عمومية أبوظبي لبناء السفن اجتمعت امس: هزاع بن زايد يتوقع تنفيذ مشاريع جديدة لصالح القوات البحرية والفوز بعقد انشاء سفن تجارية

توقع سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان رئيس مجلس ادارة شركة أبوظبي لبناء السفن ان يكون العام الحالي 1998 عاما متميزا بالنسبة لأعمال الشركة . وقال اننا نتطلع الى الاستمرار بتوسيع اعمال الشركة في المجالين التجاري والعسكري واضافة قدرات جديدة في اصلاح السفن التجارية لاجتذاب عملاء جدد والحصول على مشاريع لاصطلاح السفن. مشيرا الى ان الشركة تعمل بجهد للفوز بأول عقد ضخم لانشاء سفن تجارية وتوقع ان يعلن عن ذلك خلال العام الحالي. وذكر سمو الشيخ هزاع بن زايد في تقرير مجلس الادارة الى المساهمين خلال اجتماع الجمعية العمومية لشركة أبوظبي لبناء السفن امس بمقر غرفة تجارة وصناعة أبوظبي ان الشركة في المجال العسكري سوف تواصل خلال عام 1998 تنفيذها الناجح لمشروع اصلاح السفن لصالح القوات البحرية لدولة الامارات والذي يجري تنفيذه حاليا وتقوم في الوقت نفسه بالسعي لضمان فرص جديدة من مشاريع القوات البحرية بما في ذلك الدعم اللوجستي. وأشار سموه الى ان القوات البحرية بدولة الامارات قامت مؤخرا باختيار شركة ابوظبي لبناء السفن بالشركة المفضلة لديها في عمليات اصلاح السفن وتوقع ان تنفذ الشركة خلال العام المقبل عددا من مشاريع اصلاح السفن للقوات البحرية. وقال اننا نفخر بأن القوات البحرية قد اختارت شركة ابوظبي لبناء السفن لبناء معظم السفن الجديدة المتوقع شراؤها. وذكر اننا نعمل عن كثب مع القوات البحرية على هذه المشاريع ونتطلع بثقة للفوز بهذه الفرص المتمثلة في هذا المجال الحساس. وتوجه نيابة عن المساهمين ومجلس الادارة وادارة الشركة وموظفيها بالشكر والتقدير الى صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة وصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على دعمهما وتشجيعهما المتواصل للشركة. وقد سجلت الشركة وفقا لتقرير مجلس الادارة ارباحا اجمالية بواقع 2.11 مليون درهم مقابل 2.3 ملايين درهم لعام 1996 وبنسبة زيادة قدرها 250% كما ارتفعت الايرادات الاجمالية الى 1.75 مليون درهم مقابل 3.61 مليون درهم. ويوضح التقرير ان الشركة حققت خلال عام 1997 عددا من الاهداف العامة وذلك على النحو التالي: - في منتصف العام, قامت بتسليم القوات البحرية بدولة الامارات زورقين لمكافحة الحريق حديثي الانشاء, ان هذين الزورقين الذي يبلغ طول كل منهما 20 مترا, تم تصنيعهما بكامل اجزائهما في مرافق الشركة الحالية الكائنة في المصفح. وحظي هذا العمل باعجاب العميل ووجه الثناء الى الشركة على جودة منتجاتها. وكان هذا المشروع أول عمل انشائي جديد تنجزه الشركة لصالح القوات البحرية, وقد اكد مقدرة الشركة على بناء زوارق تستوفي أعلى معايير الجودة والمصنعية. - في شهر ديسمبر, استكملت الشركة التحضيرات اللازمة لاطلاق أول سفينة من اصل ست سفن لخفر السواحل مزودة بالصواريخ لصالح القوات البحرية لدولة الامارات والتي تخضع لعمليات ترميم لدى الشركة ضمن مشروع ترميم معقد يستغرق 15 شهرا. وقد سجل هذا الحدث الهام بداية لسلسلة من مشاريع الاختبار الدقيقة يقوم العميل خلالها بتقييم جودة اعمال الشركة ومدى فعاليتها التقنية وابداء ملاحظاته عليها. ويسعدني ان أوكد بأن تلك الاختبارات تكللت بالنجاح ولاقت استحسانا بالغا من عميلنا. وقد اثمر اداء الشركة المتميز الى توطيد العلاقة بين الشركة والقوات البحرية كفيلة بأن تلعب دورا حيويا في نمو الشركة مستقبلا. - أواخر عام 1997 وقعت الشركة (كتاب نية) مع القوات البحرية بدولة الامارات لتطوير وتركيب نظام لوجستي أوتوماتي متكامل سوف يتم تطبيقه خلال عام ,1998 وسترتب نتائجه آثارا ايجابية هامة على مستقبل الشركة. وتتضمن الأعمال اللوجستية عددا من وظائف الدعم الهامة, من ضمنها شراء المواد وضبط المخزون وتخطيط الصيانة. ونتوقع ان تزداد امام الشركة الفرص المتاحة لها لدعم عملائنا في هذا المجال, ويعتبر المشروع الأول ركيزة وانطلاقة متينة لتنمية اعمالنا في هذا المجال. - في شهر نوفمبر, تعاقدت الشركة مع فريق من الاستشاريين المعترف بهم دوليا لاعداد الخطة الرئيسية والأعمال الهندسية الأولية لحوض الشركة الجديد المخصص لبناء السفن. ولا يقتصر نطاق العقد على وضع المخططات الشاملة والمواصفات الفنية, انما يشمل ايضا تحديث البحوث السوقية المنصوص عليها في خطة اعمال الشركة. ونعرب عن رضائنا التام لما انجزه الفريق الاستشاري حتى تاريخه. - أنجزت الشركة خلال العام عددا من التحسينات الاضافية في ورشتنا الحالية في المصفح, وتهدف جميعها الى تزويد عملائنا بخدمات جديدة تمتاز بجودة عالية. واشتملت تلك التحسينات على جدارين جديدين للرصيف البحري لفحص السفن واجراء اصلاحات شاملة والتخزين باستخدام الكمبيوتر وعدة انظمة ومعدات انتاج جديدة. وأثمرت هذه التحسينات عن تكليف الشركة بعدة مشاريع لاصلاح سفن تجارية كانت الشركة عاجزة عن تنفيذها في السابق. - استكملت الشركة أواخر العام عرضا لبناء أربع سفن كبيرة تعتزم احدي الشركات المحلية انشاؤها, وسيمثل هذا المشروع لشركتنا الخطوة الكبيرة لاقتحام صناعة بناء السفن التجارية. اننا على قناعة بأننا تقدمنا بعرض تنافسي ونتطلع الى صدور قرار ايجابي من العميل عام 1998. وبفضل تأسيس شركة أبوظبي لبناء السفن. بات لدى اصحاب السفن بدولة الامارات وبالمنطقة بديلا وطنيا ليحل مكان شركات بناء السفن الاجنبية كمصدر لاضافة او استبدال قطع جديدة في اساطيلهم البحرية. أبوظبي - البيان

تعليقات

تعليقات