دراسة لمصرف الامارات تتنبأ بتحول دبي تدريجيا الى مركز عالمي لتصنيع الذهب

تنبأت دراسة لمصرف الامارات الصناعي بأن تتحول دبي وبالتدريج الى مركز عالمي في تصنيع الذهب وسبكه منتزعة بذلك جزءا من حصة الدول الرائدة في هذه الصناعة مثل سويسرا. وقد ادى تواصل هبوط اسعار الذهب خلال السنوات القليلة الماضية الى تغيرات كبيرة في الطلب العالمي على الذهب ويتسم هذا الهبوط في اسعار الذهب بأهمية خاصة نظرا لان سوق الذهب لم يشهد طوال تاريخه مثل هذا الهبوط اسعار الذهب في العالم. تراجع الاسعار: الاسباب والآثار يعود السبب الرئيسي لتدني اسعار الذهب الى تضاؤل الاهمية التي توليها المصارف المركزية للذهب باعتباره مستودعا للقيمة في جميع ارجاء العالم وقاد هذا الى تخمة في الامدادات والعرض والى تراجع متواصل في الاسعار وادى هبوط الاسعار الى تحويل كثير من مناجم الذهب في جنوب افريقيا الى قطاع غير مجد اقتصاديا وغير قادر على الصمود تجاريا في ظل التدني الحالي في الاسعار. محاور الطلب الرئيسية معظم الطلب على المجوهرات الذهبية اعطى تدني اسعار الذهب دفعة هائلة للطلب على منتجات الذهب (المجوهرات, ومسكوكات العملات الذهبية, والسبائك الذهبية) الا ان موقف المصارف المركزية ونظرتها الى الذهب واحتياطياته وعدم اعتدادها بأهميته أثار بعض الشكوك بخصوص فائدته باعتباره مستودعا لحفظ القيمة وعلى وجه الخصوص في ظل تراجع سعر الاصول الثابتة, وتوقف هذه الاصول عن ان تدر أي عوائد. في الامارات يوجد 37 مصنعا يستخدم كل منها مايزيد على عشرة اشخاص, مما يمكن معه اعتبار نمط الانتاج بالامارات هو نمط المصانع الحديثة الا انه يهيمن على هذا الصناعة عدد ضخم من الورش ذات الطابع الفني, وهناك 175 ورشة من هذه النوع, بيد انها لا تنتج سوى اقل من 17% من الانتاج واسعار الذهب في دولة الامارات اقل منها في بقية دول الخليج وذلك بسبب تركز التجارة في دبي مما ادى الى ظهور عدد ضخم من الشركات في هذا المجال واحتدام التنافس فيما بينها والاعتماد على الانتاج الآلي اكثر من اليدوي الفني الذي يتطلب جهدا مضنيا ووقتا طويلا. اتسمت واردات دبي من الذهب بالارتفاع المتواصل خلال حقبة التسعينات حيث وصلت الى مستوي قياسي بلغ 660 الف كيلو جرام عام 1997 وفي حين يتم تصدير بعض هذا الذهب على شكل سبائك من عيار 24 قيراطا وعملات ذهبية (استثمار) فإن معظم هذا الذهب يتحول الى مشغولات ويتركز اغلب الطلب على المشغولات فئة الــ 22 قيراطا, ولا تشكل مبيعات المجوهرات من فئة 14 ــ 18 قيراطا سوى 10% من اجمالي مبيعات المجوهرات. لا تفرض دولة الامارات رسوما على الذهب الخام ورغم ان منتجات الذهب من مشغولات ومجوهرات تفرضها عليها ضريبة تصل الى 4% فإن هذا يعزز من راي الداعين الى رفع كل الضرائب على الذهب لانه يعتبر مستودع السيولة للقيمة, شأنه شأن العملات النقدية وبناء على هذا فإن مشتريات المجوهرات المنتجة محليا لايفرض عليها رسوم جمركية في الامارات مما يمنح صناعة المجوهرات ميزة تنافسية كبيرة جدا. الدول المصدرة معظم الذهب في الامارات مستورد من سويسرا, الا ان هذا لا يعني بحال من الاحوال انه يتم انتاجه فيها, حيث ان سويسرا لا تقوم سوى بتصنيعه وسبكه وتأتي المملكة المتحدة في المرتبة الثانية في هذه المقام وتتبعها جنوب افريقيا وتشكل الواردات من هذا الدول الثلاث حوالي 97% من الذهب المستورد الى الامارات ومع تعاظم اهمية دبي ومكانتها العالمية في تجارة الذهب فمن المرجح ان شطرا من نشاط تصنيع الذهب وسبكه سوف يتحول الى دبي ليكون بذلك اقرب الى الاسواق الرئيسية واقرب الى مصادر الطاقة الغنية. التوقعات المستقبلية تطغى على اجواء المحللين اتجاهات التشاؤم بخصوص اسعار الذهب, الا ان هذا يمس بشكل رئيسي الطلب على مشتريات الذهب للاستثمار الا ان مع مواصلة اسعار الذهب لتدنيها فسوف يكون هناك ما يكفي من الاقبال على شراء الذهب ليشد من ازر صناعة المجوهرات الذهبية والحلى وينعشها والغرب مثال حي على هذا اذ انه رغم المزاج العام المعرض عن اقتناء الذهب في المراكز التجارية الغربية والتشاؤم المخيم في تلك الاسواق بخصوص اسعاره ورغم الانصراف عن شراء الحلى الذهبية الا ان الطلب في الغرب قد اتسم ببعض النمو وعلى وجه العمومن فان الاسعار تتأثر بفائض الانتاج وزيادة الامدادات من الذهب في الاسواق. انتعاش الطلب اعقب هبوط اسعار الذهب ارتفاع الطلب العالمي عليه بنسبة 9% عام 1997, مقارنة بمستوى الطلب عام 1996, ووفقا لتقارير مجلس الذهب العالمي فان الطلب على ذهب الحلي وذهب الاستثمار ارتفع العام الماضي وان كان معظمه للاستثمار 19% اكثر من الطلب على الحلي 8% وسجل عام 1997 طلبا اجماليا وصل الى 2935 طنا وحوالي ثلث هذا الطلب يأتي من العالم النامي وخاصة في آسيا والدول العربية وامريكا اللاتينية بالترتيب على التوالي. الطلب الهندي تعتبر الهند اكبر مناطق استهلاك الذهب في العالم اجمع ويزيد الطلب الهندي على الذهب حاليا على 17% من الطلب العالمي وهذه الحصة تنمو باضطراد ويذكر ان الطلب في الهند في العام الماضي بلغ نسبة 45% وقد عزز هذا الطلب اضافة لتدني الاسعار عاملان آخران هما تخفيف الانظمة والقيود في سوق الذهب وزيادة النمو في الطلب المحلي, كما ان الطلب نما بشكل قوي في تركيا ومصر وباكستان كذلك ارتفع الطلب في دول مجلس التعاون الخليجي بنسبة 21% رغم ان بعضا من هذه الزيادة يمكن احتسابها في كلا الاتجاهين اذ ان عام 1997 شهد رمضانين خلال عام واحد ومع ذلك فإن الارتفاع يكتسب اهمية كبيرة بالنسبة للامارات التي تعتبر اكبر مركز لتجارة الذهب في الخليج, وتجارة الذهب هي حجر الزواية في النشاط التجاري في الامارات (حيث تأتي بعدها تجارة الالكترونيات والاقمشة) اتجاهات السوق في الامارات حققت واردات الذهب في الامارات نموا مذهلا في الاونة الاخيرة ويعزى الفضل في هذا بشكل فاعل تقريبا الى نمو الطلب المحلي في صناعة الحلي والمجوهرات كما ان جزءا كبيرا من هذا الطلب يعكس النمو في الطلب الاقليمي, اذ ان هذه الارقام تعبر عن زيادة الطلب على السبائك التي يتم اعادة تصدير قسم كبير منها. ونمو المبيعات للصناعة المحلية اقل قليلا من نمو مبيعات اعادة التصدير فالصناعة المحلية نمت مع تدني اسعار الذهب غير انه كان هناك كذلك تغير نوعي في اتجاه تطبيق تقنيات متطورة في التصنيع وقد ظهر التحسن في هذه الصناعة سواء في التسويق او التوزيع او في الجهد الدعائي والاعلاني الترويجي ( حملة (مدينة الذهب) الترويجية العام الماضي)

تعليقات

تعليقات