افتتاح المكتب التمثيلي لستاندرد بنك ليمتد في دبي

افتتح ستاندرد بنك لندن ليمتد التابع لمؤسسة ستاندرد بنك الاستثمارية المحدودة مكتبه التمثيلي بدبي رسميا امس لتلبية متطلبات الشرق الاوسط من الذهب وخدمة الاعمال التجارية المتزايدة . ويأتي تدشين عمليات ستاندرد بنك لندن الاقليمية بعد سنة ناجحة تميزت بأرقام قياسية في المنطقة حيث ساعد البنك في نمو صادرات جنوب افريقيا من الذهب الى دبي من 13,3 اطنان عام 96 الى 54,2 طنا عام 97 اي انها زادت بنسبة 300%. جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده البنك امس بفندق هوليداي ان كراون بلازا دبي وحضرة كل من دكتور كونراد ستراس رئيس مجموعة ستاندرد بنك الاستثمارية المحدودة ومقرها جوهانسبرج ومهدي باسادين القائم بأعمال سفارة جنوب افريقيا, بأبوظبي وجعفري رودس مدير عام مكتب دبي التمثيلي ونيكو تشايبلونكا الخبير الاقتصادي للمجموعة. وقد تم الاعلانهت خلال الاسبوع الماضي عن ان جنوب افريقيا تقدمت على المملكة المتحدة لتكون مورد الذهب رقم 2 لدبي. وقال البنك انه في عام 97 وخلال ثمانية اشهر تم شحن 50 طنا من الذهب مباشرة الى دبي من جنوب افريقيا تصل قيمتها الى حوالي نصف مليار دولار وقد اصبحت دبي المركز الرائد عالميا للذهب حيث بلغت وارداتها من المعدن الثمين 660 طنا عام 1997 بقيمة 6,7 مليارات دولار امريكي وذلك يمثل زيادة تصل الى 90% مقارنة بعام 1996. وقال الدكتور ستراس ان ستاندرد بنك لندن المعروف بكونه الرائد في الاسواق في مجال الاعمال المصرفية الخاصة بالموارد والتمويل التجاري لديه فرصة كبيرة لتغيير المجرى التقليدي لنقل الذهب من جنوب افريقيا الى اوروبا, حيث يصدر الذهب مباشرة الى دبي. واضاف الدكتور ستراس ان ستاندرد بنك لندن يلعب دورا هاما في مستقبل التجارة والمال في الشرق الاوسط. وهنالك ثلاثة قطاعات اساسية ــ الخزينة والاعمال المصرفية الخاصة بالموارد والتمويل التجاري والاعمال المصرفية الخارجية ــ والتي تشكل الاهداف المركزية لمكتب دبي التمثيلي, ويؤكد ذلك اصرارنا على ان نكون روادا على المستوى الدولي والاقليمي في الاسواق المتقدمة. وقال رودس, اصبح ستاندرد بنك لندن ليمتد في ابريل عام 1997 اول بنك من جنوب افريقيا يتواجد في دولة الامارات العربية المتحدة, ومنذ بدء العمليات التجارية, قام البنك بترويج سبائك عشرة تولات والكيلو من الذهب والتي تنتجها (راند ريفاينري) في جنوب افريقيا, والمعترف بها من قبل جمعية اسواق سبائك الذهبية في لندن كمحلل ومنق للمعادن الثمينة. واضاف رودس: ان جنوب افريقيا تحتل الآن المركز الثاني بعد سويسرا من ناحية توريد الذهب لدبي وعملياتنا في المنطقة قوية, كما تبين الاتجاهات الاقتصادية الايجابية في جنوب افريقيا, وتوقع رودس مواصلة عمليات البنك في مجال المعادن الثمينة في الشرق الاوسط, بالاضافة الى تنمية التمويل التجاري والخدمات المصرفية الدولية. وقال: المعادلة الآن واضحة, فجنوب افريقيا تنتج حوالي 500 طن من الذهب بينما قد تستورد دبي اكثر من 500 طن مرة اخرى عام ,1998 ومعظم الكمية على شكل سبائك صغيرة. وحسب ما يقول ستاندرد بنك لندن ليمتد, فان التوجه نحو تحرير سوق الذهب في الهند قد قوى الطلب على الذهب في دبي. واشار رودس الى ان صناعة الذهب في جنوب افريقيا والتي تستعد لمرحلة التحرر تحتاج الى القيمة المضافة التي يمكن الحصول عليها عبر بيع سبائك العشر تولات والكيلو بدلا من سبائك 12,5 كيلو جراما التقليدية. والشيء المهم انه بغض النظر عن التغيرات في قوانين الذهب في الهند, هو ان الذهب سيتجه نحو هذه المنطقة خلال السنوات المقبلة بدلا من وجهته التقليدية الى مصانع التقنية في اوروبا. زيادة الطلب وقال رودس ان انخفاض اسعار الذهب خلال عام 1997 كان عاملا رئيسيا في زيادة الطلب, واعطى مثالا على ذلك مصر وايران كأسواق نمو. واشار الى انه من الامور المهمة ان نرى نتيجة الانتعاش على الطلب ــ من الانخفاض الذي لم يظهر مثيل له خلال 12 عاما ــ من 280 دولارا الى حوالي 310 دولارات. ولكن الشهرين الاوليين من هذا العام لم يظهرا اي انخفاض في الطلب حيث زاد 11 طنا او 10,8% مقارنة بنفس الفترة من عام 1997. من ناحيته, قال نيكو تشايبلونكا, اقتصادي المجموعة, ان الذهب لا يزال هاما بالنسبة لاقتصاد جنوب افريقيا لكنه الآن يساهم بنسبة تقل عن 20% من صادرات تلك الدولة. واشار الى قرار البنك الاحتياطي في جنوب افريقيا بالغاء الحق الحصري فيما يتعلق بصادرات الذهب, ويعني ذلك ان بامكان المناجم البيع مباشرة, ويوفر ذلك امكانية كبيرة لزيادة التجارة البينية مع دول الخليج. وقال تشايبلونكا انه يجب تكثيف التجارة بين الطرفين وتوسيع العلاقات الاستثمارية لتشمل بضائع غير الذهب والنفط. واكد ان دبي تمثل ممرا لمنطقة الخليج عامة ولشبه القارة الهندية, بينما تمتلك جنوب افريقيا البنية اللازمة لتكون القناة التجارية مع تلك المنطقة. وتحدث تشايبلونكا عن الجذب الاستثماري وقال ان جنوب افريقيا تقدم نفسها كمنطقة جذابة للاستثمار ايضا, وهي اليوم قوية في مجال الاستثمارات المالية اكثر من اي وقت مضى, من ناحية الاستثمار المباشر والثابت وبسيولة ممتازة وتقدم عوائد مرتفعة. كما انها تتمتع بنظام مصرفي ومالي قوي جدا. وهي بذلك على نقيض الاسواق المالية في جنوب شرق آسيا والتي انهارت نتيجة الازمة الاخيرة. ويقدم ستاندرد بنك لندن مجموعة من الخدمات المصرفية المتخصصة العالمية ومن خلال شبكة المجموعة والتي تتضم مكاتب في دبي وهونج كونج وموسكو ونيويورك وبراغ وستوكهولم وتايبيه وعمليات في امريكا اللاتينية. وقال نيكوتشايبلونكا في كلمته امام المؤتمر ان جنوب افريقيا بلد صغير بالمعنى العالمي, وتنتج حوالي 0.5% فقط من الناتج المحلي الاجمالي العالمي, وسكانها حوالي 0.8% من سكان العالم, لكن تقدمها النسبي يظهر في انتاجها حوالي 1.5% من كهرباء العالم. ولايزال الذهب هاما, ولكنه يساهم حاليا بأقل من 20% من الصادرات, وكانت صادرات الذهب في الماضي تتجه عبر اوروبا, وكان يتعامل بها بشكل حصري البنك الاحتياطي في جنوب افريقيا كونه البائع الوحيد, ولقد تغير ذلك الان حيث بامكان المناجم حاليا ان تبيع مباشرة, وادى ذلك إلى ظهور مجالات تزيد من حجم التجارة مع دول الخليج, ولكن لابد من تكثيف الاعمال التجارية لتشمل ما هو اكثر من الذهب والنفط, وتعتبر دبي ممرا لمنطقة الخليج ولشبه القارة الهندية, بينما تمتلك جنوب افريقيا البنية اللازمة لتكون القناة التجارية مع تلك المنطقة. وتقدم جنوب افريقيا نفسها كمنطقة جذابة لاستثماره ايضا, وهي اليوم قوية في مجال الاستثمارات المالية اكثر من اي وقت مضى, من ناحية الاستثمار المباشر والثابت وبسيولة ممتازة وتقدم عوائد مرتفعة, كما انها تتمتع بنظام مصرفي ومالي قوى جدا, وهي بذلك على نقيض الاسواق المالية في جنوب شرق آسيا والتي انهارت نتيجة الازمة الاخيرة. كتب- سعد السيد

تعليقات

تعليقات