بمشاركة عشر شركات: افتتاح معرض المنتجات الجلدية المغربية باكسبو الشارقة

افتتح احمد المدفع رئيس مجلس ادارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة امس الاول بقاعة المؤتمرات بمركز اكسبو الشارقة معرض المنتجات الجلدية المغربية وتشارك بالمعرض عشر شركات مغربية متخصصة في صناعة الجلود والاحذية والحقائب . حضر حفل الافتتاح عز الدين برادة رئيس الجامعة المغربية للصناعات الجلدية, وعبدالرحمن المنصوري السفير المغربي لدى الدولة, ومحمد سلطان بن هويدي النائب الاول لرئيس مجلس ادارة الغرفة واعضاء مجلس ادارة الغرفة وسعيد عبيد الجروان المدير العام للغرفة, وعبدالكريم ايوب رئيس قسم النسيج والجلد في مركز انعاش الصادرات المغربية وعبدالقادر سديام المنسق العام للوفد المغربي. وتفقد المدفع وضيوف الحفل جميع اقسام المعرض الذي يضم مجموعة من الصناعات الجلدية من احذية وحقائب وملابس ومشغولات جلدية واشاد بالسمتوى المتقدم الذي وصلت اليه الصناعات المغربية في هذا المجال. وأكد المدفع على أهمية تواجد مثل هذه المنتجات في الاسواق العربية عامة والخليجية خاصة لتلبية اذواق واحتياجات التاجر والمستهلك على السواء من خلال انشاء مراكز تسويقية دائمة ومنح وكالات التوزيع لتجار محليين مرحبا باقامة مركز تسويقي لتلك المنتجات بالشارقة يكون نقطة انطلاق الى الاسواق الخليجية والآسيوية. وطالب بالاهتمام بالصناعات الجلدية وتشجيع الاستثمار فيها مع وجود الارتقاء بتقنية انتاجها وتحديثها بما يضمن تحقيق التوجه العالمي في الحفاظ على البيئة. من ناحية اخرى, ذكر عز الدين برادة رئيس الوفد المغربي ان تنظيم معرض المنتجات الجلدية المغربية بالشارقة يأتي كثمرة طبيعية لاتفاقية التعاون التي وقعتها الجامعة المغربية للصناعات الجلدية مع غرفة الشارقة والتي تهدف الى تنمية العلاقات بمشاركة القطاع الخاص وتعزيز حجم المبادلات التجارية للمنتجات المحلية فيما بين البلدين. وقال ان قطاع صناعة الجلود في المغرب يعتبر من القطاعات الاقتصادية الهامة في رفد الناتج القومي المغربي مشيرا الى ان هذا القطاع يمثل المرتبة الخامسة بعد قطاعات الفوسفات والنسيج والزراعة والصيد البحري. وأوضح ان هذا القطاع يضم 15 مصنعا متطورا يعتمد على افضل واحدث التكنولوجيا المتوفرة في العالم لانتاج الاحذية بالاضافة الى عدد من الاستثمارات الاوروبية خاصة الفرنسية والايطالية المتخصصة في انتاج الاحذية مشيرا في هذا الصدد الى ان قانون الاستثمار المغربي لا يلزم المستثمر الاجنبي باقامة مشاريع بالتعاون مع المستثمرين المحليين. وأشار الى ان 90% من الانتاج المغربي من الاحذية والحقائب يتجه الى فرنسا التي تستحوذ على 50% من الصادرات و30% الى ايطاليا, و20% الى المانيا كما ان السوق الليبية تأتي في مقدمة الاسواق العربية التي تعتمد على المنتجات المغربية, وكذلك السوق العراقية قبل الغزو العراقي للكويت. وأكد على ان الصناعة الجلدية المغربية من القطاعات الاستراتيجية في المغرب ولذا فقد تأسست الجامعة المغربية للجلود عام 1980 بشكل رسمي وهي تضم في عضويتها اربع جمعيات مهنية قطاعية لدباغة الجلود وانتاج الاحذية والملابس الجلدية والحقائب. واشار الى ان الجامعة تعمل على دعم هذه الصناعات ومضاعفة حجم الاستثمارات فيها وتوسيع نطاق تصديرها عالميا وخاصة في المنطقة الآسيوية بعد تضاعف حجم التصدير في اوروبا وافريقيا. كتب - مصطفى عويضة

تعليقات

تعليقات