معرض الزراعة العربي 98 ينطلق الاحد بدبي

تنطلق يوم الاحد المقبل في مركز دبي التجاري العالمي فعاليات معرض الزراعة العربي 98 بمشاركة قوية من وكالة الطاقة الذرية المصرية حيث ستعرض الوكالة ابتكارا جديدا وهو الازر الصحراوي المقاوم للجفاف وسوف يستمر المعرض الى 22 ابريل الجاري . والجدير بالذكر ان الارز الصحراوي الذي يعرض خلال هذا الحدث للمرة الاولى على الاطلاق يمكن زراعته في الاراضي الصحراوية وشبه الصحراوية باستخدام اسلوبي الري بالرش والري المحوري ومن شأن زراعة هذا الارز ان تجعل الدول العربية المستوردة له تحقق الاكتفاء الذاتي لتغطية الاستهلاك المحلي من الارز. وسوف يشهد المعرض مشاركة 70 شركة تمثل 14 دولة من بينها مصر والمملكة العربية السعودية ولبنان وايطاليا واليونان والمغرب وسويسرا وهولندا والمانيا واسبانيا والبحرين والنمسا وتايوان بالاضافة الى دولة الامارات العربية المتحدة حيث تنظم هذا الحدث الحيوي شركة (ميدياك) للاتصالات والترويج. توفير الأمن الغذائي واكد فهد القرقاوي رئيس قسم المعارض والمؤتمرات بغرفة تجارة وصناعة دبي بمؤتمر صحفي عقد امس ان دولة الامارات حريصة على توفير الامن الغذائي وتحقيق الاكتفاء الذاتي في العديد من المجالات الزراعية حيث وصلت في معظم القطاعات لتحقيق ذلك الهدف انطلاقا من اهتمام الحكومة الرشيدة بتوفير كافة الامكانات والتسهيلات للمواطنين للانخراط في هذا العمل. واشار الى ان مساهمة القطاع الزراعي في الناتج المحلي الاجمالي للدولة غير النفطي بالاسعار الجارية بلغ عام 1996 ما مجموعة 5.05 مليارات درهم وبنسبة 4.3% من اجمالي الناتج الاجمالي الذي بلغ في ذلك العام 6.106 مليارات درهم حيث حققت تلك المساهمة نموا بنسبة 12.3% بين عامي 95 و 1996. واوضح ان تلك المساهمة بلغت عام 93 ما مجموعة 3.1 مليارات درهم وبنسبة مساهمة 3.7% في الناتج المحلي للدولة غيرالنفطي وبالاسعار الجارية ليرتفع مرة اخرى في عام 94 مامجموعه 4.1 مليارات درهم وبنسبة زيادة 31.20% بين عامي 93/94. واضاف ان حجم واردات المعدات الزراعية الى دبي خلال العام 1995 وصلت الى ما مجموعه 1.9 مليار درهم مقابل 1.9 مليار و 1.4 مليار و 697 مليون درهم اعوام 90 و 1985 و 80 على التوالي مشيرا الى ان حجم استيراد الاسمدة الكيماوية الى دبي بلغ عام 94 ما مجموعه 25 مليون درهم بينما بلغ عام 1995 مامجموعه 21.2 مليون درهم. الأسمدة العضوية وأفاد ان حجم استيراد دبي من الاسمدة العضوية بلغ في عام 1994 ما مجموعه 1.2 مليون درهم ليرتفع الى 2.3 مليون درهم عام 1995 وذلك انطلاقا من تزايد حجم استهلاك تلك المواد في الدولة بغرض تطوير الزراعة في الامارة موضحا ان الدولة عازمة على مواصلة تشجيع المواطنين بدعمهم بقروض ميسرة ومساندتهم لرفع الكفاءة الانتاجية في هذا القطاع في اطار اهتمام الحكومة تنمية قطاعي الزراعة والثروة السمكية. وتوقع القرقاوي ان يرتفع حجم مساهمة قطاع الزراعة والثروة الحيوانية والسمكية في الناتج المحلي الاجمالي للدولة نهاية العام الحالي الى 5.1 مليارات درهم الى جانب ارتفاع تلك المساهمة في الناتج المحلي لامارة دبي الى 284 مليون درهم في نفس الفترة. واشار الى ان القوى العاملة في هذا القطاع بالدولة ارتفعت الى 85 الف عامل عام 1996 حيث شكل ذلك 7.7% من اجمالي القوى العاملة بالدولة مقارنة بــ 80 الف عامل في هذا القطاع عام 1995 وما مجموعه 72 الف عامل في 1994 وما مجموعه 63.9 الف عامل في عام 93 مما يدل على نمو هذا القطاع بشكل سريع خلال السنوات الماضية. قطاع الدواجن واكد ان الامارات تسعى الى زيادة الانتاج في قطاع الدواجن ومنتجات الالبان حيث حققت تقدما ملحوظا في هذا الجانب ويأتي ذلك في اطار جهودها المستمرة لتطوير كافة القطاعات بهذا الحقل الحيوي. من جانبه قال محمد عبد الرحمن محمد رئيس قسم زراعة الطرق ببلدية دبي في المؤتمر الصحافي الذي عقد بالقاعة رقم (4) بمركز دبي التجاري العالمي بمناسبة الاعلان عن انطلاق فعاليات هذا الحدث ان بلدية دبي تستهدف الزراعة 8% من مجمل مساحتها البالغة 60 الف هكتار حيث من المتوقع الوصول لتلك النسبة بحلول عام 2000. وأشار الى أن إدارة الحدائق بالبلدية استطاع تحقيق انجازات واسعة خلال السنوات الماضية من أجل الوصول الى ذلك الهدف فقد تم انشاء 20 حديقة عامة وسكنية الى جانب بلوغ المسطحات الخضراء مساحة 8.2 مليون متر مربع وزراعة اكثر من مليوني شجيرة و210 آلاف شجرة وجار تنفيذ المزيد من المشاريع الزراعية في الامارة خلال السنوات المقبلة. وأشار الى أن جهود بلدية دبي في هذا المجال ينصب أساسا من اهتمام رئيس الدولة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وأخيه صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بنشر الرقعة الخضراء وتحقيق الاكتفاء الذاتي من المزروعات المختلفة. الحفاظ على البيئة وأكد ان بلدية دبي سعت خلال السنوات الماضية على الحفاظ على البيئة من خلال تقليص استخدام المبيدات الحشرية الزراعية لمنع الأضرار بالبيئة وتلوثها موضحا ان البلدية قامت بزراعة 45 الف شجرة قرم في نهاية خور دبي في ظل اهتمام الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع بالمحافظة على البيئة البحرية والبرية في تلك المنطقة. وقال ان بلدية دبي نجحت في توفير مساحات واسعة لزراعة اعلاف الحيوانات حيث بلغت تلك المساحات 80 هكتارا باستخدام المياه المعالجة لزراعة الاعلاف متوقعا ان يبلغ الدخل السنوي لتلك الزراعة مليون درهم. اقبال كبير من جانبه قال عبد الله احمد ابو الهول المدير التنفيذي لشركة (ميدياك) الجهة المنظمة للحدث ان المعرض الزراعي العربي 98 اجتذب العديد من الشركات والمؤسسات ومن بين تلك الجهات التي أكدت مشاركتها مؤخرا مؤسسة (فالنسيا) للمعارض في اسبانيا وشركة هامان للدواجن من المانيا والشركة الايطالية (سوجسكو انترناشيونال) و(دار الزراعة) و(سيناترا الدولية) من ايطاليا ايضا التي سوف تقوم بعرض مجموعة من البذور وجرارات صغيرة خلال المعرض. وقال ان (ميدياك) وجهت نحو ستة آلاف من الدعوات الخاصة للشركات المتخصصة لحضور هذا الحدث. والجدير بالذكر ان المعرض سوف يتكون من 40 جناحا للعرض, حيث سيشارك تحت مظلة جناح الامارات عدد من كبرى الشركات العاملة في هذا المجال, منها شركة أسمدة دبي, وشلدون ليمتد, ومجموعة النابودة, والوثبة ماريونيت. وقال أحمد أبو الهول ان رجال اعمال وموردي المعدات الزراعية سيقومون باستكشاف أسواق جديدة ذات جدوى اقتصادية بالنسبة لهم, كما سيقومون بعرض منتجاتهم في دبي التي تعد احدى افضل الاسواق التجارية في العالم. وجدير بالذكر ان معظم الشركات العارضة سوف تعرض منتجات جديدة وأساليب تكنولوجية مبتكرة. ومن بين المنتجات التي ستعرض, منتجات ومعدات زراعية, ومواد كيميائية زراعية, ولوازم العناية بالحيوانات الداجنة, ومستلزمات العناية بالجمال, والحفارات, ومعدات المزارع, بالاضافة الى وسائل الادارة والتدريب في المزارع, ونظم التغذية, والأسمدة, وأدوات رش المبيدات الحشرية, ومعدات الري, ومضخات المياه, ومستلزمات الوقاية من الرياح, والبيوت الزجاجية, كما ان حظائر خاصة سوف تقام خصيصا لعرض الماشية. وأشار أحمد ابو الهول ايضا الى أن قيمة المنتجات الزراعية العربية ازدادت بمعدل الضعف من 4.33 مليار دولار امريكي عام ,1985 الى 69 مليار دولار في ,1995 الا ان مساهمة الايرادات الزراعية في اجمالي الناتج المحلي ارتفعت من 9.8% فقط في عام ,1985 الى 15% في عام ,1995 حيث ارتفعت قيمتها من 375 مليار دولار الى 529 مليار. والجدير بالذكر ان عددا من الدوائر الرسمية بدولة الامارات العربية المتحدة قد أعرب عن الاهتمام بالمشاركة في (معرض الزراعة العربي 98) .

تعليقات

تعليقات