البيئة وتمويل المشاريع اهم المحاور: مؤتمر الطاقة العربي السادس يبدأ فعالياته بدمشق 10 مايو

تحت شعار (الطاقة والتعاون العربي) ينعقد مؤتمر الطاقة العربي السادس بدمشق خلال الفترة من 10 - 13 مايو الجاري ويناقش المؤتمر اوضاع الطاقة في الدول العربية ومجالات التعاون فيما بينهما ومصادر الطاقة وامكانيات تطويرها والمحافظة عليها, واستهلاك الدول العربية من النفط والطاقة وكذلك الصناعات النفطية اللاحقة وخاصة ما يتعلق منها بالنفط والغاز بالاضافة الى قضايا البيئة وانعكاساتها على التنمية في الوطن العربي. ويشارك في اعمال هذا المؤتمر: وزراء الطاقة في الوطن العربي بحضور الدكتور عصمت عبد المجيد الأمين العام للجامعة العربية والامناء العامين للصندوق العربي للانماء الاقتصادي والاجتماعي, والمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين, ومنظمة الاقطار العربية المصدرة للبترول, ويرأس المؤتمر محمد ماهر جمال وزير النفط السوري. وقد بدأت فكرة عقد مؤتمر للطاقة العربي بشكل منتظم ليناقش قضايا وهموم الطاقة العربية عام 1977 اثر صدور قرار عن مجلس وزراء منظمة الاقطار العربية المصدرة للبترول (اوابك) يقضي بان تقوم منظمة اوابك والصندوق العربي للانماء الاقتصادي والاجتماعي بالاشراف وتنظيم لعقد مؤتمر للطاقة بشكل دوري ويكون مكان انعقاده بالتناوب بين الدول العربية. وحددت اهداف مؤتمر الطاقة العربي بـ : - ايجاد اطار مؤسسي للأفكار والتصورات العربية حول قضايا النفط والطاقة لبلورة رؤى متوائمة بشأنها. - تنسيق العلاقات بين المؤسسات العربية العاملة في النشاطات المرتبطة بالطاقة والتنمية. - ربط سياسات الطاقة بقضايا التنمية. - دراسة الاحتياجات العربية من الطاقة حاضرا ومستقبلا ووسائل تلبيتها. - التعرف على الامكانيات العربية المتوفرة, والجهود المبذولة لتطوير مصادر الطاقة والتنسيق بين هذه الجهود وتطويرها. - التعرف على الابعاد الدولية للطاقة وآثارها على الدول العربية. وعقد مؤتمر الطاقة العربي الاول في أبوظبي بدولة الامارات العربية المتحدة في مارس من عام 1979 ( العرب وقضايا الطاقة) وبعد عقد المؤتمر , تم الاتفاق بين جامعة الدول العربية ومنظمة اوابك لدمج مؤتمر الطاقة مع مؤتمر البترول العربي, الذي كان يعقد تحت اشراف جامعة الدول العربية منذ عام ,1959 واتفق على دمجها تحت اسم مؤتمر الطاقة العربي. وبذلك اصبحت جامعة الدول العربية احدى المؤسسات المشرفة على تنظيم المؤتمر. ونظرا لاهتمام المنظمة العربية للتنمية الصناعية بالصناعات البتروكيماوية والكهربائية فقد رؤى ان تشارك هي ايضا في الاشراف على المؤتمر. عقد مؤتمر الطاقة العربي الثاني في مارس 1983 في الدوحة بدولة قطر, باشراف المؤسسات الاربع المذكورة, وكان شعاره (الطاقة في خطة التنمية والتكامل الاقتصادي العربي) واوصى المؤتمر باضافة المنظمة العربية للثروة المعدنية الى المؤسسات وبذلك اصبحت المنظمة الخامسة الراعية للمؤتمر. - عقد مؤتمر الطاقة العربي الثالث في مايو 1985 في الجزائر تحت شعار (الطاقة والتعاون العربي) . - عقد مؤتمر الطاقة العربي الرابع مارس 1988 في مدينة بغداد بجمهورية العراق تحت الشعار ذاته. وتقرر وقتئذ عقد المؤتمر كل اربع سنوات بدلا من ثلاث سنوات, ومن ثم توقف عقد المؤتمر الى عام 1994 بسبب الوضع العربي المتردي. وعقد مؤتمر الطاقة العربي الخامس في القاهرة جمهورية مصر العربية من 7 الى 10 مايو 1994 تحت الشعار ذاته (الطاقة والتعاون العربي) . واشرف على رعاية المؤتمر الخامس كل من منظمة الاقطار العربية المصدرة للبترول والصندوق العربي للانماء الاقتصادي والاجتماعي وجامعة الدول العربية والمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين التي جاءت ثمرة لدمج المنظمة العربية للتنمية الصناعية مع المنظمة العربية للثروة المعدنية. وسيجري خلال المؤتمر مناقشة اوراق قطرية ودراسات وستعقد حلقات نقاش وستتخصص اربع حلقات نقاش للحوار في المجالات التالية: - التطورات الدولية في اسواق الطاقة وانعكاساتها على الدول العربية. - تمويل مشاريع النفط والغاز في الدول العربية. - البيئة والطاقة والتنمية الاقتصادية. - التعاون العربي في مجالات الطاقة. وتعد الدول العربية المشاركة اوراقا قطرية, وتستعرض من خلالها اوضاع النفط والطاقة في كل دولة, وتطورها التاريخي, وآفاقها المستقبلية. وستقدم الى المؤتمر الدراسات التالية: - مصادر الطاقة البترولية في الدول العربية. - الطاقة المتجددة في العالم العربي. - تنمية المصادر الهيدروكربونية في المملكة العربية السعودية. - تنمية المصادر الهيدروكربونية في الجمهورية العربية السورية. - استراتيجية انتاج البترول في مصر لتتوافق مع القرن الحادي والعشرين. - صناعة التكرير في الدول العربية. - المواد المحسنة للجازولين. - صناعة البتروكيماويات في الدول العربية. - صناعة الغاز الطبيعي في الدول العربية. - استهلاك وتجارة الطاقة في الدول العربية. - ترشيد الاستهلاك النهائي للطاقة في دول الاسكوا. - ترشيد الطاقة في محطات الكهرباء والشبكات. - ترشيد استهلاك الطاقة في الصناعة النفطية. - البحث والتطوير في تقنيات الاستكشاف والانتاج البترولي و استخلاص النفط من السجيل البيتوميني ورمال القار وصناعة التكرير والبتروكيماويات, وصناعة الغاز الطبيعي. دمشق - شمس الدين العجلاني

تعليقات

تعليقات