بتكلفة 80 مليون درهم وطاقة استيعابية 2.5 مليون مسافر سنويا: افتتاح المبنى 2 بمطار دبي الدولي أمام شركات الطيران

افتتحت دائرة الطيران المدني بدبي رسميا أمس (المبنى 2) التابع لمطار دبي الدولي ووضعته في الخدمة امام شركات الطيران في خطوة تستهدف تعزيز سمعة المطار العالمية, وتوفير المزيد من التسهيلات والاختيارات امام المسافرين عبره الى مختلف العواصم حول العالم . واقامت الدائرة بهذه المناسبة احتفالاً خاصاً لركاب اول رحلة تستخدم تسهيلات (المبنى 2) المتطورة حيث قام محمد الطاير مدير العلاقات العامة بالدائرة وانيتا مهرا مدير العلاقات الاعلامية والتسويقية وكولم ماكلوجلين المدير الاداري للسوق الحرة بالمطار باستقبال هؤلاء المسافرين بالزهور والهدايا بعد ان حطت على أرض المطار صباح أمس طائرة توبوليف قادمة من موسكو وعلى متنها 155 راكباً شكلوا أول دفعة من المسافرين تستخدم المبنى الجديد. وصرح محيي الدين بن هندي مدير عام الدائرة حول هذه المناسبة مؤكداً انها تصب في اطار فلسفة الدائرة التي تهدف الى التجويد الدائم للخدمات المقدمة للمسافرين عبر مطار دبي. وقال ان الافتتاح الرسمي (للمبنى 2) يعد اضافة نوعية لخدمات مطار دبي على صعيد التسهيلات وخطوة اساسية لتلبية احتياجات المطار في ظل معدلات النمو المتسارعة باعداد المسافرين عبره والتي تزيد على العشرة بالمائة سنوياً. واشار بن هندي الى التأثيرات الايجابية الكبيرة (للمبنى 2) في تخفيض الضغط عن المبنى الرئيسي للمطار والوصول بزمن انجاز معاملات المسافرين الى أوقات قياسية تسعى لتحقيقها أرقى مطارات العالم. واوضح ان انجاز (المبنى 2) يستهدف استحداث المزيد من المرونة بتدفق الحركة عبر المطار خاصة ان الرقم المتوقع تحقيقه على صعيد المسافرين خلال العام الحالي يتجاوز الـ (10 ملايين مسافر) مقارنة مع 9.2 ملايين في 97. 24 شركة طيران تستخدم (المبنى 2) وبدأت من الأمس 24 شركة طيران باستخدام (المبنى 2) بتسيير مئات الرحلات الجوية المنتظمة وغير المنتظمة للربط بين دبي ومعظم المدن الرئيسية في أمريكا وروسيا ودول الكومنولث المستقلة. وتشمل هذه الشركات طيران اوكرانيا وارمينيا واذربيجان وايوزينا وخطوط اسمان وبون اير وخطوط تشيليا بنسك وخطوط قزوين الجوية وخطوط دامال وخطوط دون, والخطوط الجورجية, وماهان إير وكيش إير وكراس اير وخطوط لتوانيا ونزهيجور دسكي وخطوط اوسيتيا وسامارا سارقوف وخطوط اس دي ام وخطوط اس بي ال للشحن وشركة تسافريا الجوية وشركة زرميتو تراس. 80 مليون درهم تكلفة (المبنى 2) وحول تكاليف (المبنى 2) أوضحت انيتا مهرا مديرة العلاقات الاعلامية بدائرة الطيران المدني ان التكلفة وصلت الى نحو 80 مليون درهم من ضمن التكلفة الاجمالية لتوسعات المطار البالغة ملياري درهم (وقالت في تصريحات صحفية عقب الافتتاح ان المبنى خطوة جديدة تستهدف الارتقاء بخدمات المطار مشيرة الى ان المبنى سيتم تخصيصه لرحلات (التشارتر) والحج بعد انجاز المبنى الرئيسي للمطار في العام المقبل. ويقع (المبنى 2) شمالي المبنى الرئيسي للمطار ويمكن الوصول اليه عن طريق الطوار (دوار كلداري) والراشدية, وقد تم تصميم هذا المبنى الرحب المتألف من دور واحد لضمان الراحة القصوى للمسافرين, بما يتضمنه من أحدث التقنيات المستخدمة في عالم الطيران وانجاز معاملات المسافرين. ويصل عدد منافذ العبور في المبنى الى 22 منفذا لانهاء اجراءات السفر مما يتيح مرونة عالية بانجاز معاملات اكثر من ألف مسافر في الساعة الواحدة, وتصل الطاقة الاستيعابية للمبنى الجديد الى 2.5 مليون مسافر سنويا. وسوف تكون معظم رحلات شركات الطيران المستخدمة للمبنى مباشرة الا في حالات استثنائية يتم فيها تحويل خط الرحلة عبر نقاط الترانزيت,. ثمانية ملايين درهم تكلفة السوق الحرة بالمبنى وتتواجد في (المبنى 2) سوق حرة جديدة وصلت تكلفتها الى نحو ثمانية ملايين درهم وتمتاز هذه السوق بتصميمها الرائع الذي يتيح بيئة تسوقية فريدة لاختيار اجود البضائع واكثرها تنافسية من ناحية الأسعار مقارنة بالأسواق الحرة في مطارات العالم الأخرى. وتصل مساحة السوق الى 1400 متر مربع وتتوفر فيها بضائع متنوعة أمام المغادرين يتم عرضها بطرق مبتكرة ومريحة يمكن ملاحظتها بسهولة من قبل المتسوقين. وحول هذه السوق قال كولم ماكلوجلين المدير الاداري للسوق ان فلسفة التسوق بأفضل الشروط تترأس اولويات ادارة السوق للحفاظ على السمعة العالمية والمكتسبات التي حققتها لغاية الآن. واضاف ان السوق تضم ركنا خاصا بمبيعات الجملة مما يوفر فرص تسوق متميزة للمسافرين عبر المبنى 2 بالاضافة الى اتاحة فرص الفوز لهم باحدى السيارات الفاخرة التي يتم السحب عليها ضمن جوائز السوق الكبرى. واوضح ماكلوجلين ان ادارة السوق تدرس امكانية توفير خدمة التسوق لبعض الاحتياجات الضرورية امام القادمين عبر المبنى خلال الفترة المقبلة, مشيرا الى ان ذلك يستهدف توفير أرقى خدمات التسوق في هذا المبنى الرائع. اشادة بتسهيلات المبنى 2 وعلى الجانب الآخر التقت البيان (الويج برازين) مدير العمليات بشركة طيران (اس ام دي) التي كانت اول من استخدم (المبنى 2) حيث اشاد بالمستوى العالي من التسهيلات المتوفرة لشركات الطيران والمسافرين المبنى. وقال ان (المبنى 2) اتاح مرونة عالية جدا للشركة سواء لجهة رحلات القدوم ام المغادرة نظرا لقرب نقاط العبور وانجاز المعاملات من بعضها البعض بالاضافة الى اقتراب الطائرات الى بعد امتار معدودة من المبنى مع ما يعنيه ذلك من سرعة قياسية في انجاز معاملات المسافرين يندر حدوثها في العديد من المطارات العالمية. وتسير شركات الطيران الروسية المملوكة للحكومة رحلتين اسبوعيا بين موسكو ودبي يومي الثلاثاء والجمعة ولديها مكتب تمثيلي في دبي. وحول خطط الشركة المستقبلية اوضح اوليج ان الشركة نقلت نحو 24 الف زائر روسيا الى دبي خلال العام الماضي متوقعا ارتفاع هذا الرقم الى اكثر من ذلك في 98 في ظل النمو التجاري والسياحي بين البلدين. واختتم حديثه بالتأكيد على ان (المبنى 2) خطوة نوعية يضيفها مطار دبي الى سجل انجازاته العظيمة. وعلى صعيد الشركات الاخرى وصلت الى المبنى 2 ظهر أمس طائرة تابعة لخطوط ارمينيا قادمة من يريجان ورحلة قادمة من تبليسي ورحلتان قادمتان من مدينة قيش الايرانية. كتب - غسان أمهز

تعليقات

تعليقات