بحضور وزراء عرب ووسط مشاركة ضخمة: محمد بن راشد يفتتح سوق السفر العربي الملتقى 98 بدبي

افتتح الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع صباح أمس معرض سوق السفر العربي (الملتقى 98) بمركز دبي التجاري العالمي وسط حضور محلي وخليجي وعربي ودولي كبير . وقام سموه بجولة امتدت اكثر من 45 دقيقة تفقد خلالها اجنجة الدول والشركات المشاركة في المعرض, رافق سموه خلالها سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس دائرة السياحة رئيس طيران الامارات ومعالي أحمد حميد الطاير وزير المواصلات وخالد بن سليم مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي, ومديرو الدوائر المحلية ودكتور ممدوح البلتاجي وزير السياحة المصري ونقولا فتوش وزير السياحة اللبناني وتوم نتلي المدير الدولي لشركة (ريد ترافيل أكزيبيشنز) المنظمة للمعرض. وحرص سموه على زيارة أجنحة امارات الدولة بالمعرض والأجنحة الوطنية لبعض الدول والشركات الكبرى, تأكيدا على سعادة سموه بتزايد المشاركة واتساع نطاقها هذا العام. ويأتي معرض سوق السفر العربي في دورته الخامسة هذا العام محققا طفرة كبيرة في المشاركين ومساحة المعرض والتي زادت بنسبة 18% لتسجل 5548 مترا مربعا, وبمشاركة 500 عارض من 40 دولة علاوة على 28 جناحا لهيئات سياحية دولية. ومن المتوقع ان يستقطب الملتقى 98 نحو 10 الاف زائر من المهتمين بالقطاع السياحي من كافة أنحاء العالم, خاصة بعد ما أصبح هذا الحدث الأبرز سياحيا على مستوى منطقة الشرق الاوسط. وأوضح خالد بن سليم مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري أن معرض هذا العام جاء أكبر مساحة من العام الماضي, نظرا لتزايد أهمية دبي كمركز سياحي في المنطقة, كما أن نجاحات المعرض في السنوات الماضية كان وراء تزايد عدد المشاركين, ودخول دول جديدة للمشاركة مثل النمسا وايطاليا, كما تشارك مؤسسات سياحية وشركات وفنادق لتطرح مشاريع جديدة للتسويق لها من خلال هذا الحدث السنوي الضخم. وأشار الى أن الملتقى 98 كان سيشهد مشاركة أكبر من دول آسيا لولا الأزمة الاقتصادية التي تمر بها دول شرق آسيا. نجاح دبي سياحيا وقال أن هذا المعرض يدل على أهمية دبي سياحيا في الشرق الاوسط والنجاح الذي حققته الحكومة في الترويج للإمارة عالميا كوجهة سياحية مميزة. كما أصبح أداة تسويقية مثالية للترويج السياحي لدول المنطقة في مجال السياحة والسفر, وحدث لاطلاق الشركات العربية والدولية مشاريعها الجديدة. وأضحى من أنجح المعارض في العالم بمجاله. وأضاف بن سليم أن ميزة معرض سوق السفر العربي بدبي أنه يجمع بين مختلف أهداف المعارض الأخرى المشابهة في العالم سواء من حيث الهدف التجاري والذي يركز عليه (سوق برلين) أو من حيث الزخم الاعلامي وتدشين المنتجات والمبيعات مثلما يحدث في بريطانيا, أو لسياحة المؤتمرات والسياحة الترويجية مثلما يحدث في جنيف. وأكد على أن دائرة السياحة والتسويق التجاري تعمل مع الشركة المنظمة لجذب مزيد من العارضين من الآن لسوق السفر العربي ,99 مؤكدا في ذات الوقت على ما قاله توم نتلي المدير الدولي للشركة المنظمة بأن التوقعات تشير الى زيادة عدد الزائرين المتخصصين لمعرض هذا العام بنسبة الثلث عن العام الماضي. نمو سياحي وأشار بن سليم في ردوده على اسئلة (البيان) بأن معدل نمو السياحة في دبي هذا العام يصل الى 15% وربما يزيد عن ذلك خلال الفترة المقبلة نتيجة الجهد المبذول في الترويج السياحي العربي, علاوة على جذب المناطق الأثرية بدبي لزوار جدد, والمزايا التي تقدمها الشركات والفنادق القائمة بدبي للسياح. وكشف عن أن الدائرة انتهت من تصميمات محطة السياحة البحرية بدبي, تمهيدا لعرضها على كبار المسؤولين لاتخاذ قرار البدء في التنفيذ بالوقت المناسب. وقال أن دبي حققت نجاحا كبيرا في مجال السياحة البحرية, ولنتيجة مباشرة للحملة التسويقية لهذا القطاع وصل عدد السفن السياحية التي زارت دبي من الولايات المتحدة الأمريكية فقط عام 98 حوالي 55 سفينة بينما كان العدد الاجمالي في عام 97 حوالي 16 سفينة. وأضاف أن أبرز أسواق السياحة لدبي هي السوق الخليجي والسوق الأوروبي وهو مهم جدا, ونتوقع زيادة مطردة وبنسب كبيرة في عدد السياح للإمارة خلال المرحلة المقبلة. وأشار الى أن عدد مكاتب الترويج السياحي بالخارج تضاعفت خلال الفترة الماضية لتصل الى 14 مكتبا, وهو عدد كاف في الوقت الراهن, ولكن من الوارد افتتاح مكاتب جديدة داخل مناطق وأقاليم دولية. مشيرا الى أن الدائرة افتتحت مكتبا للدول الاسكندنافية (بالسويد) , ومن الوارد افتتاح مكتب آخر في دولة مثل النرويج اذا ما رؤى أهميته ذلك. سياحة التسوق وقال بن سليم أن ترويج الدائرة يركز على القطاعات والمجالات السياحية التي تناسب كل فئة سياحية, ممثلا في دول مجلس التعاون التي تركز على سياحة التسوق والعائلات والاطفال وفي أمريكا تركز على سياحة السفاري والبر والمناخ. وسوف نضيف الآثار كمجال جديد على برنامج بعض المناطق حسب اهتمامها. وأكد خالد بن سليم على أن تطور السياحة العربية خاصة بدول الجوار يدعم تطور السياحة في دبي ولا يخلق منافسة, بل ان تطور السياحة في امارات الدولة الاخرى يدعم سياحة دبي بشكل كبير جدا. وقال ان وجود سياحة متميزة في دول الجوار سيخلق تنظيم وفود للسياحة الممتدة, خاصة في السياحة البحرية على سبيل المثال. اضافة الى أهمية التوازن بين تطوير البنية الأساسية وتنظيم الحملات التسويقية الخارجية. وأشار بن سليم الى وجود خطة لدى الدائرة بشأن حدث (مفاجآت صيف دبي) الذي سينطلق أول يوليو المقبل ويستمر حتى منتصف سبتمبر وسيتم الاعلان عنها قريبا. ويستقبل المعرض اليوم وغدا زواره من المتخصصين ويستقبل الجمهور العام يوم الجمعة من الساعة الرابعة حتى التاسعة مساءً. سمو الشيخ محمد بن راشد يفتتح الملتقى 98 سموه خلال تفقده الاجنحة المشاركة والى جواره وزير السياحة المصري واللبناني كتب على شهدور ـ غسان أمهز ـ محمود الحضري

تعليقات

تعليقات