ندوة (اختر دبي) تنجح في استقطاب رحلات ومؤتمرات الفرنسيين حتى العام 2000

اختتمت في وقت متأخر من مساء أمس الاول الجمعة بفندق (بلازا اتينيه) بالعاصمة الفرنسية باريس ورشة العمل التي أعدتها دائرة السياحة والتسويق التجاري تحت عنوان (اختر دبي كوجهة سياحية فريدة) والتي شارك فيها شركات وفنادق ومنتجعات سياحية من دبي وسط نجاحات آجلة وعاجلة عديدة على مختلف الأصعدة . واستقبل الوفد المشارك بورشة العمل التي امتدت طوال اليوم ــ عبر فترتين صباحية ومسائية ــ العديد من ممثلي شركات السياحة الفرنسية المتخصصة بسياحة الحوافز والمؤتمرات, ما يزيد على 100 شركة فرنسية, اجرت ما يزيد على 305 مقابلات مع الوفد المشارك من دبي. وكان الوفد قد انهى مشاركته بمعرض جنيف للسفر التشجيعي والمؤتمرات بعقود قدرت قيمتها بحوالي 50 مليون دولار. اما حصاد ورشة باريس فقد ترجمت الى صفقات عديدة قدرتها بعض المصادر المشاركة بما يترواح بين ثلاثة الاف واربعة الاف سائح فرنسي, تم التعاقد على حضورهم الى دبي خلال الاعوام 98/99/,2000 من بينهم حوالي 600 سائح فرنسي يتوقع حضورهم للاستمتاع بمهرجان دبي الصيفي. وقد حظيت ورشة العمل التعريفية باقبال ملحوظ, لعب فيه مكتب دائرة السياحة والتسويق التجاري بباريس دورا كبيرا في اعداد دعوات جاذبة وارسالها وتحديد مواعيد مسبقة مع شركات السياحة الفرنسية التي جاءت طواعية للتعرف على ما تتمتع به دبي من امكانيات سياحية مميزة. تم اطلاع الوفود الزائرة على تاريخ دولة الامارات وتاريخ دبي الذي يجمع بين الحضارة والتراث, والنمط المعيشي للحياة في دبي الذي يمزج بين رفاهية العالم وكرم الضيافة العربي, وما توفره مراكز التسوق من عروض خاصة على كافة المنتجعات بدءا من الذهب والمجوهرات وانتهاء بالسجاد الشرقي والالكترونيات. كما تم تعريفهم بصلات دبي عبر التاريخ وما توفره الامارة من اماكن ترفيهية للعائلات, تشمل المطاعم والفنادق واماكن الاستجمام الرياضية المختلفة من الجولف والرياضات المائية الى رحلات الصحراء (السفاري) والرحلات البحرية. وقد تم استعراض كل ذلك عبر المقابلات الشخصية بين ممثلي شركات وفنادق ومنتجعات دبي وزوار ندوتها بباريس, بالاستعانة بالكتيبات والبروشورات الترويجية الحديثة وافلام الفيديو التي اعدتها دائرة السياحة والتسويق التجاري والتي اصطحبت الوفود في رحلة شاملة عبر تاريخ دبي من حضارة اللؤلؤ وتراث الاجداد الى حضارة النفط ورفاهية الحياة العصرية. السياحة الفرنسية الى دبي وكان مكتب الدائرة في باريس قد وجه حوالي الف دعوة لشركات سياحية فرنسية, منها 800 شركة متخصصة في سياحة الحوافز, و100 شركة متخصصة في السفر والسياحة العادية و100 اخرى لشركات سياحية خاصة وشركات طيران. هذا وتزيد معدلات السياحة الفرنسية الى دبي بنسب تتراوح سنويا بين 10 و15% حيث تشير احصاءات دوائر التخطيط في دبي الى حضور 16 الف سائح فرنسي عام 95 و18 الفا عام 96 وقدرت عددهم في العام 97 بحوالي 20 الف سائح فرنسي, ويتوقع ان يصل تعدادهم في العام الحالي 23 الف سائح وفي العام 2000 حوالي 25 الف سائح فرنسي. اما عدد شركات السياحة الفرنسية التي يضعها مكتب دائرة السياحة هناك على خارطة السياحة فتقدر بحوالي 40 شركة سياحية فرنسية تدرج دبي على خارطة برامجها السياحية. ومن جانبه اعرب خالد بن سليم مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري عن نجاح الورشة التعريفية الترويجية بباريس التي تقام للعام الثاني على التوالي وتحقيقها للاهداف المرجوة منها, مشيرا الى ان اهمية الورشة تنبع من كونها تروج لدبي في السوق الفرنسية التي تمثل سوقا مهمة للسياحة في دبي. اما فعاليات الندوة ــ يضيف بن سليم ــ فتضمنت شرحا لاخر التطورات والمستجدات على صعيد قطاع الفنادق والمنتجعات السياحية, والترويج لمختلف الاحداث والانشطة التي ستقام بدبي وعلى الاخص صيف دبي ومفاجآه 98 والذي يتوقع ان يستقطب مجموعة كبيرة من ثروات السياحة الفرنسية, مشيرا الى ان الورشة تأتي في توقيت مهم للتركيز على السوق الفرنسي والذي ساهم مكتب الدائرة التمثيلي بفرنسا بتسويق دبي في كافة معارضه واحداثه وفعالياته. نجاح ورشة باريس ودلل بن سليم على نجاح ورشة باريس بالاقبال المتواصل على مدى اليوم وانشغال المشاركين طوال الوقت للدرجة التي اعتذر فيها بعض ممثلي و فد دبي عن حضور الكوكتيل الذي اقيم تكريما للوفد والشركات الفرنسية المشاركة مشيرا الى تقسيم الندوة الى فترتين صباحية ومسائىة, خصصت الاولى للمقابلات الشخصية للشركات السياحية العادية وعرض افلام الفيديو وخصصت الثانية لمقابلة ممثلي بيوت السفر التشجيعي واجهزة الاعلام. اما اهداف الندوة فقد حددها مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري في تسويق دبي وترويجها في السوق الفرنسي, التعريف بالمزايا السياحية واخر المستجدات بمجال القطاع السياحي, تسويق الفنادق والمنتجعات السياحية الجديدة, الترويج لكافة الانشطة والفعاليات التي تقام بدبي, عقد الاتفاقيات وتعزيز الروابط بين شركات السياحة بدبي ونظيرتها الفرنسية والتأكيد على ان دبي تمثل وجهة سياحية متميزة على خارطة السياحة لدى الاسواق الاوروبية وبخاصة السوق الفرنسي. لماذا باريس وعلى صعيد آخر وعن سبب اختيار باريس يقول محمد خميس بن حارب المدير التنفيذي لادارة العمليات بالدائرة ان فرنسا تعد من الاسواق السياحية الواعدة التي تحتاج الى تسويق وترويج دائمين ونظرا لتوافر رحلات الطيران المستمرة من فرنسا الى دبي والعكس, فانه يمكننا من خلال تكثيف المشاركة والتواجد على خارطة هذا السوق ان ننجح في استقطاب افواج عديدة من السياح الفرنسيين مشيدا بجهود المكتب التمثيلي للدائرة في باريس والذي لا يقتصر على متابعة وتغطية السوق الفرنسية وحده وانما كافة الدول والمقاطعات الناطقة الفرنسية. وعلى صعيد حصاد الشركات والفنادق والمنتجات المشاركة ضمن وفد دبي يقول غسان العريضي مدير عام شركة (الفا تورز) ان المشاركة تدعم حصتنا من السوق الفرنسي وعلاقاتنا مع زبائننا القدامى, كما تمثل فرصة لاجتذاب سياح فرنسيين جدد خاصة وان ورشة العمل التي أعدتها دائرة السياحة كانت منظمة بشكل غير عادي ووفرت فرصة الالتقاء المباشر مع اشخاص جادين مهتمين بالفعل مع ارسال مجموعات سياحية الى دبي, وعن حصاد المشاركة يقول العريضي لقد اجرينا حوالي 14 لقاء ووفقنا في ابرام عقود لاستقدام مجموعات سياحية, بلغ عدد احداها حوالي 500 سائح فرنسي, كما تم التوقيع لاستقدام مجموعتين قوام كل منهما 250 سائحا يندرجون ضمن سياحة الحوافز ومن المقرر زيارتهم لدبي في شهر نوفمبر المقبل. فتح أسواق جديد ومن جهة اخرى بلغ عدد المقابلات التي اجراها جمال فتحي مدير عام (جلف ديونز) 27 مقابلة, محددا اهداف مشاركته بورشة باريس بفتح اسواق جديدة الى جانب الاسواق الكلاسيكية القديمة, مقدرا حصاد مشاركته بالتوقيع على عقد يتضمن 330 سائحا من كبار شركات المجوهرات العالمية والتي قررت عقد مؤتمرها السنوي وتضم سياحا بين الصين واليابان وهونج كونج, وفندق الجميرا بيتش بدبي, مشيرا الى وجود عقود وطلبات واستفسارات اخرى عديدة تزيد عن التي حظي بها في ورشة العام الماضي. وقال فادي ميشال رئيس قسم المبيعات بفندق كراون بلازا ان الذي يشارك للمرة الثانية بندوة باريس انه يستهدف من وراء مشاركته جذب مزيد من السياح الفرنسيين ورغم وجود علاقات قديمة مع شركات سياحية فرنسية تعاقدت لاحضار مجموعات سياحية ضمن سياحة الحوافز واخرى ضمن سياحة المؤتمرات والتي تشمل شركات صناعية وشركات أدوية, مشيرا الى التقائه بأكثر من 10 ممثلين عن الشركات الفرنسية ضمن ورشة باريس, اسفرت عن جلب فوج ضمن سياحة المؤتمرات, وفوج آخر قوامه 250 سائحا ينتظر زيارتهم دبي في العام المقبل. جهود دائرة السياحة ومن جانبها اجرت, جاكلين كامبل مديرة التسويق الخارجي بفندق جبل علي حوالي 13 مقابلة اسفرت عن تعاقدات عديدة من بينها 90 سائحا ضمن سياحة الحوافز في اكتوبر المقبل و20 آخرين ينتظر زيارتهم لجبل علي في اكتوبر المقبل, مشيرة الى اهمية السوق الفرنسي للسياحة في دبي ومشيدة في ذات الوقت بجهود دائرة السياحة والتسويق التجاري وبخاصة مكانتها التمثيلية الخارجية. وقال مارك سيموني مدير المبيعات والتسويق بفندق الجميرا بيتش انه اجرى 13 مقابلة, اسفرت عن تعاقدات عديدة رفض الكشف عنها مشيرا الى اهمية السوق الفرنسي للمنتجع السياحي وضرورة دعمه خاصة في ظل عدم تحقق الاهداف المرجوة من حيث عدد السياح من هذا السوق با لنسبة لمنتجعه. 41 مقابلة اما سوميرا اساس مديرة مبيعات (المغامرات العربية) والتي تشارك للمرة الثانية بورشة باريس فقد أجرت 41 مقابلة مع ممثلي شركات السياحة الفرنسية اسفرت عن تعاقدات قوامها 800 سائح للمؤتمرات في سبتمبر المقبل و300 سائح ضمن مجموعات سياحية يزورون دبي في فبراير المقبل. اما اكبر عقد نجحت في ابرامه فكان مؤتمرا يعقد في العام 2000 يزيد فيه عدد الوفد المشارك على 2500 سائح. وبلغ عدد المقابلات التي اجراها سيجي فون برانديت مدير مريديان الجميرا بيتش 21 مقابلة اسفرت عن التعاقد على اربع مجموعات سياحية اقلها 75 سائحا ضمن سياحة الحوافز, يزورون دبي خلال عامي 98 و,1999 مشيدا بجهود دائرة السياحة ومكتبها التمثيلي في باريس والذي قام بدور كبير في تعزيز مركز دبي ومكانتها السياحية سواء بمعرض جنيف او ورشة العمل التي اجريت هنا في باريس. فرانكفونية ومن جانبه يقول باسكال مينيز مدير مكتب دائرة السياحة والتسويق التجاري بباريس الذي انشئ عام 1990 ويغطي فرنسا وسويسرا وبلجيكا يقول ان حصة ورشة باريس كان مثمرا, وانه نجح بمعاونة زملائه بالمكتب في توفير 305 لقاءات بمواعيد مسبقة مع الشركات الفرنسية والمناطق الاخرى التي وجهت الدعوات اليها, متوقعا ان يترجم هذا الحصاد في افواج سياحية فرنسية يتراوح عددها ما بين ثلاثة الاف وأربعة الاف سائح فرنسي حتى العام 2000. ورغم صعوبة تقديره لاعداد الفرنسيين الذين يمكن استقطابهم لمهرجان دبي الصيفي رغم التنزيلات الضخمة التي تصل الى 70% وسبق ان اعلن عنها لضيق الوقت وارتباط هؤلاء السياح ببرامج سياحية اخرى وانعقاد كأس العالم في بارس, رغم كل ذلك الا انه توقع زيارة ما يتراوح بين 500 ــ 600 سائح فرنسي لمهرجان دبي الصيفي ومفاجآته. رسالة باريس: محمد الصدفي

تعليقات

تعليقات