أصولها ارتفعت الى 300 مليون درهم: ندوة (عمان للتأمين) تناقش الأهداف العليا للشركة

نظمت شركة عمان للتأمين في دبي امس الاول ندواتها في برنامج العام الجاري وذلك بفندق حياة ريجنسي دبي بحضور قيادات الشركة ومدراء الدوائر والفروع وموظفي التسويق . واستعرضت الندوة المنجزات التي حققتها الشركة خلال العام الماضي وناقشت الأهداف العليا التي تسعى عمان للتأمين لتحقيقها والادارات التي تم استحداثها خلال العام 1998 الجاري. وافتتح الندوة عبد المطلب مصطفى مساعد المدير العام حيث أشار الى أن شركة عمان للتأمين تعتبر الثانية بين شركات التأمين العاملة في الدولة من حيث الربحية كما أنها واحد من بين اكبر ثلاث شركات تأمين في الامارات. وقال لقد نمت اصول الشركة حتى وصلت الى 300 مليون درهم وبلغ رأسمالها 50 مليون درهم منذ عدة سنوات حسب متطلبات وزارة الاقتصاد والتجارة. وأوضح عبد المطلب مصطفى التطور الكبير الذي حققته الشركة خلال السنوات الخمس الأخيرة وتحديدا في عام 97 والذي شهد تقدما غير مسبوق في كافة مجالات التأمين. كما أشاد بالجهود المقدرة التي بذلها ويبذلها العاملون بالشركة وجميع موظفي التسويق مما اسهم في تحقيق نمو مضطرد. وأكد مساعد المدير العام ان الشركة ستواصل عملها بتصميم وابتكار أحدث المنتجات التأمينية التي تلبي رغبات المجتمع وسوف يتزامن ذلك مع جهدها في سبيل تنمية مهارات العاملين, باستخدام احدث وسائل تقنية المعلومات وذلك للحفاظ على التطور في الخدمات التأمينية. وقد ناقش السمنار الأهداف العليا للشركة وأبدى العاملون التزامهم بالعمل الجماعي لتحقيق الأهداف بروح جماعية بما يؤدي للارتقاء بالشركة ويجعلها قيادية في مجال التأمين. وقد وصلت جملة أقساط الشركة خلال العام الماضي الى 113 مليون درهم وجملة التعويضات المدفوعة الى 70 مليون درهم وصافي الربح مليون درهم وتم توزيع 35 درهما كأرباح على كل سهم قيمته الاسمية 100 درهم والسوقية 1250 درهما. وقال سهيل زاهر بسيسو مدير دائرة السيارات ان الشركة ذات تاريخ عريق في مجال التأمين بالامارات حيث تأسست عام 1975 وتقدم خدماتها طوال 25 سنة في كافة أفرع التأمين بما في ذلك التأمين على الحياة. وأضاف ان الشركة انشأت هذا العام دائرة جديدة للأبحاث والتطوير والتسويق هدفها النهوض بالشركة في كافة المجالات بما في ذلك ايجاد منتجات جديدة تطرح في السوق لأول مرة وتلبي احتياجات العملاء المتزايدة في المستقبل. وقال سيد فريد الدين قادري المدير التنفيذي لادارة التأمين على الحياة لقد استطاعت الشركة ان تجمع حوالي 19 مليونا من 103 مجموعات من عقود التأمين على الحياة والتأمين الصحي خلال العام 1997 وقامت دائرة التأمين على الحياة بتسديد حوالي 5.21 مليون درهم كتعويضات خلال العام 96/1997 والآن اصبح بامكان الشركة أداء اي خطة تتعلق بالتأمين الصحي لاي فرد لتشمل الزوجين والاطفال وخدم المنازل وكذلك التأمين الصحي الجماعي على المؤسسات. كتب - علي لاشين

تعليقات

تعليقات