بحضور 100 من مدراء التدقيق الخليجيين والعرب وشبه القارة الهندية: المؤتمر الاقليمي لتدقيق الحسابات يواصل اعماله في دبي

واصل المؤتمر الاقليمي الخليجي لتدقيق الحسابات اعماله امس بفندق بالاس ميترو بوليتان دبي بحضور مائة من المدققين ومدراء التدقيق والمستشارين الماليين في دول الخليج والدول العربية وشبه القارة الهندية ودولة الامارات . شارك في محاضرات امس كل من انور قيوم مدير بنك الاتحاد الوطني الذي ركز في ورقة العمل التي قدمها حول قضية من يدقق على المدققين؟ ومن يقيس أداءهم؟ وتناول بريان ويست رئيس معهد المدققين الداخليين فرع دبي بيئة صناعة التدقيق ومركزا حديثه حول منطقة الشرق الاوسط. كما تحدث الى المؤتمر بروس مكويج مدير شركة ام سي اس الكندية للتدريب على الرقابة المحاسبية والتصاميم حيث استعرض الاطار العام لصناعة التدقيق والمعايير القياسية الحاكمة ضمن هذا الميدان. شارك في المؤتمر ايضا طالب حسن عيفان رئيس قسم التدقيق الداخلي في شركة (زادكو) الامارات بورقة عمل تبحث في قضايا الجودة وقياس الانتاجية في صناعة التدقيق. وتحدث د. جيرى جانون الاستاذ بجامعة باث بالمملكة المتحدة عن الآفاق المستقبلية في عالم التدقيق وعن تدقيق الشركات العالمية في المستقبل الجلسة الافتتاحية وكان خالد البستاني وكيل مساعد وزارة المالية والصناعة قد افتتح المؤتمر الخليجي لتدقيق الحسابات نيابة عن معالي الدكتور محمد خلفان خرباش وزير المالية والصناعة, عقب ورشة عمل للمشاركين استهدفت الاستفادة القصوى من تكنولوجيا الكمبيوتر والشبكات الحاسوبية بالاستعانة بالتقنيات الجديدة في عالم التدقيق التي ينتجها الكمبيوتر في مجال تحليل المعلومات واعداد التقارير. وقد تناول جدول اعمال تلك الورشة العديد من الموضوعات منها التحديات التي تواجه مهنة تدقيق الحسابات, التكنولوجية حاضرا ومستقبلا, التطبيقات في مجال رصد الاحتيال, واخيرا مستقبل تحليل المعلومات وتقنياتها والتنفيذ الفعال للتوصيات. كما القى بريان ويست رئيس فرع المعهد الدولي للمدققين الداخليين في دبي خطابا الى المؤتمر وجه فيه الشكر الى سمو الشيخ احمد بن سعيد آل مكتوم والجهات الاخرى التي دعمت المؤتمر مشيرا الى اهمية المؤتمر وتصديه لقضايا كبرى تشغل المشتغلين في هذا الميدان. التدقيق على المدققين وفي محاضرات أمس شدد انور قيوم مدير بنك الاتحاد الوطني على أهمية التدقيق على المدققين مستعرضا الجهات التي يمكن الاحتكام اليها في حال نشوب ازمات حول اختلاف التقديرات وتفاوت المعايير. واستعرض (بروس مكوبج) مدير ام سي اس للتدريب والتصاميم الاطار العام الذي تندرج تحته اسس وضع معايير عالمية لقياس اداء ومستوي مؤسسات التدقيق الكبرى في العالم والتي يفترض ان تكون نموذجا يحتذى في صناعة التدقيق. وقد شدد مكويج على اهمية اختيار المدخل الامثل لوضع معايير عامة في صناعة التدقيق, واشار الى ان تلك الشركات التي تتفوق محليا فيما يتعلق باستيفاء معايير التدقيق المعتمدة من قبل الهيئات الدولية مرشحة لان تصبح شركات عالمية من الطراز الاول. التدقيق الداخلي ومن جهته تحدث طالب حسن مدير التدقيق الداخلي في شركة زادكو الامارات ونائب رئيس فرع دبي لاتحاد المدققين الدوليين حول قضايا الجودة في عمليات التدقيق الداخلي, وحول الانتاجية وقياسها مستعرضا بعض الملامح الاساسية لنظام قياس الجودة الاجمالية في ميدان التدقيق الداخلي. كما تناول من منظور التجربة الخاصة قضية بناء معايير الجودة في مهنة التدقيق الداخلي. جودة التدقيق تم انتقل طالب بعد ذلك لتوضيح اهداف السعي وراء الجودة في صناعة التدقيق وكيفية قياس القيمة في هذا المجال. كما ركز في احد محاور محاضرته على اهمية معرفة مدى نجاح ادارة التدقيق في اداء عملها وعن علاقات هذا النجاح ودلائله, ملخصا اهداف التركيز على الجودة فيما يلي: - تحديد مدى نفع عملية التدقيق والفائدة المستخلصة منها. - الاعلاء من شأن قسم التدقيق في الشركة - تحديد المبدعين والبارزين في هذا الميدان والعمل على مكافأتهم. تقديم مادة مرجعية يعتمد عليها في التدقيق الساعي نحو التطوير والتحسين. متابعة: محمد الصدفي ـ كمال البيطار

تعليقات

تعليقات