تراجع طفيف في الربع الأول من 98: 39 طنا واردات دبي من الذهب في مارس

أكد الدكتور عبيد صقر بوست رئيس مجلس جمارك الدولة مدير عام جمارك دبي ان جمارك دبي هدفها خدمة القطاعين التجاري والاقتصادي في دبي بصفة خاصة والامارات بصفة عامة مؤكدا دور جمارك دبي في هذا المجال نظرا للتسهيلات والخدمات المقدمة من جمارك دبي مما جعل دبي تحتل المركز الأول في قائمة الدول المستوردة للذهب وذكر بأن حجم واردات الذهب بدبي خلال شهر مارس الماضي 39.368 كيلوجراما وحسب احصائيات ادارة البحوث والاحصاء في جمارك دبي تصدرت سويسرا قائمة الدول المصدرة الى دبي بمجموع بلغ 25.911 كيلوجراما تلتها جنوب افريقيا بمجموع بلغ 8.226 كيلوجراما تلتها المملكة المتحدة بمجموع بلغ حوالي 2.154 كيلوجراما ثم سنغافورة بمجموع 1.381 كيلوجراما ثم كوريا الجنوبية بمجموع بلغ 800 كيلوجرام ثم الولايات المتحدة بمجموع بلغ 258.3 كيلوجراما ثم اليمن بمجموع بلغ 169 كيلوجراما ثم عمان بمجموع بلغ 147 كيلوجراما ثم تنزانيا بمجموع بلغ 72.3 كيلوجراما ثم قطر بمجموع بلغ 45 كيلوجراما ثم تلتها كندا بمجموع بلغ 36.7 كيلوجراما ثم المملكة العربية السعودية بمجموع بلغ 33.8 كيلوجراما ثم الكويت بمجموع بلغ 23 كيلوجراما ثم البحرين بمجموع بلغ 29 كيلوجراما ثم كينيا بمجموع بلغ 19 كيلوجراما ثم نيجيريا بمجموع بلغ 18.6 كيلوجراما ثم فرنسا بمجموع بلغ 9.9 كيلوجرامات ثم استراليا بمجموع بلغ 7.5 كيلوجرامات ثم باكستان بمجموع بلغ 6 كيلوجرامات ثم تلتها هولندا بمجموع بلغ 4 كيلوجرامات ثم الدنمارك بمجموع بلغ 3.5 كيلوجرامات ثم ملاوي بمجموع بلغ 2.4 كيلوجرام. وبلغ حجم اعادة تصدير دبي من الفضة 11.369 كليوجراما خلال شهر مارس وأعيد تصديرها للهند. ومن جهة اخرى سجلت واردات دبي من السبائك الذهبية تراجعا طفيفا خلال الربع الأول من عام 1998 عن مستويات عام 1997, وتشير احصائيات دائرة جمارك دبي الى ان الامارة استوردت 153.046 طنا من سبائك الذهب في الربع الأول من 1998, مقابل 154.911 طنا خلال الربع ذاته من 1997. الا ان واردات مارس 1998, شهدت تراجعا كبيرا عن مثيلتها في مارس 1997, حيث تراجعت واردات سبائك الذهب الى 39.368 طنا من 52.510 طنا خلال الشهرين موضوع المقارنة. وقال رولف شنيبلي الرئيس التنفيذي لمجلس الذهب العالمي, عن منطقة الشرق الاوسط وشبه القارة الهندية: نحن نشهد علامات مبكرة عن تدفق واردات الذهب مباشرة الى الهند, الا ان تراجع واردات دبي في الربع الأول من العام الجاري لا يدعو للاحباط, نظرا للنمو الهائل الذي شهدته خلال العام الماضي. ودأبت واردات دبي من السبائك الذهبية, على التراجع خلال شهر مارس من كل عام, اعتبارا من عام 1991, بالمقارنة مع أول شهرين من كل عام, باستثناء عام 1996. وقال شنيبلي: انه من الاجدر التريث قليلا, قبل استخلاص النتائج بخصوص تأثير تحول الهند للاستيراد المباشر للذهب. فحين خطت الهند خطواتها الأولى على طريق تحرير استيراد الذهب عام 1996, تراجعت واردات دبي في الربع الأول من ذلك العام بواقع 13 طنا عن مستويات العام السابق, الا انها سجلت نموا بمعدل 10% على مدار العام بأكمله. وقال (دي. في. باتي) مدير مجلس الذهب العالمي عن دول الخليج: ان تجارة سبائك الذهب في دبي سوف تشهد تحولا ملحوظا خلال العام الحالي, من الاتجار بالسبائك العادية الى السبائك المشغولة ذات القيمة المضافة, ونتوقع تعزيز التجارة في هذا المجال. وأضاف: ان ابداع وتجديد دبي في مجال المشغولات أوجد سوقا جديدا لذهبها في كافة انحاء المنطقة, بحيث يمكننا القول, ان تجارة سبائك الذهب في دبي, بدأت تتجه بصورة متزايدة الى الاسواق العالمية, عبر منتجات فريدة ومتطورة. وقال: ان اسواق دبي تشهد ايضا, وبصورة متزايدة باستمرار, تدفق تشكيلات جديدة من الحلي والمجوهرات الذهبية التي تحمل عيار 24 (قيراط) في كافة انحاء المنطقة, مما يشكل مؤشرات واضحة على سوق تنضج بسرعة لا تصدق. وهكذا تؤكد دبي مجددا, عبر مرونة قطاع تجارة الذهب فيها وقدرته الفائقة على التكيف السريع مع المستجدات, انها بالفعل مدينة الذهب الأولى في العالم.

تعليقات

تعليقات