ختام ناجح لـسوق السفر العربية بدبي: عشرة آلاف زائر وصفقات بالملايين واطلاق عشرات المشاريع

اختتم سوق السفر العربية (الملتقى 98) فعالياته امس الجمعة وسط حضور كبير من الجمهور وبعد اربعة ايام اكد حجم الاقبال خلالها ان (الملتقى) واحد من اهم معارض السياحة والسفر بالعالم والاكبر من نوعه بالمنطقة . واشارت المعلومات المبدئية انه من المتوقع ان يصل عدد الزوار الى العشرة الاف زائر معظمهم من المتخصصين ورجال الاعمال في الاحصاءات النهائية. ووقعت العديد من الشركات عدة صفقات على افواج سياحية, كما توصل البعض الاخر لاتفاقات ترويجية لمنتجعات سياحية جديدة, او ادارة فنادق. ادارة ثلاثة فنادق واعلنت مجموعة بارك ان انترناشيونال الفندقية توصلت لاتفاق لادارة ثلاثة فنادق بالمنطقة وذلك من خلال مشاركتها في اسواق السفر العربية بدبي, بالاضافة الى الاتفاق مع بعض الشركات السياحية لتنظيم رحلات وافواج سياحية بالمنطقة. وقال كريستان لانس ممثل المجموعة ان الفنادق من فئات الخمسة نجوم, وستعمل على رفع مستوى الخدمة فيها لتلائم اسم مجموعتنا في المنطقة. ورش عمل ناجحة اما مجموعة فنادق ومنتجعات باس والتي اعلنت عن تغيير اسمها السابق (هوليداي هو سبيتاليتي) كما قامت بتنظيم ورشة عمل مهمة بفندق (كراون بلازا) دبي بحضور مدراء شركات ووكلاء السفر وممثلي فنادق ومنتجعات باس, وذلك للمرة الاولى على هامش (الملتقى 98) وتم الاتفاق على تكرار تلك الورشة. ويوضح مجدي سمان مدير التسويق والمبيعات بفنادق ومنتجعات (كراون بلازا) في الشرق الاوسط ان تلك الورشة اتاحت فرصة لتبادل الاراء والتعرف على احتياجات المتسوقين والمشترين وتم الاتفاق على رؤى جديدة للترويج السياحي خاصة ان المشاركين كانوا من معظم فنادق ومنتجعات المنطقة. تضاعف السياح الى سوريا ومن جانبها قالت (سوسن صافتلي) مديرة الجناح السوري في (الملتقى 98) ان المعرض ساهم في مضاعفة حجم السياحة من الامارات ودول الخليج الى سوريا بين عامي 1994 و1998 وتوقعت ان تثمر مشاركة هذا العام في دفعة جديدة للسياحة البينية العربية. وقالت ان هناك عروضا تلقاها وفد وزارة السياحة لتنظيم رحلات سياحية الى دمشق والمدن الاثرية والساحلية وسيتم بحثها بعد المعرض لتنظيمها خلال الصيف الجاري. واكد علي ابومونصار رئس شركة اي. بي. ام للسياحة والسفر باليمن انه سيشارك في المعرض العام المقبل بعد النجاح الذي حققه من خلال مشاركاته منذ عام 1994, مشيرا الى ان الاستفادة من المعرض تأتي في شكل اتفاقات مستقبلية والتعرف على شركات جديدة في مختلف دول العالم. وقال مونصار انه وللعام الثالث نجح مع شركة نت تورز بدبي وشركة ديسكفري في مسقط في تنظيم رحلات لافواج سياحية ممتدة من دبي ثم مسقط فالى اليمن. وقال ان معرض السفر (الملتقى) في دبي فرصة لطرح الافكار والتفكير بصوت عال لدفع السياحة العربية للامام لان السياحة هي المستقبل لنا كعرب, وانه موروث لا ينضب ابدا. وقال مروان احمد المهندي مدير عام الشؤون السياحية بمؤسسة الافندي بالسعودية بان الشركة قامت وللعام الثالث بالترويج لمشروع مدينة البحيرات, والذي لا يوجد مثيل له بالعالم, خاصة ان الحصول على قطعة ارض على البحر الاحمر اصبح من الامور المستحيلة في السعودية. ويشمل المشروع منطقة سكنية وفندق خمسة نجوم واخر سبعة نجوم وسيكون جاهزا خلال عامين. ولقي المشروع قبولا من زوار المعرض خاصة من الامارات, وبالفعل تم حجز بعض المواقع. واشار مروان المهندي الى ان المشروع يتكلف 1.5 مليار ريال سعودي, وتم تنفيذ 50% من المباني وسيتم التسليم للمرحلة الاولى خلال ستة أشهر, كما تم مد كافة الخدمات له. وأشار الى ان السعودية تدرس حاليا تأسيس هيئة عليا للسياحة لتشجيع تلك الصناعة, علاوة على دراسة امكانية تنظيم رحلات سياحية خلال موسم الحج والعمرة. ودعا المهندي الى تسهيل وازالة الحواجز بين الدول العربية لدعم السياحة البينية العربية. نجاح كبير وحول المعرض قال عبدالرحيم عبدالله المدير التنفيذي بدائرة السياحة والترويج التجاري ان المعرض يسير في الاتجاه الصحيح محققا اهدافه, ونتمنى في العام المقبل مشاركة دولية افضل. كما دعا الشركات الوطنية المحلية والعربية للاستفادة من المعرض في الانفاق على عقود سياحية, خاصة خلال شهور الصيف التي تأتي عقب المعرض مباشرة, والترويج السياحي لامكانات الدول العربية المتاحة. وقال عبدالرحيم ان الدائرة قامت بالترويج للسياحة البحرية في دبي والتي بدأت تحقق نجاحات كبيرة. تخفيضات في الاسعار ويقول محمد خميس بن حارب مدير العمليات الخارجية بدائرة السياحة والتسويق التجاري ان المعرض يتطور بشكل كبير, ويزداد عدد المشاركين عاما بعد اخر. وتشير المعلومات ان العديد من الشركات المحلية التي تشارك تحت مظلة الدائرة الى توصلهم لاتفاقات وعقود, وعلاقات جديدة من خلال البرامج التي تم عرضها والتوسعات في الفنادق, وعروض الصيف. وقال ان بعض الفنادق اعلنت عن برامج خاصة بالصيف تتلائم مع شعارات حدث (صيف دبي ومفاجآته) حيث ستقوم بتخفيض اسعارها 40% عن اسعارها خلال الصيف, وعروض اخرى. من جهة اخرى, اكدت شركة سياحية يمنية مشاركتها في معرض الملتقى العام المقبل وذلك بعدما لمسته من نتائج ايجابية خلال المعرض الحالي. وقال محمود الشيباني نائب المدير العام للسياحة في شركة يونيفرسال للسياحة والسفر التي تتخذ من صنعاء مقرا لها ان الشركة تتطلع لترويج مزيد من المنتجات السياحية اليمنية في معرض الملتقى 99. واضاف قائلا: (نجحنا في توطيد علاقاتنا التجارية من خلال هذا المعرض وخاصة مع الاشقاء العرب بهدف الترويج للمقاصد السياحية اليمنية ونتطلع للمشاركة العام المقبل لترويج مزيد من منتجاتنا. وقال وحيد بن يوسف مدير المكتب: شهدت مساحة جناحنا ازديادا عاما اثر عام فقد كانت 22 مترا مربعا عام 96 ووصلت الى 60 مترا مربعا هذا العام وسيكون اكبر العام المقبل. واضاف: (ان تصميم جناح الفجيرة الذي كان على شكل نموذج لحصن الفجيرة الشهير مصنوع من الالياف الزجاجية حاز على اعجاب الزوار وساعد على جذبهم للتعرف على ما تمتلكه الفجيرة. وقال المهندس حسام عبدالحميد ممثل الشركة في دبي ان المدينة جذبت الكثير من الاهتمام خلال المعرض وخاصة من الاماراتيين والكويتيين. ويعتبر المنتجع الذي بلغت تكاليفه ما يزيد عن 1.5 مليار دولار امريكي مدينة مائية تمتد على 400 هكتار مواجهة للبحر الاحمر شمالي مدينة جدة وتتكون من 1500 فيلا مختلفة المساحات معروضة للتملك او التأجير. وقال محمد ابوسماقة مدير العلاقات العامة والاعلام في وزارة السياحة والاثار الاردنية انه تم خلال المعرض ابرام ما يزيد عن 160 عقدا مع شركات سياحية خليجية وعربية للترويج للمواقع السياحية في الاردن. اما رؤوف بدر الدين المدير العام في شركة كيلوباترا العالمية للفنادق والمنتجعات التونسية فقد ابدى ارتياحه للنتائج التي تمخضت عنها مشاركته في الملتقى هذا العام. وقال: (نشارك للمرة الاولى في هذا المعرض وقد حققنا نتائج ممتازة خاصة في الترويج لمنتجع نفطه الساحلي ونجحنا في الحصول على 16 عقدا من شركات سياحية خليجية) . هذا وقد شهد الملتقى 98 حركة مكثفة للزوار الدوليين الذين يمثلون اكثر من 60 بلدا حتى يوم امس الختامي وذلك وفقا لشركة ريد ترافيل اكزيبيشنز المنظمة للمعرض. وقال توم نتلي المدير العالمي في الشركة: (بدأ العارضون بحجز اجنحتهم لمعرض العام المقبل, ولا شك بأن النتائج التي حققها العارضون العرب بالذات تدل على مدى اهميته على المستوى الدولي والاهمية المتزايدة لمنطقة الشرق الاوسط على الخارطة العالمية. متابعة غسان امهز ـ محمود الحضري

تعليقات

تعليقات