افتتاح مؤتمر سوق السفر العربي الثالث بالفجيرة ، حمد الشرقي: انعقاد المؤتمر بالفجيرة اختبار موقف لموقعها المتميز ومقوماتها السياحية… أحمد بن سعيد: تفعيل النشاط السياحي بالدولة من لزوميات نهضة البلاد

افتتح سمو الشيخ حمد بن سيف الشرقي نائب حاكم الفجيرة صباح امس فعاليات مؤتمر سوق السفر العربي الثالث والذي يقام لاول مرة بدولة الامارات تحت رعاية صاحب السمو حاكم الفجيرة. وحضر حفل الافتتاح معالي محمد الرقبانى وزير الزراعة والثروة السمكية والشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس دائرة الطيران المدني بدبي مدير طيران الامارات والشيخ صالح بن محمد الشرقي رئيس دائرة الصناعة والاقتصاد بالفجيرة وعدد من الشيوخ وكبار المسؤولين ورؤساء ومدراء الادارات الاتحادية والمحلية بالامارة وحشد من المشاركين والمهتمين بالسياحة من داخل وخارج الدولة. وبدأت فعاليات المؤتمر الذى أقيم بالقاعة الكبرى لمركز الفجيرة التجارى بالسلام الوطنى ثم أعلن سمو الشيخ حمد بن سيف الشرقى الافتتاح الرسمى للمؤتمر, بعد ذلك ألقى الشيخ سعيد بن سعيد الشرقي رئيس مكتب الفجيرة للسياحة كلمة رحب فيها بالشيوخ والحضور وأشاد بالتقدم والتطور اللذين تشهدهما الامارات فى كافة مجالات الحياة فى ظل الرعاية الكريمة لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة واخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الاعلى للاتحاد حكام الامارات. وأعرب صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة عن سروره لاستضافة حكومة الفجيرة مؤتمر سوق السفر العربي الثالث لعام 1998 وقال في كلمة له تم توزيعها لدى افتتاح المؤتمر الذي تم عقده صباح امس بقاعة المؤتمرات بمركز الفجيرة التجاري بأن اختيار الفجيرة لتكون مقرا لفعاليات هذا المؤتمر أمر يستحق الترحيب بكل الوفود, والمتحدثين والضيوف الكرام. وقال إننا نؤمن بأن امارة الفجيرة جاءت اختيارا موفقا لهذا المؤتمر وذلك لموقعها المتميز ومقوماتها السياحية التي ستجذب المشاركين والزوار لسوق السفر العربي لزيارة الامارات بصفة عامة والفجيرة بصفة خاصة. وأضاف لعلكم تدركون أن إمارة الفجيرة تخطو خطواتها الأولى والواثقة في مجال السياحة ولا شك ان حضور عدد كبير من مستشارين وخبراء في صناعة السياحة للمشاركة في هذا المؤتمر يمنحنا الفرصة لاطلاعهم على مالدينا من مقومات سياحية ثمينة, ومما لاشك فيه أيضا أن المؤتمرات تمثل احدى منارات الفكر والعلم وتبادل الآراء ومعرفة الكثير عنها عبر هذا المؤتمر وليس هناك مكان أنسب من هذا لفعاليات هذا الحدث. وعبر صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الاعلى حاكم الفجيرة عن شكره لكل المتحدثين والمشاركين والحضور في هذا المؤتمر. وكان المؤتمر قد بدأ فعالياته صباح أمس بحضور سمو الشيخ حمد بن سيف الشرقي نائب حاكم الفجيرة وعدد كبير من المسؤولين والمهتمين بصناعة السياحة والجهات المعنية بأمور السفر. وبمشاركة عدد من الشركات التي تنتمي الى 150 دولة. وقد ألقى الشيخ سعيد بن سعيد الشرقي رئيس مكتب السياحة بامارة الفجيرة كلمة رحب فيها بالحضور في هذا الملتقى الذي يشكل محطة بارزة ومضيئة في مسيرة إمارة الفجيرة نحو وجهتها السياحية الحديثة والناشطة وسط عالمها الواسع ومحيطها العربي. وقال إن امارة الفجيرة وهي تستضيف مؤتمر سوق السفر العربي الثالث على أرضها وبين ربوعها فان ذلك يعني الرغبة المخلصة في تطوير صناعتنا المحلية لتواكب المجتمع العالمي, ولكي تؤدي هذه الصناعة المهمة دورها في التنمية الاقتصادية الشاملة التي تشهدها بلادنا في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة, وأخيه صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي واخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الاعلى للاتحاد حكام الامارات. وقال ان امارة الفجيرة تشهد بصفة خاصة نشاطات تنموية مختلفة ومن بينها النشاط السياحي الذي يلاقي اهتماما بالغا من صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الاعلى حاكم الفجيرة وتوجيهاته الدائمة لسياحة المؤتمرات وفقا لمقولة سموه إن المؤتمرات في عصرنا الحالي تعتبر منابر للفكر والمعرفة وتبادل الآراء. المؤتمر الثالث وقال ان مؤتمرنا هذا وهو الثالث من بين مؤتمرات سوق السفر العربي والذي ينطلق في محاوره واطروحاته من دراسة شاملة وتحليل تام وواف لموقع السياحة كصناعة في منطقة الشرق الأوسط وصولا الى أوضح المسارات الجديدة والفاعلة في تطوير أسس صناعة السياحة. وأضاف بأن اختيار الفجيرة من قبل المنظمين لعقد هذا المؤتمر إنما هو في حقيقته تأكيد لان المقومات السياحية التي تتميز بها امارة الفجيرة من موقع استراتيجي وطبيعة خلابة وشواطىء جميلة وآثار وتراث يشكل محورا أساسيا في الوصول الى مكانة بارزة على خارطة السياحة العالمية. وأكد ان الفجيرة هي مدينة الجبل والبحر والبستان وقبلة السياح واذ ننوه بما قدمته الدوائر الحكومية والمؤسسات العامة والخاصة لتجعل هذا اللقاء حدثا بارزا ومحطة مهمة على طريق طموحاتنا المتجددة.. فالتحية والشكر والتقدير لكل المشاركين في مؤتمرنا هذا سواء بالحديث في جلساته أو دعم امكانياته او الاستماع الى اطروحاته لأنهم جميعا شركاء فيما سوف نحقق من نجاحات على طريق تفعيل العمل السياحي وصناعته والنهوض به ليواكب النهضة السياحية التي بلغتها دولة الامارات العربية المتحدة. واشتملت فعاليات افتتاح مؤتمر السفر العربي الثالث على العديد من الاطروحات السياحية التي قام بطرحها عدد من المهتمين بالقطاع السياحي وقد حضر مراسم افتتاح المؤتمر سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس دائرة الطيران المدني بدبي مدير طيران الامارات والعقيد سعيد علي خماس رئيس اتحاد غرف التجارة بدولة الامارات رئيس مجلس ادارة غرفة تجارة الفجيرة, المهندس محمد عبيد ماجد مدير عام دائرة الاقتصاد والصناعة بالفجيرة, شاهين علي شاهين مدير عام غرفة تجارة الفجيرة, الكابتن مرسي مراد مدير عام ميناء الفجيرة البحري وعدد كبير من رجال الأعمال ورؤساء الدوائر الحكومية والاتحادية والهيئات العامة. السياحة تتطور وقد ابدى الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم ارتياحه لانعقاد مثل هذا المؤتمر بأحد مواقع دولة الامارات العربية المتحدة وقال ان العمل على تفعيل النشاط السياحي أصبح من لزوميات نهضة البلاد وأن دولة الامارات العربية المتحدة أخذت في تطوير هذا المجال ونجحت ازاء ذلك في لفت أنظار دول العالم اليها. وأضاف بأن مؤتمر سوق السفر العربي الثالث الذي تجرى فعالياته بامارة الفجيرة يمثل جانبا مهما من الدفع السياحي بالدولة عامة, خاصة وأن الفجيرة تتمتع بمزايا سياحية نادرة حان الوقت لاستغلالها وأن انعقاد هذا المؤتمر وتسليط العدسات الاعلامية عليه من شأنه ان يؤدي الى الغرض المنشود بما يعود للفجيرة والدولة بنتائج طيبة. وقال ان السياحة في دولة الامارات آخذة في التطور بشكل يدعو للفخر والاعتزاز وأن اكبر دليل على ذلك النجاحات المضطردة التي تسجلها احصائيات المطارات ومرافق الدولة البحرية منها والبرية, هذا بالاضافة الى أن شركات الطيران الوطنية أصبحت من الشركات الرائدة على مستوى العالم كما هو حال طيران الامارات بالاضافة الى الخطوط الجوية الخليجية الاخرى, وما تحققه من نجاحات مماثلة. وأعرب سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم عن أمله بأن تستمر فعاليات مؤتمر سوق السفر العربي الثالث على النحو المرسوم لها بحيث تحقق الغرض المنشود. وقد بدأت فعاليات المؤتمر بكلمة لرئيس الجلسة المستر نيك فان ماركن حيث اشار الى أن السياحة تحتاج لاضافات هي عادة تأتي عبر المشاركين في مثل المؤتمر الجاري حاليا كما ان للمؤسسات دورها في تفعيل الحركة السياحية على مستوى الهيئات والافراد من رجال أعمال وهؤلاء المهتمين بصناعة السياحة, وقال ان جلسة الافتتاح تستأنف من أربعة قطاعات يناقش كل قطاع رؤيته في التأثير بوجه عام على صناعة السياحة بالشكل الفاعل والدافع لها لمزيد من التنمية. وتلخصت الكلمة الاولى في مجال السياحة للشيخ سعيد بن سعيد الشرقي رئيس مكتب السياحة بامارة الفجيرة في أن مؤسسات السياحة مطالبة بواسطة الحكومات لزيادة دورها عبر الساحة السياحية لزيادة الدخل القومي, وقال ان افراد أهداف المؤتمر الثالث لسوق السفر العربي سيبحث من خلال خبراء سياحيين الخطوات التي يمكن اتخاذها لتحقيق هذا الهدف وفقا لبحوث ودراسات علمية من واقع حركة السياحة عالميا. ثم تحدث فدريتك بادرن عن طيران الامارات بدبي واشار الى أن المقاعد التي تستغلها السياحة في خطوط الطيران تساهم في زيادة دخل خطوط الطيران. وازاء ذلك فان تطوير الامتيازات بشركات الطيران من خلال تحسين الاداء في خدمة الطائرات من حيث زيادة الامتيازات والخدمات داخل الطائرات ومحطات عبورها دوليا يلعب دورا هاما في مضاعفة وزيادة المسافرين على خطوطهم وقال ان من اهداف المؤتمر ان يناقش هذه الاطروحات وكيف تتحقق؟ فنادق هيلتون وبعده تحدث المستر جير هارود مدير فندق هيلتون دبي فقال (طبيعة التركيبة الدولية لفنادق الهيلتون في الازدياد والقوة معا خاصة وان كثيرا من المجموعات الفندقية الدولية اصبحت تعمل في مجال الترويج للمحطات السياحية الدولية والتي تتواجد بها مجموعات لفنادقها السياحية الدولية وان التجاوب مع هذه الحركة يتطلب من مجموعات الفنادق ان تلعب ادوارا مختلفة بهدف الجذب السياحي مستخدمة الاعلام كوسيلة اولى ومعتمدة على شكل ونوعية الخدمات التي تقدمها لسحب البساط من غيرها كأحد الطرق المشروعة للمنافسة. وآل الحديث للشيخ فيصل بن خالد القاسمي عن منظمي الرحلات السياحية في الداخل وبصفته رئيسا لمجلس ادارة شركة اورينت احدى التي تعتبر احدى اكبر الشركات السياحية بدولة الامارات ذات الفروع المتعددة بشتى بلاد العالم حيث تحدث عن تقييم للسياحة في الساحل الشرقي لدولة الامارات العربية المتحدة حاضرها ومستقبلها وتناول ايجابيات هذا الجانب من حيث استراتيجية موقع الامارة وامتدادها على طول الساحل الشرقي وطبيعتها المتعددة الجوانب من بحر وجبال وسهول وقال ان هذه عناصر تكفي لان تدرج امارة الفجيرة في قائمة الدول السياحية وقال انه وطالما ان هناك قناعة بان امارة الفجيرة لها كل هذه الخصائص وان له قناعة اخرى بان تطور الفجيرة لا يزال مستمرا وبسرعة فان استغلال الجانب السياحي فيها ليس يجب ان يخضع لفلسفته ايهما كان اولا البيضة او الدجاجة مشيرا بذلك الى ان واقعية التعامل مع الفجيرة يجب ان تكون من الناحية السياحية خاضعة لان تضم العديد من الفنادق دون انتظار الاجابة على سؤال ايهما كان اولا الدجاجة ام البيضة. وقد اختتمت فعاليات الفترة الصباحية لافتتاح مؤتمر سوق السفر العربي الثالث والذي حضره اكثر من مائة وخمسين هيئة ومؤسسة وشركة مابين مسؤولين وافراد من كافة بقاع العالم وخاصة اوروبا ودول جنوب شرق اسيا, اختتمت بحفل غداء بالمطعم الملحق بالطابق الاول بمركز الفجيرة التجاري حيث تواصل برنامج المؤتمر باقامة حفل فلكلوري في الثامنة اليوم نفسه اليم بقرية التراث بالفجيرة اشتملت فقراته على عروض لفرق مختلفة من الفنون الشعبية نالت استحسان الجميع حيث شارك عدد من الضيوف في بعض الرقصات في جو اسرى رائع واختتم الحفل بوليمة عشاء اقيمت بنفس قرية التراث. صناعة السفر والسياحة وفي لقاءات اجرتها البيان عقب ختام الجلسة الاولى للمؤتمر قال العقيد سعيد علي خماس رئيس اتحاد غرف التجارة بدولة الامارات رئيس مجلس ادارة غرفة تجارة الفجيرة بان مؤتمر السفر العربي الثالث الذي استضافته الفجيرة جاء متخصصا في وقت اصبحت فيه الحاجة ماسة للتخصصات من اجل اتقان الافكار قبل طرحها على ارض الواقع وقال ان انعقاد هذا المؤتمر يرتبط ارتباطا وثيقا بصناعة السفر والسياحة ويكفي انه وجد هذا الاهتمام الكبير من دول العالم التي تمثلت في المؤتمر عبر العديد من مختلف الشخصيات بمختلف الاهتمامات ذات الصلة بالسفر وشؤون السياحة, وقال ان افرازات مثل هذا المؤتمر ستنعكس بشكل ايجابي على دعم النشاط السياحي بدولة الامارات لما يشكله من اهمية بالغة في ترسيخ المفاهيم السياحية الدولية الحديثة. وقال ان قطاع السياحة اصبح من القطاعات الهامة التي تشكل ركيزة من ركائز الاقتصاد الوطني وخاصة من جهات الدولة بمختلف اختصاصاتها والتي تتجه لتنويع مصادر الدخل القومي. واضاف بان انعقاد هذا المؤتمر بامارة الفجيرة يعتبر دعما كبيرا لتوجه الامارة للنهوض بقطاع السياحة وبالمستوى الذي يشرف القائمين على هذا العمل وبما يتناسب مع الظروف المتاحة لتجهيز السياحة تجهيزا دوليا. ومضى قائلا: ان هذا المؤتمر من شأنه ان يخلق قناعة راسخة لدى القطاع الخاص لاقتحام المجال السياحي من حيث الفرص المتاحة والمتعددة حيث انه ثبت بالدراسة ان قطاعات السياحة بدولة الامارات والدول الاخرى تعتبر من القطاعات الاستثمارية الناجحة. من جهة اخرى اكد خليفة مطر احد كبار رجال الاعمال بامارة الفجيرة ان المؤتمر حتى انتهاء جلسته الاولى زرع قناعة مبدئية باهمية تحريك الصناعة السياحية وان ذلك يشكل فرصة للقطاع الخاص للاستثمار في مجال السياحة كنوع من انواع توزيع مصادر الدخل مع الاستفادة من الامكانيات المتاحة في هذا المجال حيث يصبح بذلك جزءا مكملا للتنمية الاقتصادية بشكل عام وللتنمية السياحية بما لها من عائد بشكل خاص خاصة وان امارة الفجيرة قد اصبحت اليوم فعلا قبلة سياحية لايتوقف السياح من مختلف بلاد العالم عن ارتيادها. وقال الشيخ سعيد بن سعيد الشرقي رئيس مكتب السياحة بامارة الفجيرة وهي الجهة المعنية بتنظيم المؤتمر قال عقب انتهاء جلسة المؤتمر الاولى بانه سعيد جدا للنجاح الذي تحقق منذ بداية فعاليات المؤتمر وان سعادته هذه يشفعها العدد الكبير الذي يفوق المائة وخمسين جهة من افراد ومؤسسات وشركات دول سجلت حضورها للمؤتمر. واضاف بان المكسب الحقيقي هو ان المؤتمر اقيم بالفجيرة كأحد المناطق السياحية التي كانت بعيدة نسبيا عن العدسات السياحية. مصدر للدخل القومي وقال المهندس محمد عبيد ماجد مدير عام دائرة الصناعة والاقتصاد بالفجيرة ان اي اقتصاد لابد ان يعتمد بشكل من الاشكال على الصناعة السياحية خاصة وانها اصبحت من اكبر القطاعات غير النفطية في دولة كدولة الامارات وان السياحة بمفهومها الدولي الحديث تعتبر مصدرا قوميا للكثير من الدول. وقال ان التوجه الاقتصادي لدولة الامارات العربية المتحدة يشير الى اتجاهه نحو التنمية السياحية خاصة وانها تتميز بموقع جغرافي متميز وطبيعة خلابة وتمتلك مقومات السياحة المتكاملة. واضاف بان هذا المؤتمر يؤدى للتعريف بامارة الفجيرة وموقعها السياحي وخصائصها الطبيعية ليساهم بصورة فعالة في تعريف المشاركين بالخطط الحكومية في مجال السياحة وامكانية تطويرها ومن ثم تسخيرها للافادة والاستفادة بعد شرح المميزات والاهداف والفرص المتاحة بجذب المستثمرين في مجال السياحة اولا ثم المجالات الاخرى ذات الصلة بالسياحة وكذلك تعريف شركات الطيران وشركات السياحة وشركات الفنادق العالمية والمحلية لكي يقدموا صورة عن المعوقات السياحية في الامارة وقال انه من المتعارف عليه ان المؤتمر سيطرح بعض اوراق العمل المرتكزة على مميزات السياحة في دولة الامارات العربية المتحدة بصفة خاصة والدول العربية بصفة عامة وقد جاء انعقاد المؤتمر ولاول مرة بدولة الامارات ليكون ضيفا على مدينة الفجيرة مما يعطي تأكيدا لاهمية امارة الفجيرة من الناحية السياحية.

تعليقات

تعليقات