افتتاح معرض(كونتكس 98)بمشاركة 55عارضا

نيابة عن سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة افتتح معالي مطر حميد الطاير وزير العمل والشؤون الاجتماعية صباح امس بغرفة تجارة وصناعة دبي المعرض الرابع للهندسة والمقاولات (كونتكس 98) بمشاركة 55 شركة حيث يستمر الحدث حتى 20 مايو الجاري وتعرض خلاله مشاريع تقدر تكاليفها بأكثر من 10 مليارات درهم. وقال سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم في كلمة وجهها للعارضين ان هذا المعرض لبنة جديدة في مسيرة التنمية والنهضة العمرانية التي تشهدها دولة الامارات. ورحب سموه بالعارضين الزائرين للمعرض وشكر المنظيمن على فكرة جمع المعالم العمرانية بالدولة في معرض سنوي يتطور بفعل التطور العمراني حيث يعرض الحدث كل سنة مجسمات ومشاريع مختلفة. وقال ان هذا الحدث يبرز جنبا من النهضة العمرانية بالدولة من خلال مشاركة الشركات الوطنية والتي ساهمت وتساهم في رقي الدولة. واوضح سموه ان ما نلاحظه اليوم من تطور عمراني مميز في دولة الامارات العربية المتحدة انما يآتي ضمن التوجيهات المباشرة من صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة وصاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي واخوانهما حكام الامارات الذين يبذلون الجهود المضنية لتوفير العيش الكريم للمواطنين من خلال مختلف القطاعات ومنها قطاع الانشاءات وانشاء المرافق والمساكن, وكما يأمل حكامنا الكرام بأن يتوفر لكل مواطن سكن مريح, وان ينعم المواطن والوافد دائما بالامن والاستقرار الدائمين وان تستمر النهضة العمرانية بالدولة لتكون دائما في سباق مع الزمن بكثرة المشاريع العمرانية وتميزها من حيث التصميم والتنفيذ. وحول تطور النهضة العمرانية قال سموه ان خارطة دبي قبل عشرين عاما مختلف عن خارطة دبي الحالية فقد تغيرت بالكامل وامتد التطور في جميع مناحي الحياة وفي الناحية العمرانية اكتملت البنية التحتية فيها اصبحت المباني تعانق السماء والاسواق التجارية الضخمة بالمستويات العالمية والخدمات المختلفة ومشاريع الطرق والجسور والانفاق لتسهيل حركة السير داخل المدينة حتى امتدت الى خارج حدود مدينة دبي الى حتا والعوير وغيرها بمشاريع عمرانية عملاقة تخدم قطاعات الصناعة والزراعة والسياحة والتجارة. وشدد سموه على ان دعم ورعاية هذا المعرض يأتي رغبة في رؤية انجازات شركاتنا الوطنية لنرى التغيير السريع سنة بعد سنة في التطور والنهضة العمرانية في الدولة فنأمل ان نرى في المعرض المقبل مزيدا من مشاركات الشركات الوطنية المعروفة في هذا الميدان وان يكون المهندس الاستشاري المواطن قادرا على الابداع في التخطيط والتصميم للمشاريع العمرانية وان يكون المقاول الوطني قادرا على تنفيذ هذه المشاريع وان كنا بحاجة الى كفاءات مدربة من الخارج ونكن لهم بالفضل على ما قامت به الشركات الاجنبية من تنفيذ للمشاريع العملاقة, فاننا نطمح ان تصل شركاتنا الوطنية في مجالات الهندسة والبناء الى مصاف العالمية, وان العبرة ليست في كثرة عدد الشركات. وانما بنوعية تلك الشركات القادرة على المنافسة في المشاريع العالمية وقد شهدت امارة دبي تنفيذ مشاريع عملاقة بجهود شركات وطنية معربا عن امله في رؤية هذه الانجازات قريبا كواقع ملموس نعيشه. جولة بالمعرض وقد قام وزير العمل والشؤون الاجتماعية بعد قص شريط الافتتاح التقليدي بجولة له شملت ارجاء العرض رافقه فيها عبد الرحمن غانم المطيوعي مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي وكبار المسؤولين في مؤسسات دبي واعضاء السلك القنصلي بالامارة. وقد تفقد معاليه اجنحة المعرض واثنى على جهود الشركات الوطنية العارضة التي شاركت بانجازاتها من المشاريع العمرانية التي تزخر بها الامارات. وصرح معاليه عقب حفل الافتتاح بأن هذا الحدث لهو لبنة جديدة في طريق ابراز الامكانات الوطنية في المجالات المختلفة مشيرا ان ما يعرض في هذا الحدث لهو مفخرة لكل مواطن ليرى التقدم العمراني الذي تشهده الدولة. و دعا لمشاركة المزيد من الشركات الوطنية العاملة في مجال الهندسة الاستثمارية ومقاولات البناء في هذا المعرض في الاعوام المقبلة بغية ابراز التطور الحاصل منه بعد سنة. انجازات من جانبه قال قاسم سلطان مدير عام بلدية دبي في كلمة وجهها للعارضين ان بلدية دبي تسعى منذ نشأتها دائما الى توفير كل مافي وسعها من جهد لتطوير وازدهار امارة دبي بتوفير كافة الخدمات اللازمة لكافة القطاعات. وحول انجازات البلدية: قال لقد انجزت بلدية دبي خلال العشر سنوات الماضية مئات المشاريع مختلفة الاحجام والانواع وانفقت المليارات لتطوير امارة دبي, فقد اكتلمت البنية التحتية لامارة دبي وتم بناء احدث شبكات الطرق والجسور والانفاق, واقيمت الحدائق الغناء وانتشرت بين الاحياء لتكون متنفسا للمواطنين والوافدين وتساهم بلدية دبي في كافة الجهود والفعاليات التي تنظمها الجهات الحكومية والخاصة المختلفة التي تصب في اهداف البلدية من رفعة وتطوير الامارة لتكون نموذجا للمدن العربية. ويجىء معرض الهندسة والمقاولات (كونتكس 98) في وقت تحظى فيه قطاعات المقاولات والهندسة في الدولة باهتمام كبير من قبل المسؤولين ومساعدة المقاول الوطني للنهوض وتنفيذ المشاريع في الدولة. وحول رعاية البلدية للمعرض قال ان رعارية بلدية دبي للمعرض جاءت حرصا منها على تشجيع كافة الفعاليات الوطنية التي تساعد على تطوير وتنمية امارة دبي خاصة ودولة الامارات العربية المتحدة بشكل عام, وكما يهدف المعرض الى جمع الفعاليات الهندسية والمقاولات تحت سقف واحد لاستعراض النهضة العمرانية بالدولة, فانما يجىء ذلك متماشيا مع اهداف البلدية باظهار الافضل للزائرين والمقيمين وليكون هذا المعرض حدثا سنويا يجمع الاستشاريين المقاولين لاستعراض انجازاتهم المعمارية في الدولة, وليكون شاهدا على التطور الكبير في هذا القطاع. 15 مليار درهم وقدر ممثلو شركات عارضة بالحدث حجم الاعمال السنوية الانشائية التي تطرح في امارة دبي بنحو 15 مليار درهم حيث تشمل انفاق القطاع الخاص والحكومي. واوضحوا ان هناك العديد من المشاريع قيد الانشاء منها مشروع مركز تجاري ضخم الى جانب مجمع سينما ومكاتب تبلغ تكلفته 250 مليون درهم اضافة الى مجمع آخر بالقرب من الملا بلازا يضم فندقا وشققا مفروشة تبلغ تكلفته 300 مليون درهم. كما سيتم تنفيذ مشروع بناية تجارية على خور دبي بتكلفة 50 مليون درهم الى جانب برج جديد على طريق الشيخ زايد بدبي تبلغ تكلفتها 90 مليون درهم اضافة لمبنى كلية الهندسة بالجامعة الامريكية بالشارقة والتي تبلغ تكلفته 60 مليون درهم. واشاروا الى ان الشركات العاملة بالدولة نجحت خلال السنوات الماضية في تعزيز قدرتها التنافسية بالاسواق الخارجية حيث تنفذ شركات مشاريع في دولة مجاورة تبلع تكاليفها المليار درهم الى جانب تنفيذ مشاريع مطارات في اليمن بحدود 245 مليون دولار امريكي الى جانب مطار كوالالمبور في ماليزيا. طفرة عمرانية وقال المهندس احمد عبد الباقي المدير العام لشركة العروبة للمقاولات ان الطفرة العمرانية التي انطلقت بالدولة خلال العقد الماضي آخذة في التنامي ويسوف تتواصل الى مابعد عام 2000. وقال ان الشركة حققت حجم اعمال بلغ 140 مليون درهم في العام الماضي حيث تستهدف رقم الــ 200 مليون درهم مع نهاية العام الحالي مشيرا الى ان الشركة فازت بجائزة افضل نمو سنوي بين شركات المقاولات بالدولة حيث بلغ معدل النمو بـ 200%. وكشف ان الشركة تنفذ مشاريع حيوية منها مركز تجاري بتكلفة 30 مليون درهم وفندق 3 نجوم بتكلفة 22 مليون درهم ومركز سكني بالحمرية بدبي بتكلفة 27 مليون درهم. من جانبه قال المهندس جمال مصطفى من مجموعة بن لادن السعودية ان سوق الامارات سوف يشهد المزيد من الانشاءات خلال السنوات المقبلة خاصة مع ضخ المزيد من الاستثمارات الخاصة في مجال المباني التجارية ومراكز التسوق والفنادق. واستبعد حدوث تشبع لسوق الانشاءات في دولة الامارات خاصة مع اقبالها على مواسم سياحية وتجارية ضخمة في السنوات المقبلة. وقال فرانسيس جامبيرت رئيس شركة جامبيرت الفرنسية ان تنامي حركة الانشاءات في الامارات شجعنا على دخول السوق حيث استطاعت الشركة الفوز بعدد من عقود التصاميم الانشائية منها الجامعة الامريكية في الشارقة وعدد اخر من المشاريع الحيوية في الدولة. في نفس الاطار, قال نعيم سليم مدير التسويق في شركة مصانع الاصباغ الوطنية المحدودة ان المنافسة قوية بهذا السوق خاصة مع تنامي انشاءات المباني غير الزجاجية مشيرا الى ان الشركة تستحوذ على 50% من طلبات السوق بالاصباغ. وقال ان الشركة افتتحت مجالات جديدة بصناعة الاصباغ منها اصباغ السيارات واصباغ المباني الخاصة التي يتم تطويرها بالتعاون مع شركة اجنبية واوضح حمود الزرعوني من احدى الشركات الوطنية ان سوق الامارات مقبل على تحول كبير في قطاع المقاولات خاصة مع ظهور شركات متخصصة في مجال العقارات وعلى رأسها شركة (اعمار) التي طرحت عددا من المشاريع الضخمة. وقال ان المستثمرين بالسوق يركزون حاليا على الجودة في انجاز مبانيهم بغض النظر عن التكاليف العالية لتلك الجودة حيث يؤكدون على الاستثمار طويل الأجل. المهندس احمد عبدالباقي خلال الافتتاح

تعليقات

تعليقات