غرفة الشارقة تبحث مع وفد الشيوخ الفرنسي تعزيز التعاون المشترك

بحث المسؤولون بغرفة تجارة وصناعة الشارقة برئاسة محمد سلطان بن هويدن النائب الاول لرئيس غرفة الشارقة مع وفد مجلس الشيوخ الفرنسي برئاسة السيناتور دانييل جوليت رئيس مجموعة مجلس الشيوخ الفرنسية الذي يزور الدولة حاليا في اطار سبل تطوير العلاقات الثنائية بين دولة الامارات عامة والشارقة خاصة وفرنسا وبحث تنمية التعاون فيما بين رجال الاعمال والمستثمرين في كلا البلدين ودور غرف التجارة والصناعة في تعزيز هذا التعاون. وحضر جلسة المحادثات التي عقدت صباح امس بمقر نادي رجال الاعمال بمركز آسبوا الشارقة سلطان احمد الخادم امين الصندوق الفخري وسعيد عبيد الجروان المدير العام للغرفة ومدراء الدوائر المحلية بالامارة واعضاء الوفد الفرنسي وسعادة دمتري فيردت القنصل التجاري الفرنسي في الدولة. واكد محمد بن هويدن في بداية الجلسة ان اقتصاد الامارات يتمتع بمقومات اساسية اسهمت في ابراز وتأكيد قوته وتطوره وان السياسة الاقتصادية التي تنتهجها الدولة والتسهيلات والمزايا التي توفرها هذه السياسة للتجارة الخارجية والقطاعات التجارية والصناعية والاستثمارية, اضافة الى ان الموقع الجغرافي الآمن للامارات منحها ميزة تفضيلية للاستثمار وتجارة الترانزيت. واشار الى حرص فعاليات القطاع الخاص المحلي على الاتجاه نحو تعزيز وتوسيع حجم الشراكة التجارية مع فرنسا بما يسهم بزيادة حركة التصدير للمنتجات الصناعية المحلية ومن ثم الاستفادة من الامكانيات وتوفر المواد الاولية والخبرات الفنية في فرنسا. ودعا الفعاليات الاقتصادية والاستثمارية ورجال الاعمال الفرنسيين, الاستفادة من التسهيلات والحوافز والضمانات التي تحظى بها الاستثمارات والمشاريع الخاصة في الشارقة. من جهته اشاد رئيس واعضاء الوفد الفرنسي بالعلاقات المتميزة بين الامارات وفرنسا في المجال الاقتصادي والتجاري والطفرة التي تشهدها دولة الامارات عامة والشارقة خاصة في كافة المجالات, مشيرا الى ان الامارات والشارقة اصبحت في نقاط الجذب العالمية التي يقصدها رجال الاعمال والمستثمرون في مختلف انحاء العالم. كما اشاد رئيس الوفد الفرنسي بالنهضة الاقتصادية والعمرانية والثقافية التي تشهدها امارة الشارقة بقيادة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الاعلى حاكم الشارقة والتي اهلتها لأن تكون عاصمة العرب الثقافية 1998. ودعا الى تكثيف للجهود لاقامة مشاريع استثمارية مشتركة بين المستثمرين الفرنسيين ونظرائهم في الشارقة والاستفادة مما تقدمه الدوائر الحكومية من حوافز وضمانات وخاصة في المناطق الحرة. واكد على وجود بعض المشروعات يتم الاعداد لها لدراسة جدواها الاقتصادية لتنفيذها بمشاركة رجال أعمال ومستثمرين في دولة الامارات. والدور الذي تلعبه المناطق الحرة والمناطق الصناعية في تشجيع الاستثمار من خلال ما تقدمه من حوافز متميزة لخدمة المستثمرين مما يسهل عملية الاستيراد والتصدير واعادة التصدير. ورحب بمشاركة الفعاليات الاقتصادية الفرنسية في معارض اكسبو الشارقة ووجه الدعوة بمشاركة تلك الفعاليات في المعارض الدولية والمتخصصة التي تشهدها امارة الشارقة. وقال ان هذا اللقاء يأتي تتويجا للعلاقات الطيبة بين البلدين خاصة بعد زيارة الرئيس الفرنسي شيراك الى دولة الامارات في سبتمبر الماضي حيث يمثل هذا الوفد قطاعات ومناطق مختلفة في فرنسا وعددا من اعضاء اللجان في البرلمان الفرنسي. وتناولت الجلسة بحث الترتيبات الخاصة بتنظيم وعقد الندوة التي يخطط لها مجلس الشيوخ الفرنسي بباريس حول العلاقات الاقتصادية بين دولة الامارات وفرنسا خلال شهر نوفمبر المقبل بالتعاون والتنسيق مع وزارة الاقتصاد والتجارة بالدولة. وقدم مدراء الدوائر المحلية بامارة الشارقة خلال جلسة المباحثات شرحا موجزا يعكس صورة المناخ الاستثماري في الامارات عامة والشارقة خاصة ويبرز الخدمات والانشطة التي تقدمها تلك الدوائر الى المستثمرين ورجال الاعمال بما في ذلك اجراءات مزاولة الانشطة الاقتصادية داخل المناطق الحرة بالشارقة وامكانية الاعتماد على الشركة لتكون مركزا لاعادة تصدير المنتجات الفرنسية الى اسواق المنطقة. كما تناولت الجلسة بحث الترتيبات الخاصة بتنظيم وعقد الندوة التي يخطط لها مجلس الشيوخ الفرنسي والتي ستعقد في باريس في شهر نوفمبر المقبل بالتعاون والتنسيق مع وزارة الاقتصاد والتجارة بالامارات والتي ستتناول موضوع العلاقات الاقتصادية بين الامارات وفرنسا. وتم توجيه الدعوة لرئيس واعضاء مجلس ادارة غرفة وتجارة وصناعة الشارقة لزيارة فرنسا والمشاركة بهذه الندوة. وبعد انتهاء جلسة المحادثات قام الوفد الزائر بزيارة جميع اقسام المعرض الدائم للمنتجات الصناعية بالشارقة حيث اشاد بالمستوى المتقدم الذي وصلت اليه المنتجات الوطنية من رقي وجودة للدخول الى الاسواق العالمية. كتب - مصطفى عويضة

تعليقات

تعليقات