عموميتها اليوم بالمنامة بمشاركة الدولة: 82 مليون درهم أرباح (أريج) المقترح توزيعها

بمشاركة دولة الامارات يعقد اليوم بالعاصمة البحرينية المنامة اجتماع الجمعية العمومية العادية للمجموعة العربية للتأمين (أريج) . وقال ناصر النويس عضو مجلس إدارة المجموعة في تصريحات (للبيان) بأبوظبي امس ان المجموعة حققت خلال العام الماضي أرباحا جيدة بلغت 9.35 مليون دولار أمريكي (ما يعادل 11.132 مليون درهم) مشيرا الى أن حقوق المساهمين في (أريج) زادت بنسبة كبيرة خلال العام الماضي بلغت 5.52 بالمائة لتصل الى 5.459 مليون دولار (ما يعادل 69.1 مليار درهم) مقابل 3.301 مليون دولار (11.11 مليار درهم) في عام 1996. وأضاف أنه سيتم خلال الاجتماع مراجعة نشاط المجموعة لعام 1997 والاستماع الى تقرير مجلس الادارة حول نتائجها وأنشطتها العام الماضي وتقرير مدققي الحسابات عن الميزانية العامة وحساب الأرباح والخسائر للمجموعة للسنة المالية المنتهية في 31 من شهر ديسمبر الماضي وتعيين مدققي الحسابات للفترة المالية من 1998 حتى 2000 وانتخاب ستة أعضاء اضافيين لمجلس إدارة المجموعة للفترة المتبقية للمجلس الحالي. وقال ناصر النويس ان مجموعة أريج حققت خلال العام الماضي عددا من الانجازات الهامة المتميزة كان أهمها إتمام عملية إعادة هيكلة رأس المال بنجاح والتحول من شركة مقفلة الى عامة يملك غالبية أسهمها القطاع الخاص بالاضافة الى وضع خطة التوسع الجغرافي والتنويع في المنتجات التأمينية موضع التنفيذ. وأكد ان نجاح عملية الاكتتاب العام في أسهم المجموعة في نهاية العام الماضي عكست قوة أداء (أريج) وكشفت عن ثقة المستثمرين في خططها وفي مقدرتها على التطور المستمر لتصبح شركة التأمين الرائدة في المنطقة العربية إضافة الى كونها معيد تأمين على مستوى دولي. وأشار النويس الى ان اجمالي أصول المجموعة العربية للتأمين قفزت في نهاية العام الماضي الى 53.1 مليار دولار (مايعادل حوالي خمسة مليارات درهم) بزيادة نسبتها حوالي 50 بالمائة عن نهاية عام 1996 حيث بلغ إجمالي أصول المجموعة 4.916 مليون دولار (مايعادل حوالي 37.3 مليارات درهم). وجاءت هذه الزيادة من الأصوال بعد أن قامت المجموعة خلال العام الماضي بأكبر عملية تملك لشركة تأمين في المنطقة العربية من خلال شراء حصة تمثل 67 بالمائة من أسهم شركة الشمال الافريقي وعبر القارات (سينيا) وهي تعتبر خامس أكبر شركة تأمين عام في المغرب وأكبر شركة تأمين على الحياة فيها. وعلى ضوء النتائج الايجابية فمن المقترح أن تم الموافقة خلال اجتماع الجمعية العمومية اليوم على توزيع أرباح على المساهمين بقيمة 2.25 مليون دولار (مايعادل 35.82 مليون درهم) بزيادة نسبتها 40 بالمائة عن الأرباح التي تم توزيعها عن عام 1996 والتي بلغت 18 مليون دولار (بمايعادل 24.66 مليون درهم) حيث تمثل الارباح التي أوصى مجلس إدارة (أريج) بتوزيعها بواقع 7 سنتات أمريكية للسهم ما نسبته 70 بالمائة من صافي أرباح المجموعة خلال العام الماضي بعد خصم الضرائب مقابل 5.42 بالمائة في عام 1996. وقامت المجموعة بالمشاركة في تأسيس المجموعة العربية اللبنانية للتأمين (أليج) في لبنان والمجموعة العربية التونسية للتأمين (أتيج) في تونس. ويمثل هذان الاستثماران تقدما هاما في تطبيق استراتيجيات التوسع التي تنتهجها المجموعة, ويمثلان قناتي توزيع وتسويق لمنتجات وخدمات المجموعة. وارتفعت المخصصات الفنية للمجموعة من 5.530 مليون دولار أمريكي في عام 1996 الى 4.827 مليون دولار أمريكي في نهاية عام ,1997 منها 2.159 مليون دولار أمريكي مخصصات لاعمال التأمين طويلة الأجل. وتمت مراجعة هذه المخصصات بشكل مستقل من قبل مؤسسة مهنية مختصة في تقدير المخاطر التأمينية للتأكد من كفايتها. وفي نهاية العام الماضي بلغت الاصول الاستثمارية 8.1105 مليون دولار أمريكي مقارنة بــ 1.591 مليون دولار أمريكي في نهاية العام 1996 حيث ساهمت الاصول الاستثمارية لشركة الشمال الافريقي وعبر القارات بالاضافة الى زيادة رأس المال عن طريق اصدار الاسهم في تحقيق هذه الزيادة الكبيرة في مجموع الاصول الاستثمارية. وسيتم توجيه حصيلة الاكتتاب العام التي تسلمتها الشركة قبل نهاية العام واحتفظت بها على شكل نقدية وودائع قصيرة الاجل ستوجه الى قنوات الاستثمار المناسبة كلما توفرت الفرص المواتية لذلك. وساهمت عمليات إعادة التأمين للشركة الأم في البحرين وفرعيها في تونس وهونج كونج, باقساط اجمالية بلغت 7.197 مليون دولار أمريكي مقارنة بــ 210 ملايين دولار أمريكي خلال العام 1996. في حين ساهمت شركة أريج للتأمين المحدودة وهي الشركة التابعة للمجموعة في المملكة المتحدة, باقساط اجمالية مقدارها 7.83 مليون دولار أمريكي في عام 1997 مقارنة بــ 85 مليون دولار أمريكي في عام 1996. وحققت خدمات التأمينات الشخصية وشركات التأمين التابعة في المنطقة العربية, في سنتها الاولى من العمل, ما مجموعه 6.36 مليون دولار أمريكي من الاقساط الاجمالية في العام 1997 بما في ذلك أقساط تأمينات الحياة والتأمينات العامة التي بلغت 9.19 مليون دولار أمريكي ساهمت بها شركة الشمال الافريقي وعبر القارات منذ تاريخ الشراء في 21 يوليو 1997 وحتى 30 سبتمبر 1997. أما شركة أريج للتأمين الصحي والتأمينات العامة المملوكة بالكامل للمجموعة, فقد ساهمت باقساط اجمالية بلغت 3.14 مليون دولار أمريكي خلال عامها الاول وأصبحت احدى كبرى شركات التأمين الصحي في المنطقة. وساهمت شركات المجموعة التابعة في الاردن ولبنان اللتان غطى نشاطهما جزءا من العام باقساط اجمالية بلغت مليوني دولار أمريكي و6.0 مليون دولار أمريكي على التوالي. وقد حققت أعمال إعادة التأمين أرباحا اكتتابية بلغت 7.17 مليون دولار في عام 1997. ومن بين الشركات التابعة في المنطقة العربية, حققت شركة الشمال الافريقي وعبر القارات أرباحا اكتتابية لفترة ما بعد الشراء بلغت 9.1 مليون دولار, في حين سجلت العمليات الاخرى خسائر اكتتابية بلغت جملتها 2.8 مليون دولار, نتجت أساسا عن قيام المجموعة بالاستثمار في خدمات ومنتجات ستوفر مصادر جديدة للدخل مستقبلا. وارتفع اجمالي دخل الاستثمارات للمجموعة من 2.37 مليون دولار في عام 1996 الى 1.54 مليون دولار في عام ,1997 كنتيجة رئيسية للارتفاع في الفوائد على الاستثمارات ذات الدخل الثابت بالاضافة الى تحقيق المكاسب الرأسمالية. واستمرت (أريج) في الاستثمار في تدريب وتطوير مهارات العاملين فيها, بالاضافة الى الاستثمار في تقنية المعلومات لضمان تمتع المجموعة بميزة تنافسية في السوق العالمية الى توفير الخدمات المهنية والتقنية المتطورة لزبائنها. ويظل التركيز والاهتمام المستمر بتحسين نوعية المنتجات والخدمات المقدمة وزيادة الكفاءة التنافسية من خلال التطوير المستمر لتنقية المعلومات لضمان الاستجابة الصحيحة والمناسبة لظروف السوق المتغير, هدفا ثابتا للمجموعة. وانسجاما مع ذلك فقد اصبحت المجموعة عضوا في شبكة التأمين وإعادة التأمين (رينيت) وتدرس حاليا الانضمام الى شبكات اخرى عالمية للنقل والتداول الالكتروني. وواصلت المجموعة الاهتمام بتطوير مهارات الموظفين من خلال التدريب المتخصص داخليا وخارجيا خلال العام, اضافة الى المبادرات التسويقية التي ركزت على التعرف على حاجات الزبائن وتلبيتها, وذلك من خلال الزيارات الخاصة والندوات الموسعة. وبدأت المجموعة خلال العام الماضي بتنفيذ خطتها الرامية الى تنويع خدمات التأمين الشخصي وتسويقها في أسواق التأمين العربية من خلال طرح منتجات الرعاية الصحية لشركة (أريج للتأمين الصحي) . وقد زادت أقساط التأمين الاجمالية بنسبة 7.7% لتصل الى 9.317 مليون دولار أمريكي مقارنة بــ 1.295 مليون دولار أمريكي في عام ,1996 على الرغم من الظروف الصعبة التي عانى منها سوق اعادة التأمين, وتضمنت الاقساط ولاول مرة مساهمة من خدمات التأمين الشخصي التي حققت في عامها الاول اقساطا تعادل 5.11% من اجمالي اقساط المجموعة. وحققت المجموعة أرباحا صافية في العام 1997 بلغت 9.35 مليون دولار أمريكي في مقابل 4.42 مليون دولار أمريكي عام 1996. كما زادت حقوق المساهمين بنسبة كبيرة بلغت 5.52% لتصل الى 5.459 مليون دولار أمريكي في حين كان مجموعها في نهاية 1996 يعادل 3.301 مليون دولار أمريكي. وقد جاءت هذه الزيادة في الأساس نتيجة للزيادة في رأس المال من خلال العملية الناجحة لطرح الأسهم الجديدة للاكتتاب قبل نهاية العام, لتضيف الى قوة المجموعة المالية وتمكنها من المضي قدما في تنفيذ خططها للنمو والتوسع, وفي ذات الوقت تزيد من قدرتها على مواجهة التحديات التي أفرزتها المنافسة المتزايدة في سوق إعادة التأمين العالمي. وقد إستمر تزايد الطاقة الاستيعابية مع تدني الاسعار في سوق إعادة التأمين, مع استمرار تحقيق نتائج اكتتابية جيدة لسنة اخرى نتيجة لبقاء المطالبات عند مستويات مواتية. واستمر هامش الربحية في الانكماش بسبب الأوضاع التنافسية الشديدة متجها بأسعار إعادة التأمين الى مستويات منخفضة لم تشهدها لفترة من الزمن. اضافة الى ذلك, فقد ظلت احجام اقساط التأمين المكتتب فيها من قبل أسواق إعادة التأمين التقليدية مهددة بزيادة النسب المحتفظ بها من قبل المؤمن لهم والمؤمنين المباشرين, علاوة على تزايد دور الترتيبات غير التقليدية لتغطية المخاطر. واستمر الاهتمام بجودة التغطيات في ضوء زيادة ادراك المؤمن لهم والمؤمنين المباشرين لضرورة الاطمئنان لقدرات معيدي التأمين على الوفاء بالتزاماتهم. ومازالت عملية الاندماج فيما بين شركات إعادة التأمين العالمية مستمرة دون تراجع وان تباطأ اتجاهها العام مقارنة بالعامين الماضيين.. واستمر الطلب لتوفير ضمان افضل من خلال تعزيز القدرات المالية والتنويع من قبل شركات إعادة التأمين, ليمثل القوة المحركة لعمليات الاندماج. ولقد دفع ظهور معيدي تأمين كبار من خلال عمليات الدمج, بالعديد من معيدي التأمين التقليديين الذين لم يشاركوا في عمليات الدمج في بداياتها الى إعادة تقييم أوضاعهم واستراتيجياتهم, ليتمكنوا من الاستجابة لتوقعات مساهميهم والمحافظة على مواقفهم في السوق. واستمرت مجموعة أريج في اتباع استراتيجيتها القاضية بالتركيز على الاستمرار في تحقيق الأرباح كهدف رئيسي لعمليات إعادة التأمين. وتركز هذه الاستراتيجية على الانتقاء في عمليات الاكتتاب في المجالات الاكتتابية التي تم فيها تطوير خبرات خاصة ومتميزة, مع مواصلة العمل على التوسع الجغرافي وتنويع المنتجات والخدمات. وسجل الاقتصاد العالمي خلال العام 1997 نموا معتدلا ومعدل تضخم موات, مما أثر ايجابيا على أسعار الأوراق المالية في أسواق المال الرئيسية. ومع ذلك, فإن الأزمة الآسيوية في النصف الاخير من السنة أبطأت معدلات النمو وأدت الى حدوث مصاعب محسوسة في أسواق المال العالمية. وفي المنطقة العربية استمرت عمليات التحرر الاقتصادي, وبشكل خاص ذلك الاتجاه المتنامي نحو تخصيص مؤسسات القطاع العام. وهذا بدوره ساعد على خلق فرص استثمارية في قطاع التأمين لتشمل بشكل خاص الرعاية الصحية الأولية. ونتيجة لاتفاقيات التجارة العالمية وتغير الاوضاع الاقتصادية فقد ظهرت الحاجة في هذه المنطقة الى تقوية رؤوس أموال شركات التأمين بشكل خاص, ومن المتوقع ان يؤدي ذلك الى توجه اكثر نحو عمليات الاندماج فيما بين شركات التأمين العاملة فيها. أبوظبي ـ عبد الفتاح منتصر

تعليقات

تعليقات