعنا منظمة ارباب العمل والاعضاء فيها على الاقبال على سوق الامارات والمشاركة فى المشاريع الوطنية والصناعية. وقال المسعود لقد سعدنا ايضا باللقاء مع اعضاء مجلس الشيوخ الفرنسى المهتمين بالتعاون مع الامارات وبالاتفاق معهم على اقامة ندوة فى الرابع من نوفمبر المقبل بين رجال الاعمال من البلدين فى مجلس الشيوخ حول التعاون مع الامارات تشارك فيها فعاليات سياسية ونيابية واقتصادية اخرى ويمكن ان تصدر عنها توصيات لصالح البلدين. وأضاف ان اللقاءات مع هيئة ارباب العمل كانت ايضا مثمرة حيث شجعناهم على المجىء الى سوق الامارات وكانت فرصة ان نلتقى فيها مع مسؤولين ورجال اعمال اخرين لايعرفون الكثير عن سوق ابوظبى والامارات وشرح امكانيات هذا السوق والمميزات التى يمكن ان يتمتعوا بها فى مجال الاستثمار واقامة المشاريع المشتركة. ــ وام

تعليقات

تعليقات