المؤتمر الرابع يعقد في المنامة العام المقبل: مؤتمر سوق السفر العربي الثالث يختتم فعالياته بالفجيرة

اختتم مؤتمر سوق السفر العربي الثالث فعاليته مساء امس بمدينة الفجيرة وسط حشد هائل من الضيوف والحضور وذلك لليوم الثاني على التوالي بعد ان كانت جلسات المؤتمر قد بدأت صباح امس بقاعة المؤتمرات الملحقة بالمركز التجاري بالفجيرة . واشتملت فعاليات الجلسة الختامية على تكملة لما قد كان قد بدأ طرحه من اوراق عمل من المهتمين بامور السياحة وشؤون السفر في معظم انحاء العالم ممثلين لدول وشركات وهيئات رسمية واهلية دولية ومحلية. وقد ترأس الجلسة الاخيرة عبد الغفور بهروزيان مدير مركز الفجيرة التجاري حيث قدم مايك نيريتجنز بصفته مسؤولا عاما عن شركة تحمل اسم (اعلام) انترماركت بابراج الخيرية بمدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية حيث قدم شرحا للميزات السياحية بمعظم مناطق السعودية واهتم في طرحة بالجانب المتعلق باتساع رقعة المملكة في اشارة منه الى ان طبيعة المملكة تسمح لها باستقبال مواسم العام الواحد في وقت واحد بحسب اختلاف مواقع المدن ومناطق المرتفعات مثل منطقة ابها. وقال ان الشركة القومية لتطوير السياحة بالمملكة العربية السعودية وهي الشركة التي تعمل من خلالها شركة اعلان انترماركت تعتبر من الشركات الرائدة التي تملك كافة الخبرات والاستعدادات لاستقبال الوفود السياحية وتسهيل مهامهم واعقب ذلك حديث لعوض هطلان احد اعضاء هيئة الشركة القومية لتطوير السياحة بالمملكة العربية السعودية فقال ان هناك مشاريع تطويرية عامة تجري للحركة بالمملكة السياحية وان تركيزا يتم على منطقة عسير التي لم تستغل بعد استغلالا سياحيا جيدا. انعاش السياحة وانتقل الحديث لعماد كوسا متحدثا عن شركة الامارات لتقنية المعلومات وعن دور تجارة الالكترونيات في انعاش الحركة السياحية في اي موقع من المواقع اشار الى انه من المتوقع في العام 2000 ان يكون هناك اكثر من ثلاثمائة مليون مشترك يستخدمون الشبكات العالمية كمصدر للاتصالات المبدئية المتعلقة بالمعلومات وطريقة اجراء تحسينها بحيث تحقق نجاحا اكبر عن طريق تطويرها حيث يصبح من الممكن عقد صفقات تجارية في قطاع سوق السفر والسياحة. وقال ان تنفيذ ذلك يقع عبئة على الشركات المنتجة والجهات المستهلكة او المستفيدة بحسب حاجتها للتطور مشيرا الى ان عملية التطور ستصبح تلقائية الحدوث. وفيما اعلن بعد ذلك الشيخ سعيد بن سعيد الشرقي رئيس المكتب السياحي بالفجيرة ختام الفعاليات الرسمية لمؤتمر سوق السفر العربي الثالث عقد مؤتمرا صحفيا قال فيه انه من المسلم به ان المؤتمر قد حقق اكبر مما كان متوقعا له من النجاح معتمدا على الحضور المميز لاكثر من مائة وخمسين جهة حضرت المؤتمر ممثلة حكومات وهىئات ومؤسسات وشركات تمثل قطاعات عامة واخرى خاصة بالاضافة الى الحضور المتميز لعدد كبير من رجال الدولة من مسؤولين ومدراء شركات ورجال اعمال وممثلين لشركات سفر وسياحة وشحن. وقال ان الاوامر العليا التي كان قد اصدرها صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الاعلى حاكم الفجيرة بانشاء مكتب سياحي للامارة كانت قد اتت من واقع قناعته باهمية الموقع الاستراتيجي الذي تحتله امارة الفجيرة وتحدد الغرض من انشاء المكتب السياحي في نهضة الحركة السياحية والترويج لها وتطوير ما هو اصلا موجود والحاقه بما يمكن ايجاده وبما يواكب حاجة السياحة في دولة الامارات العربية المتحدة بصفة عامة وامارة الفجيرة بصافة خاصة. واضاف بانه ولدى انشاء المكتب منذ ان انطلقت عجلة العمل في الطريق الذي يؤدي الى تحقق طموحات سموه حيث كانت الدعوة لمؤتمر سوق السفر العربي الثالث ولينعقد تحديدا في امارة الفجيرة للتعريف بامكانياتها السياحية والتزود بخبرات الممهتمين بشؤون السياحة في الارتقاء بها في امارة الفجيرة. وقال ان الغرض من افتتاح المكتب ليس سياحيا بالدرجة الاولى وانما هو اقتصادي تجاري انمائي على الوصول ان لتحقيق الاغراض الاخرى لابد ان يعبر عبر جسر السياحة. مشاريع استثمارية وقال انه وازاء ذلك فان حكومة الفجيرة تعلن عن فتح ابوايها لكل المستثمرين من الشرق الاوسط ومن اي موقع اخر بدول العالم لاستغلال اراضي الامارة لانشاء مشاريع استثمارية عبر ايجار رمزي للارض ليشاركوا في تطوير الفيجرة فيفدون ويستفدون خاصة وان الفجيرة على مقربة من المحيط الهندي كاحد المواقع الاستراتيجية التي تتميز بالامن والامان بعيدا عن كاهل الضرائب وتعقيدات الاجراءات اضافة الى توفير حوافز تنشيط العائدات السياحية . وقال الشيخ سعيد بن سعيد الشرقي انه سعيد جدا لنجاح فعاليات مؤتمر سوق السفر العربي الثالث وقال ان نجاح المؤتمر جاء نتيجة لعدة عوامل منها اهتمام الجهات الاعلامية المرئية والمسموعة والمقروءة بهذا الحدث السياحي الاقتصادي العام وقال ان مكتب السياحة سيقوم بتكريم كل الجهات التي اسهمت في دعم ونجاح هذا المؤتمر بعد نهاية معرض دبي للسفر الذي يقام حاليا هناك. ومضى قائلاً ان مؤتمر سوق السفر العربي الثالث الذي أنهى اعماله بالفجيرة يعتبر الانجح من بين المؤتمرات الثلاثة التي اقيمت حتى الآن وأكد بشهادة الخبراء الذين سمحت لهم ظروفهم بحضور المؤتمرات الثلاثة. اسباب النجاح وعند أسباب النجاح قال رئيس المكتب السياحي بالفجيرة ان النجاحات التي تحققت تمثلت في الاعداد للمؤتمر وترتيب برامجه والموقع الذي تم اختياره لاقامة المؤتمر حيث ان الموقع في وسط المدينة والامارة في وقت واحد, كما ان عدد الحضور يعتبر قياسياً مقارنة بعدد من حضروا المؤتمر الثاني لسوق السفر العربي. واضاف ان نوعية وكمية وماهية الخدمات كانت عند المستوى الدولي الذي يتناسب مع أهمية المؤتمر, كما أن المواضيع والاطروحات التي تمت مناقشتها كانت جميعها تصب في صلب أهداف المؤتمر وتناولت دولة الامارات العربية المتحدة بصفة عامة وامارة الفجيرة بصفة خاصة, كمواقع سياحية دولية تستحق الاهتمام السياحي الدولي, وقال ان نجاح هذا المؤتمر يعتبر مكسباً لدولة الامارات العربية المتحدة بحسب المقاييس والمعايير التي يتم بها تقييم نجاح او عدم نجاح مؤتمر مماثل من المؤتمرات. وقال ان المؤتمرين كانوا موفقين في انارة الطريق نحو الوجهة السياحية السليمة لدولة الامارات العربية المتحدة ولامارة الفجيرة من واقع خبراتهم وامكانياتهم وقدراتهم في قطاع السياحة خاصة وأن أوراق عمل المؤتمر لم تخرج أبداً عن نطاق اهداف المؤتمر وأن خارطة الفجيرة كانت ماثلة أمام المؤتمرين وهم يضعون تصوراتهم ويطرحونها وقد عاد ذلك في حد ذاته بفوائد اخرى, وهي التعرف عن قرب وعلى الطبيعة على معرفة سياحة المؤتمرات او مؤتمرات السياحة مما يجعل من الممكن للكوادر الوطنية ازاء هذا ان تتبنى مؤتمرات مماثلة وباشكال متطورة. وأكد الشيخ سعيد بأن اكثر من جهة من الجهات التي شاركت في المؤتمر أبدت رغبتها للعودة الى الفجيرة لقضاء اجازتهم السنوية بها بعد انتهاء معرض دبي مشيراً بذلك الى ان طبية الفجيرة قد نجحت عملياً في ترك الانطباع الذي اريد من المؤتمر القيام به وهو الترغيب في زيارة الفجيرة واتخاذها موقعاً سياحياً. وقال ان اوراق العمل التي طرحت أمام المؤتمر اشارت بالاجماع الى ان الفجيرة تحتاج خمس سنوات لتصبح منافس في قطاع السياحة الدولي وأنها ستأخذ مكاناً مرموقاً في خارطة العالم السياحية, رغم أنه عاد وقال ان تساؤلاً كان ولا يزال مطروحاً وهو متى وكيف نبدأ؟ نجاح كبير وعن رؤيته الشخصية للرد على هذا التساؤل قال الشيخ سعيد: ان الفجيرة كحكومة قدمت ما لديها مجيبة بذلك على السؤال المتعلق بكيفية البداية اما عن متى البداية فان الامر الآن بين ايدي المستثمرين وان كل مشروع يحتاج دراسة بشكل من الاشكال وانه لا يعتقد بأن الامر سيأخذ في التنفيذ طالما ان المؤتمر شهد قبولاً مطلقاً للمعطيات السياحية بالفجيرة. وقال ان ما يؤكد ما ذهب اليه ان بعض الشركات رسمت توقعات مبدئية بانشاء منتجعات سياحية متكاملة محتوية على كافة انواع الخدمات ومزودة بملاعب رياضية كالجولف, وسباقات الزوارق وبعض السباقات البحرية الاخرى ومن بينها سباقات التزلج مع الجبال. كما ركزت شركات اخرى على اجراء تخطيطات فعلية رأسية وافقية على المناطق الواقعة تجاه البحر, ومنها ما ذهب الى طرح مشروع باضاءة الجبال المتناثرة عند قرب الشواطىء, داخل المياه بأشعة الليزر بالاضافة الى تفكيرها في انشاء حدائق مائية لجذب الاسر وانشاء اسواق نموذجية سياحية على غرار سوق الحمية الواقع عند منتصف الطريق بين الفجيرة ومدينة الذيد, هذا بالاضافة الى الاستفادة من عناصر الطبيعية التي تزخر بها امارة الفجيرة ومنها موروثات الاجواء وامكانية ترميم ما يحتاج منها الى ترميم او اعادة بنائها اذا احتاج الامر ذلك كما هو الحال بالنسبة للقرية المندثرة بقرب حصن الفجيرة العتيق مع اقامة مسرح مفتوح للاستفادة منه شتاء كما ان احد المستثمرين ذهب الى التفكير من الاستفادة من الجبال المتاخمة لموقع الحصن القديم بانشاء ما يشبه المدرج الروماني بالعاصمة الاردنية عمان. المؤتمر في الدوحة من جهة اخرى اعلن الشيخ سعيد بأن المؤتمر الرابع لسوق السفر العربي قد تقدمت دولة قطر لاستضافته وفازت باستضافته حيث تحدد الاول من مايو من العام المقبل موعداً له بالعاصمة القطرية ــ الدوحة ــ كما اشار ضمنا الى انه لديه توقعات بأن تكون أبوظبي هي الدولة المضيفة لمؤتمر سوق السفر العربي الخامس الذي سيقام عام 2000. الى ذلك فقد اشار الشيخ سعيد بن سعيد الشرقي رئيس مكتب الفجيرة للسياحة بأن الاعداد لهذا المؤتمر كان صعباً وشاقاً حيث تم تشكيل فريق عمل متكامل لمواجهة متطلباته بحيث يخرج بالصورة المرجوة له وقال انه يشكر كل الذين ساهموا في انجاح هذا المؤتمر الذي يحسب نجاحاً من نجاحات حكومة الفجيرة. وقد تحدثت علياء علي الموظفة بمكتب سياحة الفجيرة مشيرة الى ان اسلوب التعاون كان هو القائد الثاني لنا في اداء مهامنا مشيرة الى ان القائد الاول كان هو الشيخ سعيد بن سعيد الذي يعتمد في ارساء قواعد العمل على منح الثقة للعاملين معه وقالت ان ذلك كان احد ابرز اسباب نجاح المؤتمر الذي ظلوا يعدون له منذ عدة اشهر مضت. كما قالت رشا عباس الديب سكرتيرة مكتب السياحة بالفجيرة بأن خروج المؤتمر بهذا النجاح لم يدعنا نذكر المتاعب التي واجهناها ونحن نعد له منذ فترة طويلة مضت وقالت ان روح الاسرة الواحدة جعلتنا ننتصر على المشقة حتى اننا كنا لا نفصل بين دوام الصباح والمساء ونظل نعمل طوال اليوم دون كلل او ملل خاصة وان رئيس المكتب كان يشاركنا نفس هذه المشقة وقالت انها سعيدة للنهاية السعيدة والبداية الناجحة للمؤتمر. كتب - كمال محمد احمد

تعليقات

تعليقات