بناء على توجيهات حاكم الشارقة: بدء توسعات جديدة بمطار الشارقة بكلفة 60 مليون درهم

بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الاعلى حاكم الشارقة بدأت مرحلة توسعات جديدة تطال مرافق مطار الشارقة الدولي بتكلفة تصل الى نحو 60 مليون درهم . وتستهدف هذه التوسعات الجديدة التي ستبحث على مراحل تستمر 14 شهرا, تعزيز اهمية المطار في مجال الشحن وتعزيز طاقته الاستيعابية على هذا الصعيد, باقامة مبنيين جديدين للشحن الى جانب انشاء مبنى جديد لقسم الهندسة وزيادة اعداد المكاتب الخدمية للدوائر الرسمية العاملة بالمطار. وفي حديث خاص مع (البيان) قال الشيخ عبدالله آل ثاني رئيس دائرة الطيران المدني في الشارقة انه بناء على توجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة وموافقته على مشروع التوسعة الجديد بدأت احدث مرحلة من التطور يشهدها مطار الشارقة بهدف تعزيز مكانته وتقديم المزيد من التسهيلات لشركات الطيران والمسافرين والمتعاملين مع هذا المرفق الحيوي. واضاف الشيخ عبدالله ان التوسعة الجديدة لبعض مرافق المطار بتكلفة 60 مليون درهم تشمل انشاء مبنيين ضخمين للشحن ومبنى جديد لقسم الهندسة والصيانة بالاضافة الى اجراء تحسينات على المبنى الرئيسي للمطار واقامة مواقف جديدة مظللة للسيارات وزيادة طول مدرج المطار. وذكر ان الاستثمارات المالية الضخمة المرصودة لتطوير مرافق مطارات الدولة انما تعكس الدور الريادي الذي تلعبه الامارات نظرا لموقعها الجغرافي بين الشرق والغرب وخدمة اسواقها لدول مجاورة ذات كثافة سكانية عالية. واضاف ان النمو القياسي السنوي الذي تسجله حركة النقل الجوي بمطارات الدولة تبرز الشأن الرفيع الذي بلغته الدولة على خارطة التجارة العالمية في ظل تسهيلات متوفرة للمستثمرين يقل نظيرها عالميا. واوضح ان مطار الشارقة اطلق عملات التطوير هذه لتحديث مرافقه استشرافا للقرن المقبل ومواكبة النمو المتواصل بحركته خلال السنوات المقبلة . 40 الف متر مكعب وسوف يرتفع عدد عنابر الشحن داخل المطار حسب التوسعات من ثلاثة الى خمسة عنابر بطاقة استيعابية قدرها 7400 متر مكعب للواحد منها بالاضافة الى عنابر اخرى صغيرة الحجم مما يرفع الطاقة الاستيعابية الاجمالية للشحن الى نحو 40 الف متر مكعب تواكب نمو الشحن بالمطار خلال العشر سنوات الاولى من القرن المقبل. وتجعل هذه الاضافة التخزينية الجديدة من مطار الشارقة احد اهم مطارات الشرق الاوسط وافريقيا على هذا الصعيد. وقال الشيخ عبدالله ان زيادة الطاقة التخزينية بالمطار يفرضها النمو المتواصل على خدمات الشحن داخل المطار كمركز هام بين الشرق والغرب. توقعات 98 وردا على سؤال حول حجم الشحن المستهدف عبر المطار خلال العام الحالي 98 اشار الشيخ عبدالله الى انه في ظل المؤشرات المسجلة فان هيئة المطار تتوقع ارتفاع حجم الشحن الى 500 الف طن بزيادة قدرها 16% مقارنة بالعام السابق. يذكر ان حجم الشحن عبر المطار وصل الى 431 الف طن خلال عام 97 بزيادة 34% عن العام 96. واعاد الشيخ عبدالله هذه الزيادة الى العديد من العوامل منها قيام شركات الطيران برحلات شركة لتبادل الشحنات وسرعة المناولة واستخدام ارقى التقنيات مثل نظام (الباراكود) في تتبع الشحنات وتخليصها. وذكر الشيخ عبدالله ان هذه الارقام تضع امامنا تحديات كبيرة للحفاظ على وتيرتها المتزايدة ومن هنا تقوم هيئة المطار باستقطاب احدث التقنيات لتوفير متطلبات شركات الطيران والشحن المستخدمة للمطار. مبنى جديد للهندسة وتشمل التوسعات التي ستسمر عمليات انجازها 14 شهرا ويتم تسليم جزء منها مطلع العام 99 تشمل اقامة مبنى جديد لقسم الهندسة التابع للمطار يتضمن الورش الميكانيكية والكهربائية وكافة اعمال الصيانة لاجهزة ومعدات المطار بالاضافة الى مخازن لحفظ مشتريات المطار. كما تشمل زيادة اعداد المراكز المخصصة لدوائر الرسمية العاملة داخل المطار مثل الجمارك والشرطة والشركات وغيرها لافساح المجال لتسريع وتيرة العمل وانجاز المعاملات بصورة قياسية. مواقف جديدة اما بالنسبة للمبنى الرئيسي للمطار فيدخل ضمن مخطط التحسينات تغيير البلاط الحالي واستبداله بانواع فاخره من الرخام بالاضافة الى اقامة مواقف جديدة مظللة لاول مرة تتسع لنحو 50 سيارة وباصا مرتبطة بالمخرج الرئيسي للمطار. اما بالنسبة لمدرج المطار فسوف يشهد هو الاخر توسعة اضافية لطوله حيث سيزداد من 3500 متر الى 4050 مترا بهدف توفير افضل شروط الامان والسلامة لعمليات اقلاع وهبوط الطائرات خاصة العملاقة منها. ومن المتوقع ان تساهم هذه الخطوة في تشجيع شركات الشحن على زيادة حمولتها خاصة خلال فصل الصيف حيث تحتاج الطائرات الضخمة مثل البوينج (747) الى مدارج طويلة للاقلاع بكامل حمولتها من البضائع او الوقود. وتلحظ عملية تطوير قدرات المدرج تغيير كافة الاجهزة الملاحية وانظمة الاضاءة المستخدمة حاليا واستبدالها بانظمة اكثر تطورا وتقنية. وحول الخطط المستقبلية لتعزيز سمعة مطار الشارقة ذكر الشيخ عبدالله ان هيئة المطار لديها مخططات جديدة لتسويق هذا المرفق عالميا وجذب عددا اكبر من الشركات لاستخدام المطار مؤكدا في الوقت نفسه ان مطار الشارقة سيواصل نموه في ظل مسيرة النهضة التنموية التي تحققها كافة مرافق الدولة على كافة الاصعدة. كتب - غسان امهز

تعليقات

تعليقات